ترانيم الفراق .... للكاتبة : بروووق النهايه .... النهاية .... - الصفحة 10 - منتديات حكاوينا الأدبية

.:: فعاليات المنتدى ::.



الإهداءات


العودة   منتديات حكاوينا الأدبية > :: حكاوينا للإبداعات الأدبية :: > واحة القصص والروايات المنقولة

واحة القصص والروايات المنقولة روايات منقولة مختلفة الأنماط

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2019, 07:35 PM   #91 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,889 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



مسائكم نفحات من ذكر الرحمن .
مساء الخير اتمناه لكم قراء ترانيم الفراق

اشكركن من اعماق قلبي واشكر تواجدكن الدائم والرائع ،،،فلكن دعائي وامتناني الدائم غالياتي.

اضع بين ايديكم البارت السادس والسبعون ،،قراءه ممتعه اتمناه لكم
موعدنا الاثنين في بارت استثنائي وخاص وهو البارت الاخير بمشيئة الله .





بسم الله الرحمن الرحيم
ترااااااانيم الفرااااااااق


البارت السادس والسبعون




نزلت وهي خائفه من تلك اللحظه اخذت نفس عميق وهي تقترب من الباب طرقته ودخلت اتت عيناها بعينه شيئ ما ينتابها حاله من البكاء تود ان تدخل بها مشت بخطوات مترددة وشريط ذكرياتها يمر امام عينيها غصه مؤلمه تشعر بها تود ان تبكي بصوت عالي همست وبصوتها رجفه بكاء: السلام عليكم ياعم
ابو صقر قام وهو يمد لها يده وكله شوق : وعليكم السلام هلا بالغاليه
صبا اغتصبت ابتسامه سلمت عليه وقبلت رأسه : وشلونك عمي شخبارك ؟
ابو صقر وهو ينظر لها بشوق والدمعه بعينه وهو مازل ممسك بيدها : بخير الحمد لله انتي شخبارك وسمشويه يابنتي
صبا تود ان ترتمي بحضنه وتبكي تود ان تعاتبه تشتكي له مشاعر قاسيه تدور رحاها بقلبها بلعت ريقها لعلها تذهب تلك الغصه المؤلمه : احمد الله واشكره ياعم
ابو صقر بأسف : سامحيني يا بنتي غلطنا في حقك كثير ،،، بس والله لو ماكنت وقتها مريض ما كان احد تعرض لك ،،، دورت عليك بعد مارجعت من بريطانيا بس مالقيناك ولا دريت الا من عمتك سعاد
صبا نزلت دموعها على وجنتيها وعلى يد عمها التي مازلت ممسكه بيدها
سطام صد بوجهه لا يريد انه يراها بهذه الحاله لا يريد ان يرى دموعها فهو ضعيف امامها
ابو صقر مد يده ومسح دموعها : سامحيني وانا عمك سامحيني لان مارح ارتاح بدينيتي الا اذا سامحتيني ومن قلبك
صبا لا تريد ان تدع بكائها يعلو تريد ان تبكي بصمت : الله يسامحك يا عمي مع انك ما سويت لي شي عشان اسامحك عليه
ابو صقر وهو يجلسها بجانبه : الا مخطي بحقك ومقصر وانا جيت اصلح اللي فات واعوضك على كل شي
صبا مسحت دموعها : ماعمرك قصرتي معي ياعم
ابو صقر : انتي لازم تاخذين حقك من ورث صقر
صبا استرقت النظر الى سطام
سطام رفع حاجبه والغضب بادي على وجهه ولكن لا يريد ان يتدخل فهي امور عائليه بينها وبين عمها
ابو صقر اكمل : انتي لك حق في ورث صقر ولك مليونين بالبنك من بيت ابوك الله يرحمه جدك يوم باعه خل الفلوس بالبنك وقال هذي لصبا بالاضافه للبيت اللي كتبه بأسمك
صبا : عمي انا مابي شي ورثي من صقر ابيكم تبنون له مساجد هنا وبرى المملكه والبيت ان شاء الله بأجره والاجار بتصدقه على الفقراء والمسكين لروح اجدادي وابوي وامي
ابو صقر : بس يابنتـ
صبا بترجي : تكفى ياعم هذا اللي ابيه اذا تبي تريحني
ابو صقر : دام هذا اللي يريحك بسويه والله يجزاك خير ويكثر من امثالك يابنتي
سطام شعر بارتياح
ابو صقر : ابيك تسامحين خالتك شيخه اللي فيها مكفيها
صبا : الله يسامحها ياعمي ويشفها من مرضها
بعد محادثه تمت لمده ساعه ونص استأذن رغم محاولة سطام ان يقنعه بأن يتعشى عندهم ولكنه رفض لانه عائد الى الطائف
صبا صعدت الى غرفتها كانت حالته النفسيه سيئه
سطام دخل وكان مبتسم اقترب منها وهو يمسح على شعرها : حبيبتي وش فيك ؟
صبا ابتسمت : مافيني شي حبيبي لا تخاف
سطام وهو يمسك يدها ويقبلها : طيب وش رايك نطلع نتمشى نغير جو وبالمره نتعشى بالمطعم اللي تبينه ؟
صبا كانت فعلاً تريد ذلك الشي لعلها تنسى ماحدث قبل ساعه : Ok بلبس عباتي
سطام ابتسم : لا تبطين ياعمري
صبا : ما بتأخر خمس دقايق
خروجوا وقضوا وقت ممتع نسيت ماحدث لها فسطام يفعل المستحيل حتى لا يجعلها تشعر بالحزن فهو كما قال سيغرقها حبا وعشقاً ليس له مثيل ،،،عادوا الى البيت بدلت ملابسها ولبست قميص نوم حرير طويل ذات لون مشمشي وضعت عطر ورتبت شعرها مع لمسة مكياج خفيف جداً
كان هو ينظر الى التلفاز ولكن التفت لها وهو مبتسم فرائحة عطرها سبقتها واخترقت مسام جسده وبحب : هلا بروح وعمر سطام هلا بالزين كله هلا بالحب والعشق كله هلا وهلا وهلا
صبا ضحكة بخجل : وش دعوه كل ذا ترحيب ماخليت شي
سطام وهو يمسك يديها ويجلسها امامه ويقبل يديها : ماسمعتي شي صبرك علي
صبا : وش تبي تقول اكثر من كذا ؟
سطام وهو يدندن وبصوت رائع وجميل :

مرت ليالي العمر يالذة الشوق
وانتي كما انتي سرمديه بدنياي
غيرك يجي ويروح والبال مطروق
يمك وفكري دايمن رايحن جاي
عقل وثقل ويزينك منتهى الذوق
و اغناني الله فيك ياغاية مناي
حسن رهيف وقد مياس ممشوق
وصوتن رقيقن تحسده نغمة الناي
ليل ونهار ولحظه غروب وشروق
يبحر نظيري فيك ويتوه مرفاي
عز النهار اتخيل كالقمر فوق
وبالليل اشوفك شمس تجهر محياي
يا ملتقى الاضداد بالهون برفوق
ضاعت خطى افكاري على درب ممشاي
حاولت اسرق ناظر صرت مسروق
انتي سرقتيني من ادناي لقصاي
بينك وبين احلى البشر شاسع فروق
ما تنعتك ابيات شعري ولا اغناي
احس كن الشعر جواي مخنوق
اتبع اثر لوصاف واتقصر اخطاي
ان غاب زولك ينكوي القلب بحروق
ويسري الحزن بالنبض مخلوط بدماي
زايد حلاكي على الحلا زود ويفوق
كنت تقول للحلو لاشي لولاي
صدق رسول الله وهو خير منطوق
دنيا متاع وخيرها صالحه راي
الله يديمك يغلا كل مخلوق
انتي كما انتي سرمديه بدنياي

صبا بخجل : مشكور حبيبي
سطام : فديت اللي يستحون فديتهم (مد يده وهو يتلمس بطنها بحنان ) ابيها بنت مثلك بكل شي
صبا : وانا ابي ولد مثلك ويشبهك بطيبة قلبك وحنانك و رجولتك وكل شي
سطام : بس ان شاء الله اول مولود يجي بنت
صبا : شنو بتسميها ؟
سطام : ابي اسميها شوق سطام علشان تكون ثمرت شوقي وحبي لك
صبا : يهبل الاسم والولد طيب ؟
سطام : بسميه خالد والثاني بسميه راشد وش رايك ؟
صبا ابتسمت وبصدق : الله لايحرمني منك حبيبي
سطام وهو يغرق في بحر عيناها التي لا يستطيع مقاومتها : ولا منك ياروح سطام


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

مكان آخر

بعد دخولهم لشقه بنصف ساعه
طلال : هاه حبيبتي وش رايك بالشقه ان شاء الله جت على ذوقك ؟
الجوهره مبتسمه : تهبل حبيبي
طلال : عاد اذا شي ماعجبك تقدرين تغيرين ماعندك مشكله ياقلبي
الجوهره : لا ما يحتاج ابد
طلال : كيف هالاسبوعين العسل عجبتك ؟(قالها وهو يغمز لها )
الجوهره ضحكة بحياء : إيه عجبتني اهم شي انها كانت معك
طلال : وكيف اسبانيا نرجع نزورها مره ثانيه ؟
الجوهره بصدق : ما يهم المكان كثر مايهم اني اكون معك ،،، بس حبيتها لان فيها ذكريات حلوه
طلال : فديتك والله وحتى انا ياعمري اهم شي اكون وياك ،،، آآآخ بس لو مو بالجامعه كان قضينا شهر فيها بس ان شاء الله لنا عوده لها ولا يهمك حبيبتي
الجوهره : طلال ؟
طلال : روح طلال وعمره امري
الجوهره : تسلم لي بس كنت ابي اروح بكره عند اهلي
طلال : بس تامرين ولو اني كنت ابي بكره نروح لاهلي
الجوهره دون تردد : لا حبيبي خلاص اجل بكره نروح لعمي واهلي مو مشكله نخليها بعد بكره
طلال وهو يقبل خدها : فديت اللي تفهم بالواجب ،،، بتداومين بكره الجامعه ؟
الجوهره : لازم وش اسوي
طلال : اجل خلينا نقوم نام دامك بكره مداومه مابي اسهرك اكثر من كذا


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


بعد مرور ثلاثة اشهر


الطائـــــــــــف

الساعه الثانيه والنصف ظهراً

كانت تروح وتجيئ وهي ممسكه ظهرها من الألم والهاتف بيدها اعادة الاتصال به اكثر من مره ولكن دون جدوى فهاتفه مغلق : يالله الين متى وجوالك مقفل تكفى ياسلمان رد ماقدر اتحمل ,,, هاللحين وش اسوي ،،،ماعندي غير عبدالله


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


كان بالشركه وبين يديه بعض الاوراق ،،،نظر الى هاتفه الذي كان يرن ابتسم : هلا والله بنوير
نوره بتعب : تكفى عبدالله ابيك تجيني بسرعه تعبانه حيل
عبدالله وهو يقف بخوف : نوره وش فيك ؟ وش اللي متعبك ؟
نوره : الألم الولاده
عبدالله وهو يمشي : انزين وين سلمان ؟
نوره بتعب اكثر : سلمان جوال مقفل اكيد عنده شغل
عبدالله : لا تخافين كلها عشر دقايق وانا عندك
نوره اغلقت الهاتف جلست على الكنبه بالكاد وهي تبكي : يارب يارب يسرلي

بعد عشر دقائق كان جرس الباب يرن
نوره فتحت الباب بعد ان رأت انه عبدالله
عبدالله بخوف : يلا بسرعه خلينا نروح المستشفى
نوره وهي تمسح عيناها : فهد وين اوديه ؟
عبدالله : ماعليك منه انا بتصرف
نوره وهي تضع الشيله على رأسها وتلبس نقابها : عبدالله الله يعافيك خذ هالشنطه معك
عبدالله : بس هذي والا في شي ثاني ؟
نوره : لا بس ذي
عبدالله اخذ الشنطه وحمل فهد بيده الاخرى اغلق الباب وتوجهوا الى اقرب المستشفى
ادخلوها الى غرفة الولاده
عبدالله كان يجري اتصال على سلمان وبعد عدة محاولات اتاه الرد : الووو
سلمان بقلق : هلا عبدالله عسى ماشر متصلين علي انت و نوره اكثر من 20 مكالمه ؟
عبدالله : وينك يارجال مرتك بالمستشفى تولد وانت مقفل جوالك
سلمان بخوف : شنهو متى هالكلام ؟
عبدالله : قبل ساعه تقريباً وانا اللحين متوهق بفهد ما اقدر اوديه للبيت ولا اقدر ادخل فيه للمستشفى
سلمان : انتوا بأي مستشفى اللحين
عبدالله : بمستشفى ..........................
سلمان : ربع ساعه وانا عندك مع السلامه (خرج بأقصى سرعه وتوجه اليهم )


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بيت ابو صقر

ام صقر : وين عبدالله ؟
ابو صقر : والله ومدري عنه انا طلعت قبله وقال انه بيجي
ام صقر : الله يستر ،، اتصل عليه
ابو صقر : هاللحين بدق (اخرج هاتفه ثم اتصل عليه ) عبدالله يابوي وينك ؟
عبدالله وهو خارج باب المستشفى ومعه فهد : يبه انا مع نوره بالمستشفى اظاهر انها بتولد
ابو صقر : شنهو من متى ؟
ام صقر دب الخوف بقلبها :وش فيه عبدالله ؟
ابو صقر : خلاص مو مشكله ابخلي امك تجي ،، مع السلامه
ام صقر : تكلم وش اللي صاير ؟
ابو صقر : قومي البسي خلي السواق يوديك للمستشفى نوره بتولد
ام صقر : هاللحين ابقوم بس ليه متصلة علي
ابو صقر : وش دريني عن بنتك بسرعه البسي وروحي لها

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

سلمان وصل الى المستشفى كان يريد ان يدخل الى غرفة الولاده ولكنهم منعوه عاد الى عبدالله : اقول ورى ماتروح البيت تودي فهد عند عمتي
عبدالله : امي جايه بالطريق وابي اوديه للبيت بس قلت اول شي اتطمن على نوره
سلمان بقلق اخفاه : ان شاء الله انها تقوم بالسلامه ،،، ابدخل يمكن الدكتوره اللحين تطلع


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


الريــــــــــــــــاض


كان متسطح على السرير جلس : حبيبتي صبوي
صبا كانت مسنده ظهرها على السرير : لبيه ياعمري
سطام وهو يحك رأسه بإستحياء : في واحد من الشباب كلمني امس اشترى له بيت ويبي يأثثه ويومه درا انه انتي تدرسين تصميم ديكور قالي انه يبينا نساعده
صبا ابتسمت : طيب ليه ما يخلي زوجته هي اللي تختار
سطام : المشكله ان زوجته مسافره عند اهلها ويبي اذا رجعت يسوي لها مفاجأه ،، انا بيني وبينك كنت ابعتذر منه بس الرجال احرجني ،،،إذا تقدرين ياعمري والا ابعتذر منه وبقوله ان زوجتي ماتقدر وبكيفه
صبا : لا حبيبي لا تعب ولا شي بس اخاف ما يعجبهم ذوقي
سطام : انتي الذوق كله وواثق بأنه رح يعجبهم
صبا : خلاص ok من متى تبينا ننزل ؟
سطام : اذا تبين من بكره او بعده
صبا : ان شاء الله بعده لان بكره عندي امتحان
سطام وهو يقبلها : فديت روحك يا بعد روح سطام ،، على فكره يقول ماعنده مشكله بالاسعار يعني عادي خذي راحتك وانتقي اللي تشوفينه مناسب
صبا : على خير ان شاء الله


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


الطائـــــــــــــــف


كان قلق جداً ،،ياربي وشفيهم تأخروا يارب يسر لها وقومها لنا بالسلامه
ام صقر : الله يهديك ياوليدي اقعد ريح جاي ان شاء الله اللحين بتطلع الدكتوره وبطمنا عليها وبعدين مهي بكر ان شاء الله تكون ولادتها ميسيره وسهله
سلمان : ان شاء الله ياعمه
بعد مرور دقائق آخرى مرت ببطئ وخوف على سلمان خرجت الدكتوره : هاه بشري ياكتوره ؟
الدكتوره : الحمد لله على سلامتها وعلى سلامة الجنين
سلمان : الله يسلمك بس هي وشلونها ؟
الدكتوره : لا تخاف الحمد لله بخير والجنين بعد بخير
سلمان ابتسم بأرتياح : الحمد لك يارب ،، بس الجنين ولد ؟؟
الدكتوره : إيه ولد
سلمان : الحمد لله اهم شي انه بخير ،، ممكن اشوفها ؟
الدكتوره : ان شاء الله بتشوفها بس بينقلونها للغرفه الثانيه
بعد مرور دقائق دخل لها



<<<نهاية البارت


 


رد مع اقتباس
قديم 02-14-2019, 07:49 PM   #92 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,889 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



مسائكم نفحات من ذكر الرحمن .
مساء الخير اتمناه لكم قراء ترانيم الفراق


اود ان اشكركن من اعماق قلبي لتواجدكن الرائع والدائم غالياتي
اضع بين ايديكم البارت السابع والسبعون والاخير ،،قراءه ممتعه اتمناها لكم .




بسم الله الرحمن الرحيم
تراااااااانيم الفراااااااااق


البارت السابع والسبعون




عندما رأها ابتسم قبل جبينها وبهدوء : الحمد لله على سلامتك حبيبتي
نوره بتعب حقيقي : الله يسلمك
سلمان مبتسم : مبروك ماجانا ،،واخيراً صار لفهودي أخ
نوره : الحمد لله
ام صقر دخلت : الحمد لله على سلامتك
نوره : الله يسلمك يمه وليه جايه تعبتي نفسك يالغاليه
ام صقر : لاتعب ولا شي حبيبتي
نوره : وين البيبي ؟
سلمان : قصدك سعود ؟
نوره : خلاص سميته سعود
سلمان مبتسم : ان شاء الله وش رايك ياعمه ؟
ام صقر : زين هالاسم مافيه شي
نوره : الا وين فهودي ؟
سلمان : عبدالله وداه عند منى لا تخافين عليه



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بعد يومين

هي تدخل البيت ونتظر إليه بإعجاب : روعه البيت ماشاء الله
سطام ابتسم : لهدرجه عجبك حبيبتي تبينا ناخذ واحد مثله بالمستقبل ؟
صبا : ياليت والله بس هذا يبي له اثاث مودرن ما يصلح له الكلاسيكي
سطام : شوفي اللي يناسبه ابيك تبيضين وجهي حبيبتي وانا متأكد من هالشي
صبا ابتسمت : ان شاء الله لا تخاف يا عمري



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



الطائــــــــــــف


بعد مرور عدة اشهر كان زواج عبدالله ونوف الذي لطالما انتظراه كثيراً

نوف وهي بغرفه المخصصه لها بالقاعه :خساره كان ودي ان صبا تكون ويانا
نوره : أي والله بس مسكينه على وشك ولاده الله ييسر لها ان شاء الله
نوف : امين
غاده : مو مصدقه انها بتصير ام ياحليلها والله
منى تريد ان ان تقطع سيرتها : ماشاء الله الصراحه طالعه تهبلين يانوف
نوره : الله يعين عبدالله تراه مطفوق وما عليه ابد
نوف : فديته والله
نوره : طالعي ذي ما تستحي
غاده وهي تجعد وجهها : أي والله بنات آخر زمن ما يستحون مشافيح
نوف : عشتوا اقول لا يكثر انتي وياها
غاده : عاد اهم شي بالزواج هو جيت عادل هذا هو المهم
نوف بفرح حقيقي : أي والله اهم شي جيته وحشنا حيل
نوره : الله يحفظه لكم ويرجعه بالسلامه


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


الريـــــــــــــــــاض

كانت جالسه على الكنبه وممسك على رأسها فهي تشعر بأرهاق وخمول بجسدها
طلال بقلق وهو يجلس رأسها: حبيبتي وشفيك عسى ما شر اشوفك مو طبيعيه لك كم يوم
الجوهره وهي ترفع رأسها بتعب : مدري بس احس بخمول بجسمي وكسل مو طبيعي
طلال : قومي اجل اوديك المستشفى
الجوهره : لا مابي تكفى والله مو قادره
طلال بخوف اكثر : وشلون ماتقدرين مو على كيفك يلا قومي البسي
الجوهره : طلولي حبيبي والله ما يحتاج تدري انا شاكه بشي
طلال : بشنهو شاكه ؟
الجوهره : الدوره عندي تأخرت مدري يمكن يكون حمل
طلال ابتسم بفرح : والله صدق ؟
الجوهره : انا مدري شاكه مو متأكده
طلال : اجل بروح اللحين الصيدليه اخذ لك اختبار الحمل وان شاء الله يكون شكك بمحله
الجوهره ابتسمت بأمل : ان شاء الله
طلال خرج الى اقرب صيدليه وعاد بعد عشر دقائق :تعرفين تستخدمينه
الجوهره : ماعرف بقرا التعليمات (اخذته من يده ودخلت الى الحمام )
طلال كان ينظرها وهو قلق بعد مرور دقائق خرجت ركض إليها :هاه بشري وش النتيجه ؟



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


كانت احدى يديها على ظهرها والاخرى على بطنها وهي متعبه جداً
سطام بحنان : يابعد عمري انتي احس الليله انك مرهقه بالحيل
صبا بتعب : شوي مو كثير
سطام وهو يتحسس بطنها الكبير بحنان : شكلها شوق متعبتك الله يهديها اخاف تطلع وحده مشاغبه
صبا ضحكة بتعب : هههههههه يا حياتي عليها من حقها طفشت تبي تطلع مشتاقه لابوها وحضنه وحنانه
سطام وهو يوزع قبلات على بطنها : وانا بعد مشتاق لشوفتها حبيبت ابوها
صبا بعتب متصنع : اخاف تاخذك مني ؟
سطام : هههههههه انتي ماحد ياخذني منك غير الموت وغير المو
صبا ارتعش قلبها وخفق بأقصى قوته من كلمة الموت وضعت يدها على فمه : تكفى حبيبي طالبتك لا عاد تطري الموت على لسانك جعل يومي قبل يومك
سطام : بسم الله عليك من الموت


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

كان ينظر لها يترقب : وشفيك تكلمي ؟
الجوهره ابتسمت : طلع خطين يعني ايجابي شوف (قالتها وهي توريه الخطين )
طلال احتضنها بقوه وهو فرح : ألف ألف مبروك حبيبتي مبروك علينا
الجوهره : ههههههههه طلولي وشفيك اتركني بتكسر عظامي
طلال افلتها وهو يقبل خدها بقوه : آسف حبيبتي بس والله مو مصدق بكره لازم نروح المستشفى علشان نعرف بأي شهر وتبدا مراجعاتك مع الدكتوره
الجوهره : لهدرجه فرحان ياعمري ؟
طلال : واكثر مما تتخيلين كنت انتظر ذي اللحظه من زمان واكنت احلم فيها شعور حلو لما تسمعين كلمة بابا (قالها وهو مبتسم )
الجوهره بفرح : الحمد لله انه تحقق حلمك بس مابيك تحبه اكثر مني لاني اغار عليك
طلال : ههههههههه بدينا من اللحين شغل الغيره خليه بالاول يجي وبعدين ليه تغارين منه تراه ولدك
الجوهره مبتسمه : حتى ولو اغار عليك
طلال بخبث : فديت اللي يغارون انا ،، بس يحق لك من طحتي بحضني بالمستشفى طحتي بحبي من وقتها
الجوهره بعتب : طلال خلاص عاد الى متى وانت تعيد وتزيد بالسالفه انسى ترى بالغلط طحت بحضنك
طلال : هههههههه بقول واعيد فيها الى ولد ولدي


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


الطائـــــــــف

بالفنــــــــــدق

نظر الى تلك الفاتنه الى فستانها والى مكياجها اللبناني ذات الالوان الترابيه تقدم إليها وهو يمسك يديها ويرفعه إليه ويقبلها : مبروك ياحياتي
نوف بخجل عذري : الله يبارك فيك
عبدالله بإعجاب : وش هالجمال كله
نوف منكسه رأسها وهي مبتسمه
عبدالله بخبث : ودي انك ترقصين لي اللحين
نوف رفعت نظرها إليه بأستغراب وبهمس : شنهو ؟؟
عبدالله مبتسم وبلؤم اكثر : ابيك ترقصين لي مو زوجك ويحق لي
نوف بحياء وخوف : لا مابي الله يخليك
عبدالله : بس انا ابي
نوف : مابي
عبدالله : هههههههههههه خلاص مو لازم الليله (قالها وهو يقلد صوتها ) تعالي بس خلينا ناكل بموت من الجوع من الصباح ما كلت شي
نوف جلست الله يستر من هالمجنون
عبدالله مبتسم : واخيراً صرنا ويا بعض والله مو مصدق ،،، يلا كلي تراني باخذ راحتي بالاكل مابستحي منك وحتى انتي اكلي ولا تستحين ابد ،، الليل ابيها تكون تعارف وسواليف وحكي مانبي شي غيرها لاني مرهق حيل
نوف الحمد لله الله لايحرمني منك
عبدالله : انتي وشفيك ما تتكلمين كله ساكته فيك شي ؟
نوف وش في ذا بجنني ابتسمت : لا ما في شي
عبدالله وهو يقلد صوتها : فديت اللي ما فيها شي انا


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بعد عدة ايام

الساعة الثالثه فجراً

كانت تتألم بشده والدموع بعيناها مدت يدها على كتفه وهي تهمس : سطام ،، سطام
سطام فتح عيناه ببطئ : نعم
صبا بترجي : سطام قوم احس اني بموت من الالم ماقدر اتحمل
سطام فز بخوف : وشفيك حبيتي ؟
صبا : قوم ودني للمستشفى شكلي بولد
سطام وهو يقوم من على السرير : ان شاء الله (ذهب ثم عاد مره آخر لا يعلم ماذا يفعل في هذه اللحظات ) بعلم امي اخليها تجي
صبا وهي تراه يخرج من الباب وبألم : سطام البس لك فنيله تروح لها كذا
سطام نظر الى صدره المكشوف عاد اخذ فنيله لبسها وخرج الى غرفة والديه طرق الباب بقوه
خالد وهو يرفع رأسه من على المخده :خير اللهم اجعله خير
موضي بخوف : الله يستر شكله سطام ذا بقوم اشوفه ،،، (وهي ترفع صوتها )
جايه (فتحت الباب نظرت إليه قطبت حاجبيها وهي ترى فنيلته مقلوبه ) خير وشفيك ؟؟
سطام بقلق : يمه صبا صبا صبا
موضي بخوف اكثر : وشفيها صبا ما تتكلم ؟
سطام : صبا شكلها بتولد
موضي : حسبي الله على ابليس وش تنتظر خلنا نوديها للمستشفى ،،وينه بالغرفه ؟
سطام بخوف : أي يمه بالغرفه (قالها وهو يمشي خلف والدته نحو الغرفه)
موضي دخلت اقتربت منها : صبا حبيبتي قومي خلينا نوديك للمستشفى
صبا والدموع على خديها من شدة الألم : ما قدر مو قادره امشي
موضي وهي تمسك بيدها :يلا قومي حبيبتي لازم تمشين حاولي
صبا وهي تحاول ان تقوم صرخت بألم : آآآآآآآآآآه مو قادره خالتي والله مو قادره
سطام بخوف : يمه خلاص لا تجبرينها ما تقدر حرام عليك
موضي التفت له وبغضب :روح جيب عباتها بسرعه وبدل ملابسك
سطام ذهب بسرعة البرق احضر عبائتها وبدل ملابسه
موضي : بروح اغير ملابسي والبس عباتي مارح اتأخر
سطام : بسرعه يمه تكفين
موضي دخلت لغرفتها
خالد : رايحين للمستشفى ؟
موضي : إيه بس شكلها مره تعبانه واكيد بتتعب بولادتها الله يستر
خالد بقلق اخفاه : قولي خير ان شاء الله
موضي : الله يقومها بالسلامه مابي غيرها
خالد :بجي وياكم
موضي وهي تلبس عبائتها : بعدين تعال خلك هنا يمكن الاولاد يصحون وما يلقون احد بالبيت
خالد :اجل مايخلف بس بشروني
موضي : ان شاء الله يلا مع السلامه
صبا كان رأسها مدفون بصدره ويدها ممسكه بيده بقوه حتى لدرجه انها غرسة اظافرها بيده ولكنه كان متحمل فألم روحه على تألمها اشد من ألم اظافرها المغروسه بيده
موضي من عند الباب وبغضب : يلا سطام وشفيك واقف ؟
سطام :تقدرين تمشين ؟
صبا ودموعها تذرف بألم : لا ماقدر
سطام حمل بين ذراعيه همس لوالدته : يمه لو سمحتي ذي الشنطه الصغيره ذي
موضي حملتها ونزلوا اركبها بالخلف قاد السياره بسرعه جنونيه حتى انه قطع العديد من الاشارات وصلوا مستشفى مقر عمله وضعها بعربيه وادخلها الى قسم النساء والولاده
سطام : وين الدكتوره علياء ؟
الممرضه : موجوده
سطام : تكفين بسرعه كلميها خليها تجي قلي لها زوجة الدكتور سطام تبي تولد
الممرضة : اللحين اناديها
بعد دقائق وصلت
صبا كانت مستلقيه على السرير وتصرخ بصوت عالي من شدة الألم
سطام وضع يده على فمها حتى لا يسمع صراخها المرضى ولكن اغمض عيناه من شدة الالم الذي سببته صبا له فهي غرسة اسنانها بيده حتى سال الدم منها
الدكتوره علياء كشفت عليها وهي تلتفت للمرضات : خلونا ندخلها لغرفة الولاده بسرعه ،،،بسرعه
سطام وهو يأكد على الدكتور : تكفين دكتوره علياء انتبهي عليها واكيد تعرفين ان عندها كسر بالحوض تعرضت له قبل سنه تقريباً
د /علياء : عارفه يادكتور سطام نسيت انها خلال فترة الحمل كانت تراجع عندي ممكن اروح اللحين ؟
سطام وهو يمسح على شعره : لا ما نسيت ،،تفضلي
موضي وهي ترى الدم في يده : سطام روح خلهم يطهرونه لك ويلفونها بشاش
سطام بخوف : يمه ماني فاضي له اللحين
موضي بغضب : بس ما يصير شوف الدم ينزل منها ،،، وبعدين صبا توها دخلت يلا روح
سطام ذهب بناءً على رغبة والدته وبعد إلحاح منها ،،،،عاد بعد دقائق : ها يمه ماصار شي ؟
موضي : لا لسى
سطام جلس وهو على نار كان يهز قدميه بقلق وخوف
موضي : ريح رجلينك من الهز
سطام :يمه خايف عليها
موضي : لا تخاف يمه هذا انا ماشاء الله جبتكم وكلهم الحريم كذا وهذا حنا ماصار لنا شي
سطام : بس يمه هي غير الحوض عندها مكسور
موضي : ان شاء الله ما يأثر عليها بس انت اهدا
بعد مرور نصف ساعه خرجت الدكتوره : لازم نسوي لها عمليه ماتقدر تولد طبيعي هذا الشي خطر عليها وعلى الجنين ولازم توقع على العمليه
سطام مسح على شعره بخوف : اوقع بس اهم شي تقوم لي بالسلامه
بعدما وقع سطام عادت الدكتوره الى ولكن هذه المره الى غرفة العمليات
الساعه السادسه صباحاً وبعد خوف وقلق بعد ان كاد يجن من الانتظار فز وهو يرى الدكتوره تخرج : ها دكتوره بشري ؟؟
الدكتوره علياء : الحمد لله على سلامتها وسلامة المولوده
سطام بفرح : الله يسلمك ،، ممكن اشوفها ؟؟
د/ علياء : مين تبي تشوف الام و الا المولوده ؟
سطام : لا ابي اشوف الام واتطمن عليها بنفسي
د : بتشوفهم ان شاء الله بس اللحين بيطلعونها بغرفة التنويم ويبي لها نص ساعه على بال ما تصحى من البنج
بعد ثلث ساعه دخل وبيده باقه من الورد الكبيره ابتسم وهو يرها اقترب منها وقبل جبينها : الحمد لله على سلامتك حبيبتي
صبا بتعب : الله يسلمك ،، وين شوق ؟
سطام :اللحين الممرضه جايه فيها
صبا وهي ترى يده : وشفيها يدك ؟
سطام مبتسم بخبث : لا ابد حبيبتي هذي علامه منك ما شاء الله اسنانك حاده
صبا : من شنهو مافهمت سطام
سطام : انتي عضيتيني وياحلوه عضه بتبقى ذكرى
دخلت الممرضه في هذا الاثناء ومعها موضي
سطام قام وهو يرى تلك المولوده الصغيره
الممرضه اقتربت من صبا وناولتها إياها
صبا شعور غريب شعرت به لأول مره شعور الامومه والحنان اللا منتهى : يا حبيبتي انا ويا عمر امها
سطام وهو يقترب منها وشعور الابوه يجتاحه : بسم الله عليها احس انها تشبهك
موضي : الحمد لله على سلامتك صبا
صبا ابتسمت لها : الله يسلمك خالتي
موضي : هاللحين مايبين الشبه توها طالعه من بطن امها
سطام : لا بس احس انها تشبه صبا يمه ،،عطيني اياها خليني اشيلها
صبا : اخاف طيحها بسم الله عليها
موضي :خليه يتعلم من اللحين اعطيه
صبا ناولتها إياه وهي قلقه عليها : سطام تكفى انتبه لها
سطام حاول ان يحملها ولكن كان خائف :لا لا خلاص ماعرف اخاف
موضي : هههههههه ياحليلكم والله
سطام مسك يدها الصغيره وهو يقبلها : يا حياتي على هاليد الصغنونه فديتها

بالعصر

دنيا : يادلبي بسم الله عليها تهبل
الجوهره : ان شاء الله تكون خطيبة ولدي
دنيا نظر لها بطرف عينها : لا حبيبتي محجوزه لتروكي مو على كيفك
الجوهره : لا حبيبتي اصلا سطام مابيعطيها الا ولد صديقه مستحيل يعطيكم إياها
صبا ابتسمت : حشى منتو صحاح مارح اعطيها ولا واحد من عيالكم ارتحتو اللحين
دنيا بغرور : اجل خليها معنسه عندك عادي عيالنا بيتزوجون غيرها اربع يعني مافي الدنيا غير بنتك
صبا : بس مابيلقون احلا منها
الجوهره : يلا عاد بلاش غرور مانبي غير بنتك
صبا : والله اللحين يقول ان العيال كبروا ومو ناقص غير الموافقه
دنيا : ههههههههه صدق انا مهبلات


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بعد مرور شهرين

سطام : يلا حبيبتي البسي عباتك بسرعه
صبا : على وين ؟
سطام : بنروح مشوار
صبا : انزين وشوق ؟
سطام : خليها عند امي
صبا : ان شاء الله
بعد ربع ساعه وهي بالسياره نظرت إليه باستغراب : وش اللي جايبنا هنا
سطام وهو ينزل من السياره ويفتح لها الباب : تفضلي
صبا مشت معه وهي مستغربه جداً
سطام وهو يفتح الباب : ادخلي برجلك اليمين لو سمحتي
صبا دخلت : ممكن تفهمني وش السالفه وليه جايبنا بيت صديقك ؟
سطام : ههههههههههه هذا ياعمري بيتك ومملكتك انتي
صبا قطبت حاجبيها : ما فهمت
سطام وهو يقف امامها مباشره ويمسك يديها : هذا البيت بيتنا مو بيت صديقي
صبا للحظه تذكرت صقر عندما قال انهم سيذهبون الى زواج صديقه نفضت رأسها :وشلون ؟
سطام : مثل ماقلت لك وحبيتا نوا انتي تأثثينه بذوقك واختيارك
صبا ابتسمت وهي تضمه : الله لايحرمني منك يا بعد عمري
سطام : ولا يحرمني منك ،،، تعالي خليني اوريك البيت كله ،،وصلوا الى غرفة كلها باللون الوردي ،، وشرايك بغرفة شوقي
صبا : تهبل هذي ماخترتها انا
سطام : انا اللي اخترتها
بعدما تجولوا بالبيت ركبوا السياره وهو يحركها : جهزي نفسك بعد اسبوع ؟
صبا : وين بنروح ؟
سطام : مسافرين على سويسرا وتحديدا انترلاكن
صبا :شنهو اظاهر اليوم يوم المفاجأت
سطام : بس انا وانتي شوق مو ماخذينها
صبا : حرام عليك سطام ويطاوعك قلبك نخليها ؟
سطام : أي عادي بتقعد بأمان عند امي
صبا : يالله منك سطام
سطام بعد مرور عشر دقائق وهو يقف امام المطعم : يلا خلينا ننزل نتعشى
صبا : بعد عشا
سطام : تستاهلين روحي وعمري وكلي مو مطعم وبيت وسفره
صبا شعور بالفرح يغمر قلبها وروحها حتى الارتواء: الله لايحرمني منك يابعد عمري انت
سطام : ولا منك بس يلا خلينا ننزل جوعان بالحيل
نزلوا الى المطعم وفي اثناء اكلهم
صبا بنبرة استعطاف : خلي شوق تسافر ويانا ؟
سطام بترجي : صبا حبيبتي تكفين نبي نسافر لحالنا خلينا نعيش اسبوعين براحه وحب ابيك تعوضيني عن شهر العسل اللي قضيناه بباريس لانه بصراحه ماكان شهر عسل شهر بصل
صبا : هههههههههه تامر حبيبي والله يصبرني على بعد شوق عني
سطام : وحتى انا بعد الله يصبرني


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بعد اسبوع ونصف في انترلاكن

كانوا يعيشون بأجواء فيها الحب والعشق وكأنهم عريسان لأول مره
سطام : وش رايك بما ان المنطقه مافيها احد نتسابق انا وياك ؟
صبا : مواقفه بس اكيد انا اللي بفوز
سطام : نشوف اللحين ،،،بدى السباق بينهما وكانت صبا هي المتقدمه
سطام فجأه وهو يمسك على قلبه :آآآآه قلبي قلبي وقع على العشب
صبا اهتز قلبها وخفق بخوف مرعب عادت له وهي خائفه : سطام ،،سطام حبيبي رد علي
سطام فتح عيناه وهو يخيفها : هههههههه خفتي علي ؟
صبا ذرفت دموعها وهى تضرب على صدره بقوه :غبي غبي
سطام وهو يحتضنها : هههههههه خلاص حبيبتي ماله داعي هالخوف كله
صبا : لانك مو مجرب وش يعني الفراق وش معنى اني افقد كل اللي احبهم
سطام : خلاص حبيبتي والله آسف مارح اعيدها مره ثانيه
صبا : تكفى لا تعيدها الله يخليك
سطام وهو يمسح على شعرها : والله ماعيدها ياعمري خلص توبه


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بعد مرور عدة اشهر

كانت نائمه فتحت عيناها على تلك اليد الصغيره وهي تضرب على خدها
سطام ومعه شوق : يلا قولي لها قومي يا ماما نبي نفطر زوعانين
صبا ابتسمت : يخسى الجوع الا حبايبي (قالتها وهي تقبل خد شوق )
سطام بزعل متصنع : قولي لها انا زعنانه منك يا ماما وين بوسة بابا ؟
صبا طبعت قبله على خده : وهذا انا بسته الله لايحرمني منك ان شاء الله
هكذا عاشوا بحب وحنان كان سطام يصنع لها الفرح والحب والعشق اللامنتهي ،،،لم اقل انها حياه لا تخلو منها المشاكل فهي حياتهم كحياة أي زوجين تحدث بينهم اختلاف بوجهاة النظر ولكن حبهم اقوى منها فيتعدونها بسلام

الجوهره وطلال كانت حياتهم ايضاً مستقره وها هم ينتظرون مولودهم الاول
جواد ودنيا كذلك كانت حياتهم مستقره
خالد وعائلته كانوا كذلك
عبدالله ونوف كانوا فرحين بالحمل الذي مازل بالشهر الاول
سلمان ونوره وضعهم لايزال كما هو وسعود وفهد زادها تماسك ترابط
ابو صقر كان بشركته وهو يعمل جاهداً على ان يكمل مابدئه صقر من المشروع الضخم
ام صقر كانت حالتها غير مستقره فتاره تكون بخير وتاره تكون مريضه ،،كانت نادمه على كل مافعلته بصبا ولكن عزت نفسها كانت ترفض ان تطلب العذر منها
عادل مازل يكمل دراسته العليا ويطمح ان يكون يكمل الدكتوراه
منال حفظة القرآن كاملاً وهي عازمه على ان تظل بالسجن لتعلم السجينات القرآن الكريم
ابو مشاري وام مشاري عادوا الى جده بعد مرور فتره فهم لا يستطيعون ان يعيشون في غيرها
سهام تقبلت امر زواج عزام وهي الآن تعامل ابنه بحب وحنان
حمد وسعاد اوضاعهم مستقره


 


رد مع اقتباس
قديم 02-14-2019, 09:24 PM   #93 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,889 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي








هكذا انتهت ترانيم الفراق بحلوها مرها بحزنها وفرحها ،،عشت معها اجمل اللحظات فبكيت معهم وضحكت معهم كانت جزء من حياتي ،،،اعلم انني ربما بالغت بعض الشي وربما اهملت بعض الشخصيات ،، ولكن الكمال لله وحده ،،اعتذر ان لم تكن النهايه كما اردتم ،،واعتذر ايضاً عن تأخري في بعض البارتات وعدم تنزيلها بوقتها ولكن ظروفي هي من تأبى ذلك ،،واعتذر عن الاخطاء الاملائيه التي تجدونها
واخيراً : ادو ان اشكركن لدعمي المتواصل ولكل من شجعني لكن دعواتي ان شاء الله غالياتي .
واود ان اشكر صديقتي "المااااااس" لوقوفها معي ودعمي وايضاً تصحيحها الاخطاء الاملائيه في بعض البارتات ودعمها اللامحدود لي .
ختاماً :سامحوني واعذروني على التقصير ان كنت قصرت فأنا انسانه بأول الاول وآخر والخطاء وراد مني
تقبلوا تحياتي وخالص امتناني ودعواتي لكن غالياتي ،،،واتمنى ان تدعولي بالذريه الصالحه .





اخـتـــكم / بروووق النهايه



 


رد مع اقتباس
قديم 02-14-2019, 09:25 PM   #94 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,889 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي





 
 توقيع : MARYAM








رد مع اقتباس
قديم 02-14-2019, 09:25 PM   #95 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,889 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي





 
 توقيع : MARYAM








رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


الساعة الآن 11:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1