لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره،الغصن عايش و لو طارت عصافيره ... للكاتبة : Eman.y ... كاملة ... - الصفحة 5 - منتديات حكاوينا الأدبية

.:: فعاليات المنتدى ::.



الإهداءات


العودة   منتديات حكاوينا الأدبية > :: حكاوينا للإبداعات الأدبية :: > واحة القصص والروايات المنقولة

واحة القصص والروايات المنقولة روايات منقولة مختلفة الأنماط

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-17-2019, 09:45 PM   #41 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



.



.


صرخة ملاك ملت البيت كله : و من قال لكم ابـــــا اعرس
حمدان ناظرها بهدوء : و من قالتس اني انتظرتس توافقين .. هماك كنتي بتعرسين من غير عناد
اجتمعت الدموع في عيونها و كلها ترجف : يبه حرام عليك لا تظلمني بذا الزواج .. ولا تظلم عناد
حمدان بأختصار : لا تكثرين فلسفه الموضوع منتهين منه .. الخميس الجاي الملكه
ملاك تناظر في وجوه اسامه و غيث و باين مأيدين الموضوع .. راحت جلست قدام اسامه و مسكت يديه : اسامه الله يخليك اعترض قل شي .. انا وخيتك ادري انك ما ترضى علي
اسامه ناظر عيونها الي مليانه دموع و مسح دموعها : انتي ما تدرين وش الخير فيه يا ملاك انا متفائل مره من هالزواج و انسي الماضي و انا اخوك .. خلاص
قامت و بعدت يدينه بعنف و بكت : ياخي فكروا في قلبي .. فكروا فيني
واللتفتت على ابوها : وش تبي توصل له يبه .. زوجة اسامه الهنوف والله ستر عليه طلقها قبل تدمر حياته مع هاجر .. و غصبت غيث انه يتزوج دانه و ما يندرى ..

قطع غيث كلامها وهو عاقد حواجبه : ولو يرجع الزمن ما اخذ الا دانه و ابوي ما غصبني عليها .. هم اختاروها لي و يالبى والله الي اختاروا .. ملاك ترى ابوي يشوف شي حنا ما نشوفه .. لا تزوجتي عناد بتعرفين معنى كلامي
ملاك منهاره : مابيه من قال بتزوجه مابيه
حمدان وقف و اشر بسبابته : اقصري الهرج يا ملاك ترا والله اني صابرن عليتس صبر .. بس والله لو اطلع من طوري امسحتس من على وجه الدنيا .. عندتس اعترض .. بكي ! خلصيه ذا اللحين .. تطلعين من المجلس و انتي موافقه سمعتي .. حنه و هرج مابي و هذا انا قلت لتس .. تفشليني مع عمتس و ولدها وقسم بالله ذبحتس انتي و الدجاجه واحد عندي

توسعت عيون ملاك و بلعت العافيه من نظرة ابوها الي تخوف .. و ظلت عيون بو اسامه الي ترعب تطالع فيها .. وهو ينتظر ردها وهي ساكته !
نطق ببرود : هــا ؟
ملاك برجفه و خوف : امرك يبه
ارتخى بو اسامه و بحزم : اسامه اسحب عشرين الف و عطها اختك تجهز نفسها للملكه و ان اقصرتس شي قولي لي ولا لأخوك .. طلع محفظته و سحب منها ماستر كارد عطاها غيث : و انت يا غيث اجلس مع خواتك و امك .. وش يبون ترتيبات وجهزوا كل شي يبيض الوجه .. و الذبايح وصوا بو ذياب عليها
ملاك جامده في محلها و تسمع أوامر ابوها و طالعها وهو يرجع محفظه في جيبه : ايه هذي بنتي ملاك لا يقصرها شي .. ابعدي والله
و طلع من المكان .. تارك ملاك تبلع دموعها ومو قادر تقول شي

.
.

هاجر في بيتها و الجرس يطق .. راحت بسرعه و فتحت الا شافته ضاري و شكله حيل كئيب ..
شهقت هاجر : بسم الله ضاري وش فيك
دخل و تنهد : آآه يا هاجر لو تدرين اخوتس وش فيه
هاجر خافت عليه : وش فيك يا قليبي ترا خوفتني
جلس على الكنب و جلست جنبه .. خذت ايده و قالت :
وش فيك يا عضيدي وراك يا تاج راسي .. بيعني في السوق
ناظرها : اشتريك جعلني فداك
اللتفت عليها و ناظر عيونها بحزن : هاجر انــا احب
هاجر انصدمت بعدين قالت : طيب و ليه انت حزين كذا .. ليكون الي تحبها تزوجت .. و بعدين من هي ذي اللي تحبها !
و طرى على بالها شيما من زمان حاسه انها تحب ضاري

ضاري : شيمـــا ..
توسعت عيونها بقوه ما تخيلت ان ضاري يحب شيما .. دوم تخيلته بيحب و يتزوج من بره العايله
هاجر : طيب وين المشكله في الموضوع ! يا زين والله ما اخترت
و بتردد قالت : و على فكره ضاري ترا انا من زمان احس ان شيما تحبك ..
تنهد بقوه و رجع راسه على ورى : ادري يا هاجر .. ادري
هاجر : تدري ! والله قصتك يبي لها قعده .. خلني اروح اجيب القهوه و نجلس نسولف
ضاري : اوكي فديتك

.
.

في بيت بو اسامه . . و فـ الصاله !
شيما و دانه كانو جالسين .. شيما تشرب بيالة شاهي و دانه جالسه على الأرض قبال طاولة الخدمه و تحط حبق في بيالتها و تصب لها و تقول :
مدري شيما انا مستغربه من ردة فعل ملاك العنيففه .. اتجاه الزواج .. يعني عنــاد روعه ليه كذا !
شيما مسرحه و تتكلم : مع ذلك يمكن ما يكون طموحها ولا فارس احلامها
أسندت
دانه يدينها على الطاله و هزت كتوفها : مدري بس مجتمعنا يحتم على الوحده يجيها الرجل المناسب و تتزوجه و اشوف عناد فيه كل المواصفات الحلوه للرجال .. اولاً وظيفه راقيه و الي اعرف عنه انه مره طيب و اخلاق و حنون .. و ابتسمت : و بعدين و انا اختسس حليوه و زقرت .. شفته ذاك اليوم بيت ابوي احمد وش طول يا شيما وش ملح وش قبله
فقعت شيما من الضحك : دوينــــه ذا انتي قازه الرجال قز اثاريك اوب سهله
فجأه الا صوت غيث و عيونه في عيون دانه بنظره تخوف بارده : طيب ورا فوتي الفرصه كان اخذتي معه صوره تذكاريه ..
دانه فتحت فمها و في داخلها " وش ذا القراده اللحين هو خلقه زعلان من سالفة المغرب "

نوها بتتكلم الا هو يلتفت على شيما متجاهلها : اذا تأخرت اليوم لا تقلقون يمكن ما ارجع الا بكره
دانه عقدت حواجلها و بأستنكار : بكره !!
شيما : ليه وش عندك
طالع دانه بنص عين : والله مدري يا شيما .. احتمال انزل الخبر و يمكن اعزم اروح مع ربعي هناك البحرين
دانه فتحت عيونها ع الاخر : البحرين !!
و مصدومه حدها و منقهره من تجاهله لها و زعله القوي
غيث : يلا سلام ..
راح ناحية الباب و طلع .. دانه ما تحملت و راحت الحقته
و تناديه : غيث لحظه ! وقف
وهو يمشي في الحديقه رايح جهة الكراج .. مسكت ذراعه و جات قدامه
غيث : نعم وش تبين
دانه منقهره : لا تعاملني كذا غيث حرام عليك
غيث : دانه روحي عن وجهي .. بعد سالفتك اليوم ترا ماني طايقك
دانه عيونها متوسعه شوي و بتبكي : ما انت طايقني ! غيث ترا ما اتحمل منك هالجفا .. خلاص عاد الله يخليك
غيث خاف يضعف قدام عيونها .. سحب ذراعه من يدها وهو يقول : اووف بعدي عن طريقي خليني امشي
و راح ركب سيارته .. جات دانه عند زجاجة النافذه و فتحها وهو يشغل السياره

و بصوت مرتجف قالت : من جدك مو جاي الا بكره ؟
غيث مسوي انه متجاهلها و انه يختار اسطوانه و كذا .. و يقول :
ايه يمكن ما اجي الا بكره .. خير فيه شي !
دانه خلاص اعصابها تلفت و عصبت و قامت تبكي و بصوت عالي باكي .. ضرب الباب بكفوفها و قالت : و ربي و ربي يا غيث .. لو تطلع الشمس و ما رجعت لي و اقسم بالله ما تلقاني .. حلفت و ربي بتخسرني للأبد
خلته و مشت عنه ..
غيث ظل يطالعها وهي ماشيه و حس انه بينزل لها الا انه هون لما تذكر حركتها المغرب .. فتح باب الكراج و مشــى ..

.
.

هاجر : اهــا يعني الحين الست شيما مفتكره انك راح تتقدم لها بسبب ذا الموقف
ضاري تنهد : شفتي حظي يا هاجر و مستحيل بتصدقين .. وربي احبها من زمان .. أصلا رجعت بذاكرتي ورى انا كنت ما اشوف الا شيما .. اذكر مواقف كثيره معها في الطفوله .. اذكر كيف تأثرت يوم تغشت مني مدري كيف سليتها .. و دلهت ما افكر فيها
هاجر ابتسمت : لا تخاف يا حبيب اختك ان شاء الله راح تكون من نصيبك
ضاري محتاس : بنت عمك راسها يابس .. مدري وش تفكر فيه
هاجر غمزت له : انا بساعده و بوفق راسين بالحلال
ضار يابتسم بتعب : فديتك يا عمري انتي .. ربي لا يحرمني اياك .. ارتحت يوم سولفت معك
هاجر : أصلا انا من زمان كاشفه قصة هالحب .. و ادري ان شيما ترفض الخطاطيب الي يجونها عشانك
توسعت عيون ضاري : خطاطييب !!

هاجر : اووه يا كثرهم من يوم كانت في ثاني ثانوي وهي تنخطب .. و ظلت تتعذر بالدراسه و طموحها .. و انا ادري انها ما امتنعت عن الزواج الا عشانك ولا تقدموا لها ناس روعه
ضاري حط يده على قلبه : آه يا قلبي عورني .. آه يا شيوم عانيتي بسببي و انا ما هنا احد .. التفت على هاجر : هاجر طلبتك !
هاجر : عطيتك
ضاري : ابي رقمها ..
هاجر انصدمت و توسعت عيونها : لا لا ضاري ما اقدر .. مجنونن
ضاري : هجور تكفين و بعدين انتي بتخدميني خدمة العمر
هاجر مو مقتنعه : لا تبلشني ضاري صعبه .. و انت أصلا وش ناوي تسوي .. خلاص تقدم لها و فكنا
ضاري : و الي يقولك اني مو متأكد انها بتوافق علي بعد ذا السالفه
و بعدين حتى لو وافقت انا ابيها تحط في بالها اني تزوجتها عن حب
اوب عشان هالسالفه البايخه
هاجر تفكر شوي : طيب خلني افكر في الموضوع
انفتح الباب و دخل اسامه و بأبتسامه : اووه ذا بو فهد منورنا .. حي الله ذا الزول
ضاري قام و سلم عليه : يحيك يا سنايدي شلونك
هاجر مبتسمه و اسامه جا و باس خدها بروتينيه ..
ضاري حط يده على عيونه : لالا انتو متى بتبطلون من هالجرأه الخايسه .. ترا انا اتعب نفسياً
ضحكت هاجر رفعت حاجب : تزوج و بوس على كيفك
ضاري : آه بس
اسامه جلس : وش آآهــا تزوج و وسع صدرك هذا خويك و عرس انت وش تنتظر ..
ضاري يستهبل : تهقى لا خطبت يعطوني
اسامه ضحك : وليش ما يعطونك .. تمشي و انت سكران ولا تطر عن مسجد .. ماشاء الله اخلاق و عندك خير لو تطق أي باب عطوك

ضاري بجديه وهو يناظر اسامه : يعني لا خطبت اختك تعطين إياها
اسامه تفاجىء من سؤال ضاري بس قال : افـــا والله اذا علي انا .. خذها بعبايتها
هاجر تضحك : اوخصص يا القديم طيب تشرط شوي
اسامه : والله الرجال ما يتشرطون عليه
هاجر : لا يا شيخ اسمع ضويري اذا تبي تتزوج حماتي .. نبي مهر مليون و نبي عرس في قاعة الريتز كارلتون .. و شبكه الماس ما نبي ذهب و صباحيه ذهب و الزفه في سياره دووج طويله تبع الافراح و آمممم ايه و شهر عسل .. نص في إيطاليا و ربع لندن و ربع جزر المالديف
ضاري و اسامه منصدمين و عيونهم متوسعه
ضاري : عنبوتس يهودي جاي يخطب حماتس تراني اخوتس يا الفاغره
اسامه : والله لو بتزوج بشروطتس لا بالله عنسن بناتنا
هاجر بلعانه : تبي ولا الباب يوسع جمل
اسامه يضحك : لا بالله هج المعرس .. اسكتي انتي دام انخطبت ملاك خلينا نزوج شيوم لضاري و نفتك منهم
ضاري حس ان اسامه يفكر السالفه مزح .. ظل يناظر اسامه و شوي و كان بيبق الجربه .. بس دق عليه غيث و رد :
هلا .. حياك حبيب البي
غيث : وينك ابـــاك ..

ضاري عقد حواجبه : وش بلى صوتك .. فيك شي !
اسامه و هاجر يناظرون ضاري بأستفسار و ضاري يسمع غيث .. بعدين ضحك يضيع السالفه : يقطع شرك عليك حركات .. يلا جايك
وقفل الخط ..
اسامه : وراه غيث
ضاري : ابد دام بكره عندنا اوف بنسهر في الاستراحه
هاجر : ضويري استح ترا غيث متزوج .. لا تاخذه من زوجته المفروض يسهر معها اليوم اوب معك
توسعت عيون ضاري : عنبوتس قدامتس الرجال داق علي شايفتني داق عليه وماخذه من أحضان دوينه
ضحك اسامه : وقح رغم كل شي طال عمرك .. و ما تخلي سوالفك
ضاري : ياخي حرمتك قاهرتن واقفه في حلقي مثل العظم
هاجر انقهرت : انا عظم .. اوريك يا ضويري بتدق علي بعد شوي تبي تصالحني عشان الي بالي بالك بس تخسي .. انسى
اسامه عقد حواجبه : انت وياها وش عندكم !
هاجر تبي توهق ضاري و قامت ديورت بتمشي .. قام ضاري مسكها من شعرها و سحبها ..
صرخت : آآه وجع فكني
ضاري : وين رايحه يا عجوز قريح و توهقيني مع شايبك
اسامه : ضويري و كسر شيل يدك عن شعر الحب لا تعورها
ضاري شد شعرها زياده : حوبك يتسبب خلها تتسنع و اهدها
هاجر : آآي ضويري قطعت شعري ..

اسامه قام و سحبها من ضاري وهي شوي و تصيح .. و تدلع على اسامه : شفته وش سوى فيني النذل .. راح الشعر راح
اسامه يدلك في راسها و يمسح على شعرها الطويل و يقول :
بسمالله عليك يا روحي اتركيه ذا دفش .. صعيدي .. انتي ما دري ليه تستقبلين هالاشكال
ضاري سو حركة ان حايمه كبده و يقول : وآآآآع بسستفرغ .. أقول خلوني امشي قبل انجلط
ضحكت هاجر و ضاري رايح : أقول ناس و عرب ذابحتهم الغيره
ضاري طالعها بنظره و وده يذبحها و قال : انا بمشي قبل اخسركم
اسامه : افا يا ابن العم أقول بس تعال اقعد

ضاري : لا بمشي غيث ينتظرني .. يلا سلام
مشـى و هاجر لحقته بسرعه و طلعت له الحديقه .. مسكت ذراعه وقفته
ضاري ما التفت كان متضايق حده ..
هاجر : يوه ضروي مو من جدك زعلت .. الحب يخلي الواحد حساس
ضاري : لا فديتك ماني زعلان بس وربي ضايقتن بي
هاجر بحنان الدنيا : ويه ويه ما عاش من يضيق صدر وخيي عضيدي
و راحت لمته .. نزل ضاري راسه على كتفها و تنهد بقوه : ليت الزمن يرجع ان كان ما ضيعت ولا لحظه الا و انا احبها .. قهرتها طول هالسنين .. قهرتها يا هاجر

هاجر : ابوي انت .. بعد عمري .. كل شي بيتعوض
تنهد بقهوه : يله اخليك فديتك غيث ينتظرني
هاجر ماسكه يدينه : اوك يا قلببي روح بس انتبه لحالك و حط في بالك كل شي له حل .. شيوم ردة فعلها كذا بس لانها معصبه و فاجئها الموقف ..
ضاري هز راسه و قال : ان شاء الله .. يلا سلام

.

.


يتبع ..


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:00 PM   #42 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



.
.


على قدر الهوى يأتي العتـاب
و من عاتبتُ يفديهِ الصحاب

الوم معذبي فألومُ نفسي
فأغضبها و يرضيها العذاب !

..
في مزرعة فهد بو ضاري و في الجزء الي مصلح استراحه للشباب .. كان غيث واقف برا الخيمه و مشعل نار كبيره و يرمي فيها حطب كثير وهو مسرح و أفكاره رايحه بعيد و كان يكسر حطب و يرمي ..
جا ضاري وقف فتره يناظر فيه وهو عاقد حواجبه و غيث في عالم ثاني ولهب النار واصل امتار فوق !!

ضاري بصوت عالي : شب الحطب ما دام الاشواق حيه .. و طف العتب و العمر ضحك و مصايب
رفع غيث راسه و ناظر ضاري : حي الله العشير وراك تأخرت
ضاري قرب منه و خذ الحطبه الي بيده : والله زين جيت ولا كان خلصت قضا بو ضاري كله .. على فهاوتك وش جاك !
غيث جلس ع الأرض : ابد زعلان من نفسي
ضاري بشك : افا يا ذا العلم .. ليكون جايتك الطواري القديمه ولا شي " يقصد سديم "
غيث رفع راسه : لا والله ولا يطرون
ضاري : اجل وش بلاك .. ما باقي الا دانه هي الي مزعلتك .. ليكون مو عاجبتك البنت و بنبدا في مشاكل الأزواج .. يا ربـــاه مامداكم

غيث ابتسم وهو يناظر النار : اعاتبه لكم ما ازعل عليه .. محبوب قلبي بالهوى ماله ذنوب
ضاري منصدم فتح فمه : اقسم بالله ان بنت العم ما هي هينه .. هذي خرفنتك كلش
ضحك غيث و راح يجهز عدة الشاي و يقول : والله يا سنايدي اني مستغرب من نفسي .. وش صار .. وش حصل كيف تعلقت كذا مدري
جلس على التكايه و شب له زقاره و سرح و يقول : بس تصدق بالله يا ضروي اني احس اول مره احب و اعشق و اتعلق
ضاري متعجب : اوما تبي تقنعني كل الي سويته مع سديم و الحب و الحزن كله خرابيط .. يخرب بيتك انت عقدتني ذيك الأيام
تنهد غيث : مدري والله مدري .. بس الوضع الي انا فيه الحين غير .. انا مهووس بشي اسمه دانه .. ما اشوف الا هي و مابي من الدنيا الا هي .. اليوم في لحظه حسيت اني بفقدها .. حسيت اني بموت اختنقت و ظلمت الدنيا في وجهي

كان غيث يعبر عن مشاعره و ضاري يسمع له .. فجأه حس هذا نفس شعوره مع شيما .. كان يحط كل كلمه فيها شيما و كل شعور يحسه احساسه ..
فجأه وقف عند كلمة غيث وهو يقول " انا وصلت لمرحله عرفت وش الحب الي صدق و وش الحب الي مجرد وهم "
ضاري في خاطره .. صح يا غيث انا الحين عرفت بس الله يستر لا يصير فات الاووان على هالحب
ياربي وش هالقراده .. الحين يوم قربت هالكثر لشيما .. بعدنــــــا .. بعدنا لدرجة مدري اقدر ارجعها ولالا

.
.
دانه في غرفتها متربعه على سريرها و تطالع في الساعه الي قدامها .. كانت متصنمع و تفكر بالي حصل .. في خاطرها " كنت امزح ليه غيث خذ الموضوع جد كذا .. ليه تضايق مني .. ليه زعلان من جده .. ليه الى الان ما جا .. من جده راح الخبر او البحرين "
تنهدت : ليه ما يرد علي .. ليه جواله كان يرن بعدين صار مغلق !
عصرت الجوال بيدها و خافت من الفكره " يمه ياربي ليكون صار فيه شي .. هو طلع متضايق "
كسر الهدوء صوت ساعة الحائط .. تعلن عن الساعه 12 بالليل
نقزت دانه من محلها و حست قلبها يدق بسرعه .. كم ساعه مرت يا غيث .. حرام عليك .. طمني بمسج او اتصال

لبست جكت فيه قبعه و خذت جوالها و طلعت من الغرفه ..
البيت هادي و ساكن و اغلب الانوار مطفيه بس بعض الانوار الصفرا في كذا مكان .. مافي احد .. ما جا الى الان .. ياربي شسوي
ضمت الجكت على صدرها و حطت قبعته على راسها و طلعت الحديقه ..
راحت تمشت شوي على رصيف الحديقه و كان الجو بارد و انوار هاديه بكل مكان ..
كان في أشجار كبيره و زرايع و أماكن مظلمه .. بس دانه كانت ما تخاف من كل هذا .. كانت ما تخاف الا من الفقد و الفراق !

كان في كلب مفكوك بالحديقه ابتسمت يوم شافته و قربت منه وهو جالس .. لمست راسه و تحرك شعره : صاحي حارسنا الحلو
الكلب ما عطاها وجه و دانه مسكينه تتكلم معه كنه يفهم : بالله عليك ما رجع غيث .. الحين مقعدينك بره تشوف لنا الرايح و الجاي ما شفته رجع .. و متخبي هنا ولا هنا عشان ما اشوفه

" انا خايفه حيل و ربي خايفه "و تسلي نفسها .. هو اكيد ما فيه شي بس هو كذا نحيس و يبي يردها لي .. بس والله لو طلع الصبح بهج من بيتهم و ما تردني الا المحاكم ..
انتبهت لكلامها و ضحكت .. راحت جلست ع الكرسي الطويل و قالت : اوما محاكم كني اوفر / و تقلد اللهجه الكويتيه : جاسم طلقني .. و تموت ضحك ! مسكينه دانه انلحس مخها
رفعت رجولها على الكرسي و خبت وجهها على ركبها و ما انتبهت لنفسها لا و عيونها تهد دموع و تبكي !

.
.

ع الساعه ثلاث و نص غيث وصل البيت و كان في الكراج .. لما طفى سيارته صفن شوي و يفكر .. هو رجع قبل تطلع الشمس عشان تهديدها انها بتطلع و ما راح يلقاها مع انه كان عاجبه انه ما رد عليها ولا طمنها عشان يأدبها .. ابتسم وهو ينزل : والله لعبت علينا هالبزر
راح يمشي صوب الفله و متشوق يشوف دانه .. همس لنفسه " والله شكلك نمتي يا دوينه ولا جبتي خبري "

فجأه انتبه للكلب قاعد قريب من الكرسي .. رفع عيونه و شافها مخبيه وجهها على ركبها و القبعه على راسها .. توسعت عيونه بقوه .. لا مو صدققق !!
قرب منها و همس : دانـــه ..
رفعت راسها و عيونها حمر من الصياح و طالعته من راسه الى رجوله
غيث عقد حواجبه : دانه وش هالجنون وش مقعدك هنا بذا الوقت .. الدنيا برد
دانه ساكته و تطالعه .. أي برد أي بطيخ .. انا لو جالسه داخل كانت طلعت روحي من القلق و الخوف ..
و تناظره بدون ما تتكلم مو مستوعبه .. غيث خاف عليها قرب منها و حط يده على خدها : حبي دانه انا اكلمك .. ما تسمعين !
دانه كانت اعصابها مشدوده ساعات مرت عليها لحظات التوتر و القلق و الخوف كنها سنه .. و يوم شافته قدامها مو عارفه وش تقول .. انطقت بكلمه وحده : انت جيت ..
و ماحس غيث فيها لا تتهالك و يغمى عليها .. مسكها بسرعه قبل توصل الأرض و بخوف : دانه بسم الله عليك وش فيك .. دانه كلميني
و بسرعه شالها و دخل بها الفيلا و صعد غرفتهم .. حطها على السرير و راح يفرك يدينها و رجولها وهو يكلمها

: دانه كلميني اصحي .. دانوووه و وجع ردي علي
هالمره صدق مو كذبها في المغرب ..
وش انا سويت في البنت .. خذ شوي ماي ورش على وجهها .. شوي و فتحت عيونها
ابتسم بفرح : يا الدووووبه قومي خوفتيني
دانه توسعت عيونها و فجأه جلست و تطالعه و بأنهيار وهي تضرب صدره : كذا تسوي فيني .. واللهي انك قاسي و ما عندك إحساس .. وربي ما تحبني ولا جبت خبري .. كيف طاوعك قلبك كيف يا غيث

غيث عارف انه زودها : مسك يديها و خذها ضمها بقوه : يا لبى الي خافت علي .. يا بختي والله هالزين كل ذا صار فيه من خوفه علي
دانه تحاول تنزع نفسها من صدره وهي معصبه : يع والله كريه .. احر ما عندي ابرد ما عندك
ضحك غيث و مُصر ما يتركها : قديتك اضربيني و اشتميني .. استاهل كل الي يجيني .. انتي بخير و بين يديني بس يكفيني

هدت دانه و خبت وجهها في صدره : غيث لا تعاقبني فيك .. خذ مني أي شي .. سو فيني الي تبي بس لا تمتحني فيك .. حرام الي سويته فيني .. كنت بموت
غيث مسك وجهها بين يدينه : بعيد الشر يا روحه .. يا جعل يومي قبل يومك .. فديت عمرك و روحك .. انا كلي لك و اسف اذا سببت لك كل هالقلق .. و هذا راسك و ابوسسه !
و باس راسها .. دانه نزلت عيونها و استحت
غيث : يمه قلبي ما اتحمل ..
ابتسمت دانه و ضمها غيث مره ثانيه و يقول : يا جلعني مبســم

.
.

بعد مرور ثلاث شهور ..
خلال هالفتره هذي ملاك تزوجت عناد و راحت معه الشرقيه .. لكن !
ملاك ابداَ مو راضيه تتأقلم مع عناد ولا حبه ولا تاركه مجال تشوف حسناته ..
كانت بارده معه .. نحيسه .. تتصرف مثل الغريبه .. رغم طيبته و اخلاقه و جمال روحه

عناد ! كان مفكر البنت مستحيه منه .. ما تأقلمت عليه و كان يحط مليون عذر و عذر .. و كان ينتظرها بس .. ينتظر متى تعطيه مجال و يعطيها كل قلبه !

اليوم مر على زاجهم شهر كامل و عايشين مع بعض مثل الاخوان .. و عناد صابر عليها لأقصى درجه .. كانت ملاك جالسه في الحديقه تبع بيت عمتها وقت العصر و معها فاتن .. كانت حيل مبسوطه معها و مع شبيب اخو عناد الأصغر الي كان في ثاني ثانوي فكانت ملاك ما تتغشى منه و تشوفه مثل اخوها .. و معهم حنين الصغيره عمرها خمس سنوات

شبيب في يده قطوه شعرها كثير .. تهبل و يلاحق حنين فيها و حنين تنحاش خايفه
ملاك تضحك : حرام عليك يا شبيب والله تجيك عمتي و تكسر راسك
فاتن : شوفي لازم فقرة القطو و الفار عندنا .. تقصد " شبيب و حنين "
شبيب : اوريك يا تبن اجل انا تفتنين علي
ملاك : ابي افهم هي وش مسويه
حنين كيوت مره و تصارخ ..
فاتن تضحك : لاقيه شبيب يكلم بنت و فضحته عند امي و ابوي
ملاك : بععد ! والله اوب سهل يا شبيب
حنين فجاه قامت تنادي عناد و تركض جهة مدخل البيت : عننناة ... عناة ساعدني
كلهم التفتو على النقطه الي تركض لها حنين !

عناد الي كان مهندس بأرامكو .. اقبل عليهم ببدلة الدوام و طالع جنتل و رزه .. طويل و اسمر و ملامحه حاده و حلوه .. لابس نظارات شمسيه
ملاك تطالعه من بعيد وهو يفتح ذراعيه و يلقف حنين و يحملها و يبتسم لها ..
عنده غمازه و دقن زايدته وسامه و حلا ..

ملاك تسأل نفسها .. ليه تأقلمت مع الكل هنا الا انت .. ليه مقفله كل البيبان في وجهك يا عناد .. جلست تدور عيب في عناد ما لقت ولا عيب .. تنهدت بينها و بين نفسها بس ما اقدر احبك ما اقدر اعطيك ..

كانت علاقتهم شكليه عند أهلهم ولا في غرفتهم كل واحد في جهه ..
قرب منهم عناد : مسسا الخير
فاتن و ملاك : مسا النور
كانوا جالسين على الأرض و عناد واقف و شايل حنين .. ملاك رافعه راسها تناظره و حاطه يدها ان وراه الشمس تكسر عيونها : يعطيك العافيه
عناد تحرك شوي بحيث حجب الشمس : يعافيك حوبي
ابتسمت ملاك : احط لك الغدا
عناد : خليني اتروش اول .. يمكن انتعش و اصحصح و اقدر اكل
ملاك : تمام
بينزل حنين ع الأرض و تعلقت في رقبته ما تبي ..
حنين بلهجتها المكسره : والله ما انذل لمن سبيبوه يطلع الدطو ..
عناد يضحك : تامرين امر الشيخه
عناد ينادي : شبيــــــب !
جا شبيب : لبيه
عناد : انت من جدك حاط راسك و راس بزر
شبيب يأشر على حنين : هذي بزر .. هذي امك و ابوك والله لا اربيك يا وجه بنت فهره

عناد : شبيب بالله عليك مو وقتك مصدع و تعبان .. خذ قطوتك من هنا و كبر مخك شوي
شبيب مشى وهو يتحلطم .. نزل عناد حنين ع الأرض
حنين بفخر : والله انك تفففو يا عناةة تفو " قصدها كفو كفو "
عناد يبعثر شعرها بيده : كفوك الطيب فديتك .. و خلاهم و دخل البيت
فاتن عقدت حواجبها : ملووكه انتي زعلانه مع عناد ولا شي !

ملاك : هــا .. ليش
فاتن : مدري امركم غريب توكم متزوجين حلاتكم الحين دوم مع بعض .. رومانسيات و حركات .. بس انتي وعناد كلش ميحح زملاء عمل مب زوجين
ملاك بنص عيون : يعني تبيني اشفشف اخوك يمك ولا اخذه بالاحضان اول ما يدخل
فاتن ضحكت : مو لذي الدرجه يابت .. بس اقلها توه جاي من الدوام .. قابليه شوفيه .. خلك حوله .. محتاج شي ماشيات
ملاك : والله يا فتين مسويه عمرك حرمه و تنصحين .. يلا خليني أقوم اشوف بو عيالي
فاتن : يالباك والله .. روحي فديتك الله لا يفرقكم من شر
قامت ملاك و صعدت لعناد

.
.

بيت بو اسامه ..
كانو بالصاله جالسين يتقهون و يسولفون
بو اسامه : ما كلمتكم ملاك !
شيما : لا يبه .. ملاك سحبت علينا مره وحده لا تبي تجينا ولا تبي تكلمنا
تنهد بو اسامه : الله يهديها
غيث : والله يا يبه الفكه من جحا غنيمه
دانه قرصته : حرام عليك والله اشتقنا لها الخبله .. بس مدري ليه تغيرت علينا كذا .. سوت مثل البنات الي يتغيرون بعد العرس
شيما في خاطرها " بلاك ما تدرين يا دانه ليه ملاك ساحبه علينا كذا "

غيث حوط دانه بذراعه : خليها تولي ما طلعت مثل دندون بالصباحيه مطيرتنا بيت أهلها من الساعه تسع " ابي اشوف ابوي احمد " و يقلد صوتها
دانه تطالعه بجنب عيونها و ودها تصفقه
ضحك غيث و مسك ذراعها اقوى لانه حس انها بتكفخه : بس تعجز النساء ن تلد مثل دانه
شيما تضحك عليهم : بس بالله وش تحسين به يا شيخه .. تسع عاد .. تسع مطيره اخوي بالصباحيه
دانه عصبت عليهم و استحت خاصه عمها حمدان موجود
بو اسامه : أقول انت وياها اعقلوا عن بنتي لا تلعوزونها

دانه انبسطت : أي عمي حيلك فيهم شايفيني يتيمه و يتقيون علي
شهق غيث : حححنا نتقيوى عليك .. والله انتي ما يقواك الا ربك
دخلت الخدامه من برا و هي شايله بوكس فيدكس و تقول لشيما : مدام شيما هذا بوكس نيم انتي
عقدت شيما حواجبها وهي تقوم تأخذ البوكس : غريبه ما اذكر طلبت شي
الا انتبهت وهي تقلب البوكس مكتوب فوقه بخط صغير " لا تفتحينه جنب احد "
عشان كذا تلعثمت و قالت : اووه صحح .. طالبه كتب من دبي .. يلا اخليكم اروح اشوفهم ..
و صعدت بسرعه فوق

.

,


.


ولو اني استطعت لتبتُ عنه
لكن ..
كيف من روحي المتابُ !

.
.
دخلت ملاك غرفتها .. و كان عناد يتروش .. راحت جلست قدام المرايا و فكت شعرها تمشط .. حست بحزن و كأبة الدنيا كلها أمور كثيره تحس فيها و مشاعر كثير ..
اولاَ صدها لعناد و احساسها انها تخون نايف و حبه و انها مو قادره تتقدم في حياتها بعد ما خذلته و تركته

ثانياَ زعلها الكبير على أهلها و من زواجها ما تبي تكلم احد منهم من كبيرهم الى صغيرهم .. حست انها مشتاقه لهم و في البدايه كانت تحس بغربه ببيت عمتها .. بس حيل تعودت عليهم و ارتاحت مع الكل ..
حست بغصه و هي تفكر بعناد .. عناد روعه حيل و تشوف نفسها أصلا ما تستاهله .. تمنت تزوج وحده غيرها تقدر تسعده

فكرت ليه هو متحملها الى الان .. والله لو غيره من زمان قلعني بيت اهلي .. او خذ الي يبي مني غصب عن الي خلفوني .. وهي غارقه في سرحانها و افكارها طلع عناد من دورة المياه .. و كان لابس بنطلون ترنغ و ما عليه بلوزه .. و بيده فوطه صغيره يجفف شعره ..

ما تكلم معها ولا قال لها شي لانه عارف انها ما تبي تتكلم معه في شي ولا ترضى يقرب منها .. راح شال لاب توبه الصغير وهو واقف يسوي شغله فيه .. ملاك قامت تطالع انعكاسه بالمرايا ..
ما تكذب عناد شكلياً ميته عليه .. خاقه مع وسامته .. لان مواصفات فارس احلامها كانت نفس مواصفات عناد قبل تحب نايف !
تأملته .. النفير لشكل نايف .. نايف ابيض و مربوع و عيونه خضر و ضعيف

بس عناد لا .. طويل عنده عضلات بارزه .. اسمر و ملامحه حاده رجوليه مره ..
عناد حس انها تطالعه .. رفع عيونه من الاب توب و هي بسرعه شالت عيونها عنه .. وقفت و هي تتحاشى نظراته .. قالت وهي تنفض ملابسها : ياربي امتليت من شعر قطوة شبيب
قرب منها .. و صار وراها و ملاك قلبها يخفق بسرعه .. حلفت بينها و بين نفسها ان لو يحضنها الحين مستحيل تقدر تشلع نفسها من حضنه مثل ما تسوي دائماَ .. لانها كانت محتاجته بس كبريائها و تفكيرها بالذنب اتجاه نايف !

قرب منها مره وهو يطالع وجهها بالمرايه .. ملاك غمضت عيونها بقوه تبي تتحاشاه و حست بيده على شعرها يسحب شي وهو يقول : حتى شعرك ما سلم من شعر القطوه
افتحت عيونها و ناظرت عيونه بالمرايا مده طويله .. استغربت ليه ضاق صدرها انه ما حضنها نفس ما كانت متوقعه و نفس ما يسوي دايم
قرب عناد من اذنها و بهمس : لأني احبك بـ اصبر بعد
و بعد عنها .. التفتت ملاك : عناد ليه تصبر علي .. انت وش خذت مني غير الجفت و البرود و جوي الكئيب .. ما عطيتك الا الألم
عناد رمى الفوطه ع السرير و طالعها و بنبره قويه : قلت لك .. لأني احبك

ملاك بعصبيه : وش تحب فيني .. ما فيني شي ينحب .. انا طول عمري مودي زفت و أخلاقي قشره و حظي عوج على ايش حبيتني
ابتسم : انتي من يومك صغيره و انا ملقبك " ام حزن "
توسعت عيون ملاك بذهول : ايشششش !
ضحك ضحكه حلوه و اشر على راسه : انتي من يوم عمرك سبع سنين و انا حاطك براسي ..
ملاك مصدومه : اوووب من جدك عناد
عناد انبطح و تلحف : لا تصدقين .. مو مهم
في شي داخلها انتشى على هالاعتراف .. لكنها ما حبت توضح هالشي ولا تعطي عناد أي امل فيها
قربت منه : طيب ما تبي تاكل
غمض عيونه : لا تعبان لمن أقوم اكل .. اطلعي و طفي النو
مره ثانيه حست بحزن انه قال لها تطلع بالعاد هيبيها تبقى جنبه .. تنهدت و في خاطرها " ياربي وش فيني لما عناد قام يسوي الشغلات الي ابيها انا الي ضاق صدري "

.
.

فتحت شيما البوكس بسرعه و توسعت عيونها من الي لقت داخله .. مو شي واحد اشيــاء !
لقت علبه سوده انيقه افتحتها و ماتت عليها كان ورد دائم من الوبــا مرتب بشكل يجنن و لونه احمر .. و فوقه بطاقه مكتوب عليها
" انسي الشارع و عتمات المبانـي ..
هاتي يدينك نلف الغيم و نشكل مدينه "
حطت صندوق الورد و راحت تشوف باقي الشغلات بالبوكس .. لقت البوم قديم بس عقدت حواجبها لانها عرفت هالالبوم ..

كانت عليه صورة هايدي و بيتر و الجد ..
شالته بصدمه وهي تشيل الكرت الي ملصق فوقه .. و تقرى " تذكرين الالبوم هذا .. جبتيه لي بعيد ميلادي العشر سنين .. ما اذكر اني احتفظت بهدايا من ذاك الوقت بس هذا غير .. بتنصدمين اذا شفتي الصور بس يوم لقيت الالبوم بين اغراضي القديمه .. حتى انا انصدمت ..

فتحته شيما و انفجعت .. كله صورها تذكرت انها شرت الألبوم لان ضاري كان شاري كاميرا جديد !
هنا تمد لسانها و تستهبل .. هنا مسويه حوله و هنا تتميلح .. و هنا ماسكها قرونها الطوال و تبتسم ..
و هنا الكاميرا قريبه مره من وجهها .. صور كثير لها .. باستثناء كم صوره تجمعها مع بزارين العايله .. و بنهاية الالبوم لقت صور مفروطه تصفحتهم و عيونها امتلت دموع ..

كلها تجمعها بضاري .. هنا وهم مشاركين بجنادريه أيام الابتدائي
ضاري بزي قديم و سديري مذهب و هي بجلابيه و هامه ذهب على راسها .. كانو يهبلون بالصوره
تذكرت ان بالحفل هذا شاركت هي و غيث و ضاري و هاجر .. ابتسمت بحنين للايام القديمه ..
وصوره لها وهي لابسه فستان ابيض و عليها تاج ورد و ماسكه ورد و ضاري جنبها بثوب و مستحي ..
ضحكت و دموعها تطيح و تذكرت غاده و هي تلعبهم عروس و عروسه
صوره لهم اثنينهم و عيونهم متوسعه و مندهشين .. تذكرت يوم كانت غاده بتصورهم في المزرعه الا بدخلت اسامه وهو ما يبين طايح في الطين .. و جات الصوره كذا

تحسست الصوره بحنين و حب .. ابتسمت .. كانت أيام تهبل مستحيل تنسى تفاصيلها ..
لقت شريط فيديو الأسود القديم .. كان حق كرتون " كعبول "
ارفعته بصدمه مو من صدقك ضاري .. لا مو جـد .. كان مكتوب عليه بالكوركت " اشبع بشريطك مالت عليك "
هذا شريط ضاري و كانت ماخذته من بيت عمها و عصب يوم درى .. و يوم جات بترجعه كتبت عليه كذا
لقت شبك فيه كور زجاجيه ناقصه منه بس الكوره الكبيره .. حضنت الكور بيدها بقوه و تذكرت صوت ضاري وهو صغير : بعطيك الكبير لا تموتين من الصياح بس والله لو ضيعتيها بذبحك ..

افتحت درج تسريحتها فيه علبه خشبيه قديمه .. افتحتها كان فيها مجموعه من ريالات عهد الملك فهد و الكوره الزجاج الكبيره
الريالات كانت عيديات من ضاري .. مره مسوي نفسه رجال نفس الكبار و وزع عليهم ريالات .. وهي خبتهم من هذيك السنه
و الكوره من يوم عطاها لها و هي تحسها كنز ثمين ..
شيما حست هالذكريات هيضت كل مشاعرها .. عصفت بكيانها

رجعت للبوكس الي راسله ضاري .. لقت ظرف فيه رساله افتحتها .. بخط يده كاتب " ادري زعلانه علي و مقفله كل الدروب بوجهي .. لكن و ربي يا شيما اني احبك .. صدقيني موقف المستشفى ماله دخل .. اقولك البارح جالس انبش اغراضي القديمه لقيتك بكل شي .. لقيت الماضي انتي .. و الذكريات انتي و طفولتي انتي !
انتي حبي من سنين .. انا و انتي حبنا قديم .. الفرق بس انك كنتي تدرين انك تحبيني و انا ما كنت ادري
شيما صدقيني انا ما اذكر متى سليت و بعدت عنك .. ما اذكر متى راحت الغصه الي غصيت بها وقت تغشيتي عني .. خذتني الدراسه و الشباب و الطيش .. لكن !
تدرين متى رجعتي و صحيتي الي بداخلي من وقت رديت عليك من جوال غيث و انا بأمريكا ..
كان صوتك ماي و انسكب على حبي النايم جواتي .. رجعت احبك و افكر فيك و قمتي تكبرين في خاطري .. صوتك المبحوح قلب لي كياني .. و كل ما صارت بيني و بينك صدفه كنتي تدفنين نفسك بقلبي اكثر .. جيتي المستشفى و انا تعبان ما كانت صدفه ادري انك مداومه و كنت ابي اشوفك ..

اسامه يوم كان بيتزوج على هاجر كنت بذبحه بس شوفتك هجدت بركان كان ثاير داخلي ..
يوم شفتك بعرس غيث اقسم بالله اني حسيت مافي بنت على وجه الأرض الا انتي .. و تذكرين يوم نروح البر و نصير بسيارة غيث ! انتي نمتي و انا نمت لأنا كنا سهرانين و ما نمنا زين .. تدرين ليه كنت سهران .. نفس السبب الي كنتي سهرانه عشانه ..

عقدت شيما حواجبها تتذكر ليه كانت سهرانه .. توسعت عيونها يوم تذكرت انها كانت مع سلطان بالمسن ..
رجعت لرسالة ضاري .. كان كاتب افتحي الظرف تبع الرساله و طلعي الي فيه ..
ما انتبهت ان كان في شي بالظرف .. افتحه و انصدمت .. لا هالمره غير الصدمـــه وهي تطلع الشي الي بالظرف .. لالا مستحييل ..
كان خاتم فضه و تذكر هالخاتم صحح لأن شكله مميز .. هذا الخاتم الي صوره لها سلطان و قال ان فيه اسم البنت الي بيتزوجها .. كيف وصل لضاري
مخها شوش و مو عارفه تركز .. حطت يدها على فهمها خايفه تصرخ من هالفكره .. معقوووووله !!
خايفه تشوف الاسم المكتوب و تنفجع .. غمضت و قربت الخاتم عند عيونها وهي تتمتم " والله بغتالك يا ضاري "

فتحت عيونها و شهقت لما لقت مكتوب " شيما .. ضاري "
كذا كثير يا ضاري .. ما اصدق .. انت بتجلطني اليوم
مسكت الرساله من جديد تدور وين وصلت .. لقت مكتوب " قبل تنجلطين دقي علي هذا رقمي .. و مسجل رقم جواله "

شيما على طول سجلت رقمه و اتصلت .. قبل ما يرن حتى .. ضاري رد و بصوت عذب : هلا مليون و ما يوفون .. نورتي جوالي يا الخفوق
شيما مصدومه و بصوت يالله طلع : يعني بالله عليك انت كنت سلطان !
ضحك ضاري : وش رايك فيني و انا مريض و بموت .. بس جد ابثرتك ذيك الأيام

شيما حلفت لو انه قدامها بتصفقه .. بتذبحه : ضاري ما يضحك .. مستانس انك لاعب بمشاعري يمين شمال .. مبسوط انك عيشتني على اعصابي و انا افكر اني اخونك .. و انا افكر كيف اخلي هالمسكين الي بيموت
ضاري يبري عمره : طيب ايش اسوي و انا كنت بأمريكا و سمعت صوتك و احتست .. ابي اعرف اخبارك و امورك و قريت خاطرتك و جنيت .. قلت مدري من تحبين و حبيت اتأكد

ضاري بخبث : مع اني شكيت انوو انا .. لأنك كتبتيها بعد ما رديت عليك من جوال غيث ..
شيما خلاص ارتفع ضغطها : و بأي حق تروح تقرا خاطرتي !
ضاري يرفع صوته نفسها : والله و اذا ما تبين احد يقراها ليش ناشرتها بمنتدى
بعدين ابتسم وهو يقول : بس والله اشتغلت جاسوس على غيث عشان اطيح على منتداك .. و يضحك
لا ارادي ابتسمت شيما .. كل الحقائق الي لقتها ببوكس ضاري و رسالته و كلامه .. راح عن قلبها جبل .. انو الحب الي بينهم متبادل مو من طرف واحد ..
ظلت ساكته ما تتكلم و ضاري بتسائل : شيوم قفلتي !
بهمس : لا معك ..
ضاري : فديت كلك .. شيوم ! اخذي شبك الكور و كبيها
خذتها و انثرتها على فراشها .. و بين الكور في دبله ذهب فخمه و بصدمه شالتها .. بوسطها اسمها و اسم ضاري .. عيونها امتلت دموع .. حلمها ان اسمها يقترن بضاري

حلمها الحلو راح يتحقق ..
اخترق صوت ضاري مسامعها بهمس : شيوم احبك .. اقبلي فيني زوج يغثك طول العمر
شيما قامت تبكي و تبكي .. متأثره
ضاري : لحول شيوم لا تبكين خلاص حنا بنجي نخطبك .. بدال ما تبكين بس قولي لي " تنورونا و تشرفونا "
ابتسمت شيما و قالت لضاري : لا تنورونا ولا تشرفونا لمن نسأل عن ولدكم و نسوي عليه فحص فالعقليه
ضاري : افااا يا ذا العلم .. و انا ولد ابوي .. تقولي اني خبل و ما هنا احد
شيما : والله الي يسوي سواك اوب صاحي .. اجل شهور لاعب علي و تقول سلطان و بتموت .. ياربي وش قد كنت مغفله و حمقاء ..
ضاري بأختصار : المهم يا بنت حمدان تبين نخطبتس قبل رمضان ولا بالعيد ..
شيما : و رمضان ما بقى عليه شي .. اهجد الحين و لكل حادث حديث ..
ضاري : احبك يا روحه
استحت شيوم و بهمس : و انا احبك يا قلبها ..
ضاري بأنهيار : يا قلبببببببببببببببي !

.

.


أتمنى عجبكم البارت ..
رايكم يهمني يا حلوين


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:17 PM   #43 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



.

.


البارت الـ 22


.

.




اليوم الجمعه و في بيت بو اسامه الظهر .. دخلوا اسامه و غيث جايين من الصلاه .. و هاجر شايله مبخر عود تبخر شعرها و دانه بعبايتها ولافه شيلتها عشان اذا اسامه جا ..

دانه بأصرار : قلت لتس بكره رمضان يعني رمضان
هاجر : وش عندها عبدالله الخضيري يقولون لك اليوم بيكون المتمم على الاغلب لأن الرؤيـه بتكون مو واضحه ..

اسامه و غيث : السلام عليكم
: وعليكم السلام .. تقبل الله
غيث و اسامه : منــا و منكم
اسامه : ايش هالنقاش الحاد !
هاجر تروح قبال اسامه و تبخر شماغه : والله يا قلبي دويننه مصره ان بكره رمضان و انا أقول لها لا ..
غيث يسلك لدانه : والله دام دانه قالت بكره رمضان .. انا بصوم
هاجر : على كيفك تصوم يوم الشك
دانه : مو يوم شك .. صدقوني بكره رمضان
هاجر عطت غيث المبخر يبخر شماغه وهي تقول : كذب المنجمون ولو صدقوا .. و تضحك
دانه جات عند غيث تقول : غيوث والله صدقني بكره رمضان .. انا حلمانه حلم يدل ان بكره رمضان
ابتسم غيث وهو يحط المبخر و يأخذ دانه بذراعه و يجلس على الكنبه : فديتك خلاص انا مصدقك .. وش عليك من هاجر
دانه تناظر هاجر يعني حرررهه !
هاجر ما جاز لها الوضع : و انتي مبسوطه ترى يسلك لك رجلتس
ضحك اسامه : انا مع دانه و مصدقها
دانه بوناسه : بعدي ولد عمي .. والله انك شيخ
اسامه : طيب ما قلتي لنا الحلم يا بنت العم
هاجر بترقب : جد قولي لنا هالحلم ..
غيث يناظرها بحماس : يلا خلينــا نفسر
دانه طالعتهم : يعني جد تبون تسمعونه !
غيث : اكيد قليب .. شدي الربابــه

دانه بحماس : البارح بعد ما صليت الفجر و نمت .. حلمت بـ ابوي كأنه يعطيني علبة فيمتو .. و امي الله يرحمها جالسه تلف سمبوسه و تقلي لقيمات ..
فجأه ساد السكون بصدمه .. بعدين ماتو من الضحك ..
خلاص اسامه دمعت عيونه : ما اصصدق
دانه تناظرهم مصدومه : الشرهه اوب عليكم .. علي اللي أقول لكم حلمي
غيث مسك يدها وهو يبي يوقف ضحك : انتي وش الصنف الي تتعاطين .. يمه قلبي بموت
هاجر تصيح من الضحك : ماسكتني من الصبح و بكره رمضان على أساس هالحلم
دانه : وليش مو جايز لتس حلمي ..
هاجر : لا والله ما جاز لي
دانه عصبت : تراهنين !
هاجر بتحدي : أي اراهن و اذا بكره متمم لشعبان باخذ لاب توبك
دانه بتحدي اكثر : تم .. و اذا بكره رمضان باخذ سوارتس الكارتير اللي توك شاريتها
توسعت عيون هاجر لانها ميته عليها .. بس هي متأكده ان هي الي بتفوز : تــم بس تخسين ما راح تفوزين
دانه رفعت حاجب : والله باخذها وانتي تدربين راستس
اسامه و غيث كانوا مكيفين على حريمهم المجنن .. التفتت عليهم دانه و قالت : تشهدوووون !!
اثنينهم : نشــهد

***

بعد الغدا في بيت ام عناد .. كانو جالسين يتقهون
عناد مركز بجواله و فاتن بعد بجوالها ..
ملاك كانت حاطه يدها على خدها و مسرحه !
عمتها : ملاك فديتك وش بلاك .. وش الي مضايقك
عناد رفع عيونه بدون ما احد يلاحظ ينتظر ملاك وش بتقول ..
ملاك تنهدت : بكره يمكن يكون رمضان
ابتسمت عمتها : و ذا شي يضيق الصدر يا قلبي .. المفروض انك تفرحين
ملاك بحزن : بالعكس عمتي انا فرحانه بس ..
عقد عناد حواجبه ينتظرها تتكمل ..
ام عناد : بس وش يا بنيتي قولي لي و انا امك .. خاطرك في شي
ملاك حست نفسها بتبكي : لا يا عمه لا تشيلين هم
فاتن ترفع جوالها : امي .. ملاك لقيت لكم دراريع حق رمضان تخرفن
ام عناد : و هذول بعد لازم تطلبينهم ولا موجودين بالسوق
فاتن : الا يمه موجودين بالظهران مول
و طالعت ملاك : ها ملوكه .. شكلك مو حق هالسوالف
ملاك ابتسمت تحاول تخبي الي جواتها : الا انا الي حق هالسوالف

فاتن : خلاص تبون نطلع اليوم . .
ملاك و مالها خلق اليوم : لا ما أتوقع اروح اليوم عادي اذا بتروحون روحوا .. انا اروح وقت ثاني
و قامت : انا بصعد غرفتي
ام عناد : والله يا ملاك اليوم مو عاجبتني .. فيك شي !
ابتسمت و باست خد عمتها : ما فيني شي يا بعدهم
و صعدت ..
دخلت غرفتها و حست انها مخنوقه .. فقدت أهلها اليوم بشكل .. زعلها منهم قرب يذبحها .. في تفاصيل و أجواء غير في بيتهم .. استعدادات رمضان عندهم شي ثاني

سمعت صوته خايف عليها : بيعيني فالسوق يا ملاك وش مضيق صدرك
ما التفتت بس كلمته خلت الدمعه الحايره بعيونها تطيح .. و قامت تبكي بدون تلتفت
قرب عناد منها و ضمها .. ملاك ما تحملت التفتت و دفنت وجهها بصدره و بكت ..
ما عاد فيها كبرياء ولا غرور كل شي راح .. موجوعه .. مخنوقه .. مذبوحه .. عايشه و حرب مشاعرها تاكل فيها
ضميرها الي معذبها و فقد أهلها و حنية عناد و شخصيته كله فوق طاقتها ..
ضمها لأول مره برضاها .. حس كأنها طفله في حضنه .. غرس يده بشرعها و بهمس :آششش ادي الحين و قولي لي .. ليه متضايقه كذا !
بصوتها الباكي : كل شي مضايقني .. مخنوقه .. بموت
عناد : عدوينك يا قلبه
دفنت وجهها اكثر على صدره : عناد و ربي انا ما استاهلك كيف تتحملني .. كيف تصبر علي كيف راضي فيني الى الان ! انت حتى ما تسألني ليه انا كذا

عناد بهمس : احبك .. و بيجي اليوم الي تجين لي و تشكين لي و تفضفضين لي باللي فيك
ملاك في خاطرها " مستحيل بتدري عن قصتي مستحيل بتتقبلها "
عناد بعدها عن صدره و رفع وجهها بين يدينه : و الحين وش قلب مواجعك بقرب رمضان .. وش الي طرى عليك
ملاك حطت يدينها على يدينه : اشتقت لأهلي و جوهم
عناد : و من مانعك عن اهلك .. اذا تبين اوديك من الليله و باركي لهم الشهر
اشرت بوجهها يعني " لا "
وهي تقول : مابي .. انا زعلانه منهم
عناد : وضعك غريب حد يزعل من اهله زعل جماعي كذا .. شهر و نص يا بنت قاطعتهم
ملاك تطالع في عيونه : انا اكتفيت فيكم اهل .. عناد انت اهلي !
كلمتها اثرت فيه حيل و حسها طالعه من قلبها و كانت ملاك صادقه في مشاعرها ..

ضمها بقوه : يا بعد اهلي انتي
عناد يدري ان في شي كبير في قلب ملاك هو الي معرقل تقدمها في حياتها و يدري ان الزعل بينها و بين أهلها مو لسبب صغير .. بس ما يبي يضغط عليها و مخلي هالامر للوقت ..

تكلمت ملاك وهي في حضنه : كل سنه بليلة رمضان نزين بيتنا .. انا و اخواني و خواتي و هاجر .. نعلق فوانيس بكل محل .. امي تجيب كمية عود و بخور حق زوارات رمضان .. اللمبات الحلوه بكل مكان ببيتنا .. نطلع اوني خاصه برمضان .. اسامه و غيث يسون بالانوار شكل هلال كبير بالصاله ..

و انا و شيما نطبع ثيمات حلوه عليها " رمضان كريم و عساكم من صوامه و قوامه " هاجر فديتها لازم تسوي بروفه للقيمات بليلة رمضان و كنت اموت بالدبس لا صار عليها .. و اذا جا الليل لازم نروح بيت جدي و نبارك له الشهر .. و تكون دانه حاطه فانوس شكبره بالصاله

جدي يكون مبسوط و حاط التراويح بالتلفزيون و صوت المعيقلي و السديس يملي الصاله ..
اول سحور نجتمع حنا و بيت عمي فهد كلهم و نتسحر عند جدي ..
امي و خالتي ام ضاري يدلعونا بسحور فخم نفتتح فيه رمضان ..
ضاري و غيث و استهبالهم يجون يأذنون عند نوافذ الصاله و حنا نشرب ماي ع أساس نمسك .. و نكتشف مقلبهم اذا ضحكوا

رفعت راسها تطالعه : عناد بفقد كل هذا
ابتسم لها و داعب شعرها : و راسك لا اسوي لك أجواء اليوم تنسيك حتى الي خلفوك
ابتسمت : وش بتسوي !
عناد : اجهزي بعد صلاة العصر عشان نطلع .. تمام
ملاك : تمام
باس جبينها : فديتك كلك

.
.
في المغرب بيت بو اسامه .. دانه مقابله الشاشه و حاطه على السعوديه .. و هاجر و شيما و ام اسامه جالسين يسولفون
شيما : دانووه خلاص قفلي التلفزيون .. اذا اعلنوا بندري في كل مكان
دانه : أقول لا يكثر .. والله ما اطفيه لما يعلنون
هاجر تقشم مكسرات و مبرده : أقول قومي جهزي لاب توبتس خلاص بيغدي من نصيبي
دانه طالعتها بجنب عينها : حلم ابليس بالجنه
ام اسامه : يا قلبي يا دانه والله الظاهر ما بوه صيام بكره .. اذا متحمسه هالكثر قومي معي السرداب نطلع كراتين الزينه و نرتبها
توسعت عيون دانه : حرام عليتس يمه وش فيتس يأستي .. انتي كنتي معي
ام اسامه : يا يمه ما يأست بس اندبلت تسبدي من هالاخبار .. مره العربيه مره الاخباريه مره السعوديه
اسامه و غيث جاو من بره .. دانه على طول عدلت شيلتها
غيث : يا ويل حالي .. وانتي حاطه الاخبار من الظهر الى الان
اسامه : يا طول بالك يا دانه
فجأه طلع شريط احمر على الشاشه
" عـاجل : غداَ السبت اول أيام شهر رمضان المبارك "
طبعا كلهم عيونهم على التلفزيون و دانه توسعت عيونها بأنتصار .. صرخت : هيييييييييه
الكل بين عليه الفرح بهالخبر و دانه مثل المجنونه : قلت لكم ما صدقتوني

غيث : والله طلعتي اوب سهله يا دوينه ..
هاجر مبتسمه وهي تشوف دانه فرحانه هالكثر : والله مو منك من الي فيك
و قامت فسحت سوارتها و قربت من دانه : فزتي يا الشينه
جانه تمد يدها يعني لبسيني إياه .. و توها بتلبسها إياه بس دانه سحبت يدها : يا الدوووبه مابيها والله امزح معتس
هاجر سحبت يد دانه و لبستها غصب عليها : و انا ما امزح معتس .. ما عندي الا حلالتس يا الكريهه
ضمتها دانه : ابوي انتي .. عساني ما ابتسيتس يا قلبي
اسامه : والله ما عرفنا لهالثنتين من الصبح هواش و الحين قلبوها لنا درامــا
شيما : هاجر و دانه .. ما يقدركم الا ربكم
ضحكوا .. بعدين راحا يباركون الشهر لأم اسامه و الباقيين
هاجر راحت تبارك لاسامه : مبروك عليك الشهر يا قلبي ..
باس اسامه جبينها : يبارك في عمرك و روحك
دانه يوم جا دور غيث راحت مدت يدها بتصافحه : مبروك عليك الشهر غيوث
غيث رفع حاجب : تباركين لواحد من الربع انتي
دانه تطالعه يعني لا تخربها ..
صافحها غيث و سحبها و ضمها : كل رمضان و انتي معي يا الساحره
دانه خلاص تشنجت و استحت .. لا عاد مو يمهم
ام اسامه : بعد عمري عيالي الله يحفظكم و يبارك لكم هالشهر الفضيل
هاجر بحماس : يلا الحين نبدا نزين البيت و نطلع الفوانيس

شيما تأثرت : يا قلبي يا ملاك كانت تموت فيذا الطقوس
هاجر تأثرت بعد : أي والله مدري وش بتسوي هناك
غيث وهو ماسك دانه بذراعه : عناد بيشتري لها فانوس كبر وجهها .. بالعكس افتكينا منها الكئيبه و جاتنا بدالها هالشيخه
اسامه يضحك : وقح اقسم بالله
ام اسامه : انت ما تستحي غيوث تقول عن اختك كذا
غيث : فكونا الحين .. انا من سحبت ملاك علينا و انا ما احب طاريها .. والله حتى لو حنا يهود ما سوت فينا كذا
اسامه : يلد استح .. لا تضيق صدر امي
غيث سحب دانه معه : تعالي دندون نجيب زينة رمضان .. بسوي لك أجواء ما شفتيها في بيت ابوك احمد
دانه : ترا حتى بيتنا عندي فانوس شكبره .. كبر الباب
و راح بها ناحية السرداب وهو يسولف معها ..

.
.

عناد و ملاك ..
دخلوا البيت وهم شايلين أغراض و عناد شايل كرتون كبير ..
شبيب : يه يه وش جايبين ماشاء الله
ملاك مبسوطه : قم شبيب دخل باقي الأغراض من السياره
فاتن جات مصدومه : ايش هذا !
عناد : السنه بنشوف رمضان بعيون ملاك
جا شبيب وهو شايل كراتين و يتحلطم : انتو رايحين تشترون عزبة رمضان .. ترا ابوي جاب كل شي
ضحكت ملاك : اوووما عزبه / و جلست تفتح في الفوانيس و انوار صغار طيات .. و مفارش عليها تطريزات رمضانيه و صحون على شكل هلال و تمريات عليها قبة مسجد ..
فاتن و شبيب متوسعه عيونهم
شبيب : بتسوون مهرجان هنا .. ولا خيمه رمضانيه

ملاك : خيمه في عينك .. احنا بنزين البيت و نحتفل بقدوم رمضان ..
فاتن : واو الشغلات تجنن
عناد : شبيب روح جيب السلم من الكراج و يلا عشان تساعدنـا
شبيب : لايكون انتو تبنيتوني و ما عندي خبر
عناد : يلد روح جيب السلم و لا تسوي مثل العجوز الحنانه
فاتن جات تقلب في الشغلات وهي مبسوطه : يهبلون .. بتنهار امي عليهم

نزلت حنين وهي لابسه جلبيه ع الطراز القديم ولابسه اساور ذهب و هامه و حاطه مشموم على شعرها و روج احمر
ملاك شهقت : يالبييييييييه .. ايش هذا
ام عناد كانت وراها و تقول : وش رايكم بدلوعتنا زيناها عشان رمضان
ملاك قامت و شالتها و وقفتها ع الطاوله : يمه تجنن
حنين تفتح و تغمض : سوفي الكحل ..
عناد : عويناتس هن اللي زينوا الكحل
ملاك فتحت جوالها و تأخذ سلفي مع حنين : مت مت انــا .. باكلها
ام عناد تقلب في الشغلات الي جايبتها ملاك : وش هالزين .. ما خليتوا شي .. ماشاء الله
همس عناد لملاك : نبي ام حزن تبتسم شوي و تفردها
ملاك نزلت عيونها و ابتسمت وهي مستحيه

.

,


.

و بعد السحور في بيت بو حمدان .. الكل كان يستعد للمشيه
بره عند السيارات ما باقي الا سيارة بو اسامه و سيارة ضاري و غيث .. كانو الاثنين واقفين عند سياراتهم يسولفون ..
التفت غيث على ابوه : يبه خلاص روح اخذ شيما معي
شيما و هي جايه : لا لحظه خليه ينتظر جيت
غيث التفت عليها : وين دانه ! ورى جوالها مقفل
شيما لضاري : مبروك الشهر ضاري
ضاري ضاعت علومه : الله يبارك فيك يا بنت العم ..
و التفتت على اخوها : غيث .. دانه طفى شحن جوالها ولا عرفت تكلمك .. تقولك بتظل هنا اليوم .. موه اين عليها تخلي جدي بأول يوم رمضان

غيث : نعممم ! مو بكيفها و جدي الله يهديه مدري متى بيلين راسه و يجي عندنا البيت
ضاري : ذا بو حمدان يلد .. شراة بو الهول ما يغير محله
غيث ضحك : لا تسمعك دوينه تطعنك
شيما : تفاهم معها انا بروح مع ابوي / و راحت ركبت مع ابوها
غيث : يلا عن اذنك ضروي خلني اروح اشوف حرمتي المصون
ضاري ركب سيارته : اوك قليب خذ راحتك ..

شيما وهي فالطريق جاتها رساله .. فتحت الجوال لقتها من ضاري " الناس اليوم تنتظر تشوف الهلال .. و انا طلع لي البدر مره وحده .. مبروك عليك الشهر يا بعدهم "

ابتسمت و حضنت الجوال بيدها و أرسلت بس " رمزية قلب و هلال و ورده "
دخل غيث بيت جده و ما لقى حد تحت .. صعد غرفة دانه و وصل لعند الباب و فتحه بقوووه ..
دانه كانت واقفه تشبك جوالها بالشاحن نقزت من مكانها : يمه بسم الله
و طالعت غيث الي دخل الغرفه : روعتني
غيث : تستاهلين .. بكيفك انتي بتنامين فيذا
دانه : الله يخليك غيث بس اليوم و بجي الظهر ولا العصر كسر خاطري ابوي احمد .. اول يوم رمضان
غيث : و انا طيب .. هذا اول يوم رمضان لنا لازم تكونين معي
ابتسمت وهي تشغل الجوال : طيب خليك هنا معي
غيث جاها و شال الجوال من الشاحن و فصل الشاحن : انا ما اعرف انا الا ببيتنا

توسعت عيونها : خل جوالي يشحن
راح فتح شنطتها و حطهم فيه : شحنيه هناك بغرفتك .. البسي عبايتك يالله
دانه : و ابوي احمد !
غيث راح مسكها من ذراعها : لعيونك بكره اجي اخذ ابوي احمد يفطر معنا و لو انه صاحي اللحين كان خذته
سكتت دانه .. طالع عيونها غيث : يا الدوووبه ما اعرف ابيت بدونك .. لو ما اشوفك جنبي ما انام
ابتسمت دانه و نزلت عيونها : ولا انا ..
غيث : كذابه .. هماك بترقدين و تكبرين المخده
ضحكت دانه : و ربي مو ناويه على رقده .. بسهر و بكره برجع البيت ما اعرف انام بدونك
ضمها غيث : فديتك .. يالله روحي البسي عبايتك و خذي اغراضك و مشينــا
دانه بأستسلام : اوكك ..

.

.

اول يوم في الشهر الفضيل .. بوقت الظهر .. أجواء سكينه و هدوء .. كان الجو بره مره حار ..
دخلت هاجر جايه من بيتها مع اسامه لبيت بو اسامه و هي شايله صينيه كبيره و اسامه شايل قدر ..
الصاله كانت بارده و هاديه و صوت الراديو على قناة القران
هاجر و هي تحط الصينيه على الطاوله : تصدق شكلو ماحد صحى الى الان
اسامه حط القدر : يا بنتي تو الناس .. قايله و صياح و حر .. انتي الي وش تبين جايه الحين
هاجر تفصخ عبايتها : الساعه ثنتين ونص .. متى بيطبخون .. متى بيصلون .. أيش هالصيام البايخ
شغل اسامه التلفزيون وجلس : النها وش طوله لاحقين عليه ..اللي ابي افهمه انتي متى صحيتي و متى لفيتي ورق العنب

هاجر تنادي الخدامه : جانيت يا جانيت .. تعالي
جات الخدامه و قالت لها هاجر تشيل الشغلات توديها المطبخ و سألتها : وين ماما و شيما و دانه !
جانيت : ماما موجود .. في غرفة نسآ قران .. مدام شيما مدام دانه مافي انزل
هاجر : خلاص روحي
هاجر التفتت على اسامه و جلست جنبه : انا يا طويل العمر صاحيه من الساعه عشر لفيت ورق عنب و سويت طبق باذنجان .. بعدين صليت الظهر و قريت لي جزء
اسامه خذها بذراعه : يالبيه .. سنعه و مطوعه و حلوه و مزه .. من انتي !
هاجر تبي تبعد عنه : يلد صيام ابعد عني
اسامه يجننها و يبوس خدها : يعني الحين ان اجرحت صيامك
هاجر وقف شعر جسمها : اســــامه !!
و فزت بسرعه وقفت .. فجأه مع قومتها حست بدوار و كانت بتطيح
اسامه لاحظها بسرعه مسكها و جلسها و قال بخوف : بسم الله عليك .. وش فيك

هاجر مسكت راسها و لونها مخطوف : مدري لفت الدنيا فين ي
اسامه : يا خبله انتي تعبتي نفسك .. صاحيه بدري و تكرفين و طلعتي بالشمس و انتي صايمه
هاجر بتعب : البارح كانت معدتي و ما تسحرت عدل
اسامه يسدحها ع الكتب و يحط مخده تحت رجولها : مدري اكفخك .. انتي من غير شي ضاعفه بعد رجيمك المعفن ذيك الأيام و تصومين على جوع
ابتسمت بتعب : اسامه روق بصير زينه مافيني الا العافيه
اسامه يدلك في رجولها : ما وراك عافيه يا الصفره بقوم اجيب لك تمره و موويه فطري و صومي بعدين
شهقت هاجر : والله ما افطر .. شدعوه مافيني شي
جات شيما من فوق و تروعت وهي تقرب : وش فيك هاجر
هاجر تبي تجلس : ما فيني شي .. شكلي دخت مع الشمس
رجعها اسامه و سدحها : شيوم شوفيها فجأه وقفت و جاها دوار و زين ما اغمى عليها
خذت شيما يدها تشوف النبض و شافت وجهها المخطوف : باين فيك هبوط و ارهاق
هاجر تدلع و تمسك راسها : أي والله يا شيوم ذبحني الإرهاق
اسامه وهو خايف : لا تستهبلين و قومي فطري .. ولا خليني اوديك المستشفى يحطون لك مغدي
هاجر توسعت عيونها : اسامه مو من جدك اموري طيبه .. تبيني افطر من اليوم

شيما : شوفي انتي الحين لا تفطرين بس خلك مرتاحه شوي و رافعه رجولك بس اذا استمر الوضع او زدتي .. لازم تفطرين طيب !
هاجر ترفع عيونها و تسلك : ايه ايه ان شاء الله
شيما : لا مو تسلكين لي .. ولا بفطرك الحين غصب عليك
اسامه : و انا أقول كذا شيوم خليها تفطر
قطعهم شهقة دانه وهي متروعه : يمه قلبي هاجر وش فيتس ؟
بسرعه جات و بعدت شيما و مسكت يد هاجر : امي هجوور وش بلاتس
هاجر عارفه جانه تخاف عليها حيل و ما تتحمل فيها شي
: والله ما فيني شي .. خلوني أقوم اركب الورق عنب عشان يمديه يستوي ..
توها بتقوم بس رجعها اسامه : أقول اركدي .. شيما تركبه
و التفت على دانه : تكفين دانه عطيني بطانيه خفيفه
قامت : ابشر
و التفت على شيما : شيوم ركبي ورق عنب هاجر لا تموت الحين
: من عيوني
رفعت هاجر راسها قبل تروح شيما : شيوم زيديه زيت زيتون بس / و رجعت انسدحت .. دانه جات و شايله بطانيه عطتها اسامه .. لحفها و طفى التلفزيون و نزل الستاره و جلس جنب هاجر ع الكنب يراقبها .. هاجر فعلا كانت تعبانه حيل بس تكابر .. غمضت عيونها و نامت

اسامه كان ماسك يدها و مسح على شعرها بحنيه وهو قلقان عليها مره

.

,

.

باقي على اذان المغرب بس شوي و كانت ملاك ماسكه جوالها و تتصل و محتاسه لمن رد عليها و باللهفه : هلا عناد وينك ما جيت ..
عناد : هذا انا قريب فديتك بس زحمة الطريق
ملاك طلعت للحديقه : انا بنتظرك بره مو يأذن و انت ما جيت
عناد مبسوط لان ملاك قامت تقرب منه : يا قلبي خليك داخل ولا توذين نفسك و انتي صايمه
ملاك بعناد : مابي انا بالحديقه بنتظرك
عناد : تمام فديتك .. وقفل
ملاك تراقب السما الي نزلت الشمس عنها و صوت العصافير الي بدت تروح اعشاشها .. و تذكرت في بيتهم اذا انتظرت الاذان في الحديقه .. هذا بس مهمتها لا كانت تطبخ ولا تسوي شي
ابتسمت وهي تتخيل أمها تهاوشها على رفالتها .. تخيلت اطباق هاجر و شيما الشهيين و اطباق أمها الرئيسيه الي مصلحتهم بحب و تخيلت ابوها وهو يحرص على التمره و الشوربه اهم شي ..
اسامه و غيث و غاده .. ياربي وحشوني
فجأه توسعت عيونها : غيث اللئيــم يجيب اهم شي بالسفره .. كيف بفطر بدون " بيبســــي " !
قطع شرودها عناد وهو يحط كيس مليان علب بيبسي قدام عيونها : و هذا البيبسي وصل

طالعت عناد بصدمه .. يعني كيف عرفت !
عناد ابتسم لها : الظاهر البيبسي في رمضان عندك فرض
ملاك : كيف عرفت .. ولا صدفه !!
عناد : لا والله اوب صدفه .. تدرين مكلمني غيث بس عشان يقولي لي .. اذا تبي تفطر و ما تقومك ملاك من السفره جب لها البيبسي قبل يأذن
ملاك تأثرت عيونها امتلت دموع : يا عمري يا اخوي .. رغم نحاسته ما ينسى هالتفاصيل
عناد مد يده يمسح دموعها : طيب وش له داعي هالدموع الحين .. افرحي جبنا لك طلبك

سمعوا احد وراهم يتنحنح .. طالعوا الي جاي .. طلعت بنت متغشيه و معاها ولد صغير
عناد : هلا مرام حياك / طالع الولد : كيف حالك يا انس
سلم عليه انس : الحمدلله
ملاك عقدت حواجبها عرفتها هذي ملاك بنت عم عناد و دووم ملاحظه هالبنت انها موم ضبوطه و تتلزق بعناد و دوم تسولف عنه ..
مرام شايله طفريه زجاج مدتها لعناد : جايبه لك هالنقصه ولد عمي .. على الله تعجبك
عناد موع اجبه الوضع المفروض تقول نقصه لكم مو لك .. حس انه بينحرج من ملاك

فجأه كذا ملاك هي الي صارت قدام عناد و ظهرها على صدره و خذت الطفريه من مرام و هي رافعه حاجب و بنذالة ملاك القديمه : و حنا يا مرام ما ناكل انتاج اناملك الذهبيه ..
مرام ماتت .. جنت وهي تشوف ملاك لاصقه في عناد و بلهجه معصبه قالت : شدعوه هي نقصه للكل ..
ملاك ببرود : طيب عيني يعطيك العافيه و تسلم الايادي
مرام خلاص راحت بتمشي ..
نادتها ملاك : وين مرام حياك ع الفطور
مرام بدون ما تلتفت : فيه العافيه السواق ينتظرني برا / و طلعت
عناد حاول ما يبتسم بس ابتسم من تصرفات ملاك الغريبه
رفعت ملاك عينها : ورى شاق الضحكه ان شاء الله لايكون كنت تبي مرام تدخل تفطر . .
عناد فتح الغطا يشوف الطبخه : آآيبـــا كوسه محشيه .. شكلها يشهي

ملاك ما تدري ليه عصبت بس سوت نفسها مو مهتمه .. راح عناد ناحية الباب و صوت الاذان ارتفع وهو يقول : يلا قليب .. اذن
ملاك تطالعه وهو بيدخل و راحت هدت الطفريه على الأرض و انكسرت .. التفت عناد بصدمــــه !
ملاك ببرود شهقت : يووووه طاحت النقصه .. حسافه
عناد : لا مو من جدك
ملاك بعدم اهتمام مرت ناحيته : ولا يهمك انا مسويه كوسه محشيه
دخل عناد وراها و قفل الباب : مجنونـــــه !!

.


,


.

صحى اسامه هاجر و جلسها و جلس جنبها و بيده صحن تمر
: يلا هجور افتحي فمك ..
هاجر مو مستوعبه : اسامه مابي افطر والله صرت احسن
اسامه بحنيه : فديتك خلاص اذن كلنا بنفطر
توسعت عيون هاجر وهي تلتفت صوب النافذه و تشوف النور راح .. شهقت : مو من جدك .. ليه ما صحيتوني ما صليت العصر ولا ساعدت امي بالمطبخ
قرب اسامه التمره من فمها وهو يقول : بسم الله
هاجر : اللهم اني صمت و على رزقك افطرت .. اللهم تقبل منا صيامنا و قيامنا / و كلتها
بعدين قالت : طيب افطر خلاص انا باكل
حط التمره الثالثه و سكتها فيها : ادعي وقت الفطور دعوه مستجابه .. احسن لك من الهذره
توسعت عيونها وهو مو معطيها فرصه تتكلم : اسامه بالله خلاص هذا ثلاث
قاطعها اسامه بتمره رابعه : كمليها سبع عشان تقومين ع طاولة الطعام
هاجر : سبع كثير حدي ثلاث ..
اسامه يحط الخامسه : مو بكيفك
اكلها اسامه سبع تمرات و عطاها كاس ماي و مسكها يقومها : الحين تعالي فطري .. الجماعه بدو ياكلون
هاجر مسكت يده بقوه : دعوتي ان ربي ما يحرمني اياك
اسامه راح يمشي وهو ماسك ايدها : و دعوتي اني ما اشوف فيك مكروه طول العمر

راحوا عند السفره و كلهم انبسطوا لما شافوا هاجر احسن .. سحب لها اسامه الكرسي و جلست و جلس جنبها ..
هاجر تطالع السفره و متحمسه : واو ايش هالمائده الشهيه .. عاد انا ميته جوع
اسامه يحط في صحنها من كل شي : فتحي فمك و اكلي لا تاكلين بعيونك بس ..
خذت هاجر الليمون و عصرتها كلها على الورق عنب و تاكلها بتلذذ : يمـــي لذيـــذ
ام اسامه : هجور انتي معدتك لا تكثرين ليمون على الجوع
هاجر تعبي المحاشي مره ثانيه ليمون و تاكلها ..
دانه تحمضت : لا هجور مو كذا عاد
شيما تصب عصير طازج لشيما : خليها باللعكس جسمها محتاج فيتامينات
اسامه عقد حواجبه وهو يراقب هاجر .. اوكي تحب الليمون هي بس على الأقل تكشر وهي تاكله .. صايره تاكله كأنه حلويات وجها ما يتغير

شيما : سبحان الله الانسان يشتهي الي يكون ناقصه من جسمه .. المهم هاجر حبيبتي لازم تروحين تاخذين تحليل ليكون دمك نازل
هاجر : شيوم لا تبالغين .. كله من تأثير الصيام و الشمس
اسامه : الا لازم نروح الليله و نطمن عليك
هاجر : اليوم زواره ببيتنا نخليها وقت ثاني
اسامه شرب شوربه : الطبيب اول بعده زوارتك
هاجر : والله مافيني الا العافيه .. اسامه لا توسوس
اسامه خذ ورق عنب و حطها بفمها : خلاص هجور انتهى ..

.


.

طلعوا اسامه و هاجر من المستشفى و في السياره ..
هاجر ماسكه ذراعها و بألم : اذبحوني بالفخوصات و التحاليل .. يديني صارت زرق من كثر الأبر ..
اسامه : سلامتك حبيبي بس لازم نطمن
هاجر مستاءه : عاد كذا .. شوي و يقولون بيسون لي مقطعيه
اسامه كان يسوق مد يده حطها على راسها : هدي يا قلببي و سمعتي الدكتوره وش قالت .. تغذي عدل و بطلي رجيمات معفنه و كل شوي قايسه بطنك زاد سانتي زاد سانتيين
هاجر تتحلطم : ليه يعني اصير مكرشه
اسامه ابتسم : ما قلنا كذا بس لا تضلين موسوسه بجسمك ثم ما تتغذين عدل .. بكره بتطلع تحاليلك كلها .. مبدئياً حنا على كلام الدكتوره و بنشوف .. و اليوم تسحري عدل ولا لا تصومين

.

,

.

دخل عناد غرفته وهو يكلم جوال و انصدم لما شاف ملاك .. سكت شوي بعدين كمل : ايوه معك .. طيب طيب .. اخليك
كانت واقفه عند المرايا و تلبس طقم ذهب فخم .. ولابسه جلابيه فخمه قطعتين و الوانها تجنن .. اول مره يشوفها بالزي هذا .. تخرفن عليها
شافها متوهقه و مو عارفه تقفل العقد ..
جـا وراها و خذه من يدينها و قفله لها .. ملاك تطالعه في المرايا .. لابس ثوب و حاسر يجنن بكل حالاته

همست : وش رايك بكشختي .. عمتي مسويه زواره كبيره اليوم
نزل عناد راسه لعند خدها وهو يطالعها بالمرايا و حط خده على خدها و بهمس : تجننيـــن !
ملاك وقف شعر جلدها لما حست بشعرات عناد على وجهها ..
حمرة خدودها وبهمس : يعني مو طالعه اوفر
ابتسم وهو يضمها : كل شي عليك جنان قليبـي
ملاك قلبها ينبض بسرعه .. شعورها بعناد يقوى يوم بعد يوم بس الى الان في بعد .. في بعد حقير مو عارفه كيف تتخلص منه !
عطر عناد بعثرها . . استكنان مو طبيعي وهي في حضنه
غمضت عيونها .. هي معه بس الكون كله اجتمع في حضنه بهاللحظه
ثواني بسيطه .. حست لا ماضي ولا حب قديم ولا اهل ولا عزوه .. الكل عنـاد .. عناد وبس !

.

,

.

بالليــل .. شيما عندها مناوبه و كانت اخر ليل .. كانت تفحص مريضه و جوالها معلق رسايل واتس ورا بعض .. لما خلصت جلست ع المكتب و فتحت الجوال .. وتوسعت عيونها يوم لقت فوق خمسين رساله من ضاري كلها " شيما , شيوم , ردي , وينك , الو , الو , . . . "
كتبت " هلا .. ايش صاير " وفيس مصدوم
ضاري رسل لها رساله صوتيه " عنبوتس انتي حيه ميته .. ورى ما تردين "
شيما متوسعه عيونها ما تدرين تضحك ولا تنصدم اكثر
كتبت " انا عندي مناوبه ما عرفت ارد عليك فديتك .. كنت اكشف ع مريضه
ضاري كتب " يعني هالمريضه اهم مني "
شيما تضحك " يلد .. اقولك مريضتي .. اخليها و اقعد اسولف معك "
ضاري : لحول متى بتطلعين .. ما وراك سحور .. الناس رمضان و من بيجيبك هالوقت "
شيما " ما اطلع الا ست الصبح .. بتسحر من الكوفي الي بالمستشفى "
ضاري " بالله وش بتاكلين .. كروسان ولا كوكيز "
شيما ملت الصفحه فيسات ضحك " اكيد كروسان يعني الكوفي بيسون كبسه ولا مندي "
ضاري حط قلب مكسور " يا الله الحين كيف بتسحر .. احس بغص باللقمه "

شيما " عوافي على قلبك حبيبي .. اكل مطرح ما يسري يمري "
ضاري حط فيس مصدوم و كتب " حبيبي !"
بعدين كتب " علي الحرام ما اتسحر الا و انتي متسحره "
شيوم فتحت فمها " بسم الله ضاري ويني و وين البيت .. والله تكفيني الشغلات الي بالكوفي "
فجأه ما لقت ضاري بالواتس .. طلع و ظلت ترسل و الكلام ما يوصل له .. يوه وش صار وين راح .. الوو .. ضاري !

.


.

دخل غيث الغرفه و لقى دانه جالسه على النافذه الكبيره و ضامه رجولها و تطالع الهلال الصغير و مسرحه ..
دخل بهدوء وقف يطالعها و حسها بعيد بعيد و كانت باينه على عيونها نزرة حزن .. اوجعه قلبها عليها و عرف وش قاعده تفكر ..
ما توقع انها حست بوجوده الا يوم همست : كان رمضان بيكون احلى معهم .. صح غيث
قرب و حضن يديها بكفوفه: رمضانهم احلى بالجنه
حضنته وهي جالسه و بهمس : الله لا يحرمني من جبرك لخاطري
غيث يداعب شعرها : فديتك انـا .. قومي اقري قران و تعوذي من ابليس .. و انزلي اكلي لك شي قبل يأذن
دانه : لا والله شبعانه
غيث : كذابه وش كلتي عشان تشبعين
دانه : والله كلنا بيت عمي بو ضاري .. ماشاء الله ما خلو شي .. انت انزل تسحر
غيث : قومي معي حتى لو ما تاكلين .. مافي الا امي و ابوي بتضيق صدورهم اذا ما نزلتي
ابتسمت : طيب بخلص الجزء الي بديت فيه و اجي
غيث باس جبينها : تمام .. انتظرك
و توه بيطلع نادته دانه و قامت خذت من دلابها ظرف عطته إياه ..
غيث : وش ذا !
دانه : هذا مبلغ ابيك توصله في صلاة الفجر لامام المسجد يوزعه بمعرفته ع الفقراء .. صدقه عن امي و ابوي
ابتسم غيث : الله يرزقني بنت تبر فيني اذا مت مثل ما انتي باره والديك
ابتسمت دانه : بعد عمر طويل
باس راسها : انتظرك تحت

.

,

.

شيما على مكتبها و تكلم جوال و كانت تدور أوراق من ادراج المكتب و تقول : خلاص اطلبي لي بعد اسبيريسو فيني النوم يا بنت .. يمكن اصحصح
وقفلت ولا زال راسها تحت المكتب تدور في الادرج .. فجأه حست بحاجه تنحط ع المكتب .. رفعت راسها على الشي كان كيس مطعم من كازا باستا ..

عقدت حواجبها وهي ترفع عيونها ع اللي جايب الطلب . بشويش بشويش .. تيشرت اخضر و كاب احمر و صوت تموت فيه يقول
: انتو طالبين من المطعم
شهقت بقوه و عيونها في عيون ضاري وهو وجهه جامد .. يعني عامل توصيل .. و بنفس الجمود يمد الفاتوره
شيما تلتفتت حوالينها خايفه احد يشوفه ولا ينتبه .. سحبت الفاتوره و تقراها " تدللي و تدلعي .. دامك قلب ضاري "
ابتسمت و خقت و توها بتتكلم الا دخلوا ممرضتين سعوديات .. تلخبطت و ما تدري وش تقول و ضاري يعنني بنتظر الفلوس
طلعت محفظتها و سحبت 150 عطته إياه ..
ضاري طلع محفظته و طلع منها خردة عشرات و خمسات و عطاها إياه بجمود : الباقـي اختي ..
و التفت و مشـى !
وحده من الممرضات شهقت : لينــا شفتي الي انا شفته .. الحين هذا مندوب توصيل
لينا متخرفنه و راحت تطل في الممر : ذا في أي فرع يشتغل
شيما توسعت عيونها و شبت الغيره : استحوا على وجيهكم وجع .. الناس رمضان
دلال : لسى ما امسكنا شيوم لازم نعلق على هالمز
شيما بقهر : وجع قلت لك حرام
لينا : خلاص طيب .. نتوب .. ان شاء الله حسبتينا في هالطلب

شيما أصلا مو عارفه وش جايب ضاري .. افتحت الكيس مليان صحون و علب يعني حسبها و حسب صديقاتها عشان ما يحرجها .. راحت فتحت يدها تعد كم عطاها لقتهم 150 بس مفكوكين .. ابتسمت و سرحت و في خاطرها " لاخلا ولا عدم يا بعد عمري "
تكلمت للبنات : كلموا مروى تجي راحت الكوفي .. و خلونا نسمي
و طلعت في الممر ..

ضاري كان واقف في المواقف و ياكل سريع قبل يلحقه الاذان .. خلص بسرعه و حرك السياره وهو يشرب كاس بيبسي وش كبره .. ابتسم وهو يتخيل تصرفه و يحاكي نفسه
: والله صاير تراهق يلد و خرفنتك شيوم ..
سلهم وهو يتخيل عيونها المدهوشه و شهقتها المصدومه .. قطع خياله رنة المسجات .. فتح جواله لقاها راسله له
" احبـك والله العظيم "
ابتسم بحنيه و يتحسر على الأيام الي راحت و السنين وهو تارك شيما وحيده .. تحبه لحالها .. و تتعذب لحالها

تمادي في حنانك لا عطيتي
قليل القرب مهما القرب طول !

فالاول كنت محتاجك و جيتي
و صرت احتاج لك اكثر من اول

.

,

.

يتبع ...


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:36 PM   #44 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



.


.



باليوم الثانـــي ..
اسامه طالع من المستشفى و قابل الدكتوره و خذ نتائج التحاليل .. ركب سيارته و ظل يناظر الأوراق و يركز فيها .. تنهد بقوه و مشـى
وصل البيت .. كانت هاجر مع دانه بالمطبخ .. يضحكون و يطبخون

هاجر تضحك على دانه وهي لابسه قفازات و تعجن : اقسم بالله لعبتي بحسبة العجينه .. مو كذا يعجنون
دانه الي كل مكان بوجهها و ملابسها فيه طحين الا كفوفها الي مغطيتهم بالقفاز : يا بنت انتي وش عرفك بالعجين .. عطي الخباز خبزه
هاجر : سلط الله على هالخباز .. اذا عليه عز الله مافي بيتزا اليوم
دانه ترفع العجين و تكفخها على الخشبه : لا تفاولين .. غيثي مشتهي البيتزا و حلفت ما يذوقها الا من يدي
هاجر : يا قلبي على وخيي .. ما أقول الا شهوتن فيها العافيه

دخلت الشغاله : مدام هاجر .. بابا يبي انتي في الصاله
حطت هاجر الي بيدها و شالت المريله وهي تقول : لا تغطينها تتخمر لين ارجع اشيك عليها
دانه تكمل ضرب فالعجين : أقول تقلعي روحي لبعلتس .. لعنتن تلعنتس .. تطنزين على ابداعاتي
هاجر : صومــــي يا بنت
دانه تحط يدها على فهمها و تملين طحين : استغفرالله .. اللهم اني صائمه

. . .

هاجر اقبلت على اسامه وهو يناظرها نظره غريبه ..
ما تدري ليه هاجر قلبها خفق بقوه .. قربت عنده و عيونه في عيونها
: وش فيك يا روحها .. وش هالنظره
فجأه كذا اسامه تغيرت ملامحه و ابتسم و جلسها جنبه .. و حط كيس في حضنها كله ادويه ..
هاجر : وش ذا !
اسامه : رحت خذت تحاليلك و فعلا دمك نازل .. و جسمك ناقصه فيتامينات و الدكتوره قالت ممكن تصيري كذا من قل التغذيه و الرجيمات
هاجر تقلب الادويه : بس الحمدلله اليوم انا زينه مالي في الفيتامينات .. تجيب لي الحموضه و غثيان
اسامه مسك يدينها و سحبهم : هاجر عن الدلع و الاعتراض .. بتاخذين ادويتك و بانتظام
هاجر بتضجر : يووه اسامه .. تعرفني مستحيل انتظم على علاج .. و خاصه اللحين رمضان و صيام و كذا .. بعد العيد اوعدك ابتدي في الكورس مضبوط ..
اسامه يرفع في الادويه ومو مهتم باللي تقوله : شوفي هذا حبه قبل السحور .. و هذا عند الفطور وحده و عند السحور وحده .. و هذا فوار وقت تحسين بحموضه .. لا تتعذرين بالصيام الدكتوره تدري ان رمضان و اكتبتهم على هالاساس

سحبت هاجر الكيس : خلاص حوبـي لا تشيل هم باخذها
اسامه عيونه في عيونها و برجـا : وعـد !
ابتسمت ابتسامه حلوه : وعد ..
باس يدها : يا حبي لتس والله

.

,

.

دخل غيث المطبخ وهو يقول : دانه شفتي الملف الي على الادرا ... !
و توسعت عيونه قبل يكمل و مات من الضحك وهو يشوف دانه بهالشكل .. لا و واقفه تمسح رمشها بطرف يدها .. و شكل الطحين دخل بعينها
غيث مو عارف يسكت من الضحك : شمسويه بنفسك كنك من تماثيل رومــا
دانه بنص عيون وهي ترمش من العين الي كلها طحين : ليــه شايفني مفسخخخه !!

غيث جلسها على الكرسي وهو يضحك : انا افدا مخك الشاطح .. بس اقصد هالدقيق الي مغطيك وراك تلعبين بالنعمه .. قولي لي و اجيب لك جبس و لعبي فيه
دانه زعلت و مدت بوزها وهو كان فاتح عينها و ينفخ فيها : شوف انا بترفع و ما راح ارد عليك .. مو عشان شي بس عشاني صايمه و مابي اجيب العيد
نظف عينها بعدين قبص خدودها : يمه فديتهم الي زعلووا .. سلم قلبهم يا ناس
دانه تسحب وجهها من يدينه وهي تصرخ : آآه يوم بتشلع خدودي و بظل من غير خدود
ضحك غيث : وش اسوي اموت على خديداتك
دانه توقف قدام العجينه و تتنهد ..
غيث : وش فيك متحيره
شالت العجينه مثل الكوره و رمتها على الخشبه بإحباط : ما ضبطت معي
غيث انفجعت عيشته من صوت العجينه القاسيه الي طلع و بصدمه قال
: وش ذا .. اسمنت !
دانه بنص عين : خليني اصوم مابي افطر عليك
غيث جا يضغط العجينه بصبعه و بضحكه مرتبكه : دندون لا عاد تسوين عجينه
صرخت بأعلى صوتها : بــرررررررا ..
جات هاجر على صوتها : خير وش فيك
دانه معصبه : انا من متى واقفه و اسوي بذا العجينه عشان حضرته و في النهايه يجي يتريق علي ..
غيث يلوح بكفوفه و كأنه ينفي عن نفسه اتهام : والله ما تريقت و اقدر تعبك حبي بس عجينتك مو عجينه .. هذي كورة بولينج
ضحكت هاجر و جات تشيك ع العجينه .. قالت بصدمه : وش سويتي فيها
دانه بزهق : لقيتها تلصق زودتها طحين و لقيتها تتفتت زوجتها طحين .. و ابي اسويها كوره مرتبه فـ زدتها طحين و اكور فيها و ازيد لمن ترتبت .. و ماشاء الله صارت متماسكه مره ..

هاجر تضغط عليها و ما يدخل صبعها : هي صارت متماسكه بحيث مستحيل تنفرد ولا نقدر نرقها
شهقت دانه : يعني كيف ! نسويها فطيره كامله
غيث : البنت الى الان متأمله بهالجبس
هاجر بحنيه : دانه حبيبتي انا مقدره تعبك و اجتهادك بس خليني اليوم اساعدك عليها و بكره سويها لحالك
دانه حاسه بالفشل و تطالع غيث بأحراج لانها كانت متزهله بتسوي له الي يبي
غيث ثرب منها و ينفض ملابسها و ذرعانها : يا قلبي مقدر تعبك و ما احد انولد متعلم .. خلي هاجر تعلمك و بكره ناكلها من يدك
ابتسمت : فديتكم
هاجر جابت طفريه ثانيه و كانت تستخدم يدها اليمين بسو بحركه سريعه حطت المقادير كلها و اخلطتها و بدت تعجن بيد وحده و من غير قفاز .. و اضافت رشه بسيطه من الطحين و رتبتها و قفلتها .. و التفتت لدانه : دخليها بالدولاب عشان تتخمر بسرعه ..
دانه بصدمه : بس كذا !!
غيث مبهور : برافو هاجر .. ماشاء الله ولا حبة دقيق بوجهك ولا ثيابك
دانه تطالعه من جنب ..
غيث ضربها على ظهرها و غبرت : ما اقصد شي يا تمثال رومــا

.

,

.

بعد الفطور في بيت أبو اسامه ..
كانوا جالسين في الصاله يتقهون و يشوفون مسلسلات رمضان و البرامج الي تجي بعد الفطور
اسامه داخل وهو يدخن و يكلم الجوال جوال و يتكلم عن الشغل ..
قفل و بيده أوراق : غيث قم يا الذيب .. خذ الأوراق لعمي فهد يوقعها ضروري .. ثم ودها الشركه لعبدالعزيز عشان الشحنه وصلت المينا بجده
خذهم غيث و قال : ابشر يا العضيد ..
اسامه التفت لهاجر الي فجأه تغير ودهها و هي ماسكه معدتها و بخوف : هاجر وش فيك !
هاجر متضايقه : شكلي ثقلت بالفطور و معدتتي غاميه علي
بعدين كشرت : و انت كملت الناقص داخل بذا الدخان
و قامت بسرعه لما حست نفسها بتستفرغ و راحت الحمام
طفي اسامه الزقاره بسرعه و راح وراها ..
ام اسامه : يا عمري يا هاجر .. مدري وش فيها هالايام منعفسه

دانه بشطانه : ليكون هويجر حامل و ماتبي تعلمنا .. نفس المسلسلات
شيما : لا ما أتوقع .. هاجر لو تحمل بتبشر الكل مستحيل تسكت
اسامه واقف ورى هاجر و ماسك ظهرها قدام المغسله و يرشح وجهها بعد ما استفرغت وهو يسمي عليها
هاجر تتنفس بتعب : ياربي طلعت روحي .. اكيد من هالمقويات و الفيتامينات .. لاني بلعت بعد الفطوره .. ما راح اكملهم
اسامه يحذرها : اذبحك .. بتكملينها .. معدتك مو منهم انتي الي سويتي في صحتك كذا من قل التغذيه
هاجر فجأه تنرفزت من ريحة الدخان بثوب اسامه .. بعدت عنه
: اسامه ريحة الزقاير تقرفني مو المفروض تقطعها
توسعت عيون اسامه : هجور وش جاك .. طيب بقطعها بس شوي شوي

هاجر حطت يدها على فمها و رجعت للمغسله تستفرغ
اسامه مفجوع من وضعها و خاف عليها ..
هاجر مثل البزر قامت تبكي لما حست نفسها تستفرغ من انفها و تختنق .. رجع اسامه غسل وجهها و نشفه بالمناديل و ضمها وهي تقول
: بموت .. شكلها اخر رمضانيه لي
ابتسم وهو يمسح على شعرها : اثاريك بزر و ما تتحملين شي .. استفرغتي و صرتي بتموتين
خذها وهو يقول : تعالي ارتاحي شوي و تصيرين مثل الحصان
رفعت راسها له و بتجهم : اسامه مابي اشم فيك ريحة دخان .. ممكن !

ابتسم وهو يحضنا : الف طلب مثل هالطلب .. اذا هالشي يريحك .. اعتبري هالزقاره اخر زقاره تطب فمي
رجعت راسها على صدره و رجعت رفعته قبل يمشي بها و عيونها مليانه دموع : اكيد ماراح اموت !
ضم وجهها بين يدينه و بحنيه باس جبينها : جعل يومي قبل يومك يا عينه .. مافيك الا العافيه
رجعت راسها على صدره : اوك طمني بس مو تقعد تقول تموت قبلي / و شهقت تصيح ..
اسامه مفجوه وفي خاطره " لا مو لذي الدرجه "
ابتسم : يالبى المترف النويعم .. وش فيك صايره زبيده و ام دميعه
ضربت صدره : طول عمري ناعمه و رقيقه
طالع وجهها و رتب غرتها بأصابعه : فديت روحك والله .. صرتي زينه الحين !
هزت راسها بأيه : الحمدلله استفرغت و ارتحت

خذها و راح فيها الصاله و كلهم عيونهم عليها و خايفين ..
دانه بلهفه : وش بلاتس يا قلبي .. شوي و عنونس تطيح بالمغسله .. وش مخبصه وش ماكله !
هاجر الى الان ضامها اسامه بذراعه طالعت دانه على جنب و بتجهم : بسم الله على عيوني .. دوينه حتى و انتي بتطبطب ين تجيبين العيد .. ياليتك ساكته
دانه توسعت عيونها من صدمتها بالنظره ..
اسامه اشر لدانه بذقنه " يعني مسحيها بوجهي "
حشمته دانه ولا كان قامت توطت في بطنها
ام اسامه : طيب يا يمه روحي حللي يمكن الله كتب و استوى " حمدان "
فجأه كذا هاجر و كأن كهرب ضرب فيها و بخزه عنيفه طالعت ام اسامه .. و اسامه حس ان امه جابت العيد .. لالا مو وقته .. حس ان هاجر بتوخر عنه بس شد على خصرها !
و حاس ان في هاللحظه لو ما اخذ هاجر بينهدم برستيجها كله ..

فجأه و بدون سابق انذار قدرت هاجر تسيطر على نفسها و بأبتسامه صغيره وهدوء و كبرياء : لا يمه عاد الحين مابي احمل .. ثالث العيد طيارتنـا و مسافرين لسويسرا الله لا يقوله احمل الحين و يخترب برنامجنا السياحي / و رفعت راسها بدلع : صح حبيبي !
اسامه تنهد في خاطره و حمد ربه انها قدرت تتمالك عمرها : صح يا عينه .. تعالي اصعدي ارتاحي فوق و ما عليك شر
هاجر : لا خذني البيت خلاص ابي ارتاح هناك
ام اسامه : طيب ماحولك احد هناك .. خلك حولنا فديتك دامك تعبانه

هاجر و هي تحط جوالها بالشنطه : فديتك يمه هذا اسمه معي و ام إبراهيم فالبيت و انا الحمدلله احسن من مساع .. لا تحاتين
شيما : بس هجور يا قلبي لو ما خفيتي و استمر الترجيع روحي المستشفى يركبون لك مغذي .. تعرفين صيام لا يجيك جفاف
بوستها هاجر : اوك عيني
سلمت عليهم كلهم و طلعت مع اسامه

.

,

.

اول الناس انتي و كلهم
و اخر الي عيوني تملهم

لو تحبيني .. هذا يكفيني
اسكني عيني و نامي ..

انتي يا نوري و ظلامي
يا قمرهم كلهم !

اعجل الناس و ازينهم خجل
و اغلى من الناس في وقت الزعل

و اجمل الي حصل لي و ما حصل
لو تحبيني .. هذا يكفيني !

.
.

فتحت هاجر عيونها و ناظرت اسامه الي واقف عند عمود السرير و متكتف و يناظرها بصمت وهي مغمضه .. خيم عليهم الصمت فتره و همست هاجر : اسامه وش فيك !
ابتسم : اتأملك .. حرام !
هاجر : لا ما هو حرام بس وضعك غريب تعال نام ليه واقف كذا
اسامه : ما فيني النوم .. اناظرك و يطري علي أيام بعدك و جفاك
هاجر لو ضعتي من يدي كيف كنت بعيش .. و كيف بفرح و كيف بكون انـا
جلست هاجر و عيونها في عيون اسامه / كمل :
الى اليوم و انا يطري علي كابوس ذيك الأيام .. حزنك و جرحك .. انا و انا اكسر قلبك ولا قادر ادويك
ابتسم بحنيه : كنتي عنيده تموتين و تذبحيني معك .. عيونك كانت سم اتجرعه قبل امشي الدوام و قبل انام .. الحزن و الانكسار الي كنت اشوفه مستحيل انساهم ابد
هاجر و عيونها مليانه دموع .. مدت يدها له مسكها و جلس جنبها
و هاجر بكل حب و حنية الكون ضمت راسه لصدرها : انسى ولا تخلي حزن في خاطرك بسببي اذا انت الي جرحت انت داوويت و اذا هاجر قست ارجوك سامحها

حوطها اسامه بين يدينه و ضمها :
يا اخر الحب ذقت الحب في اولك
و يأول الشوق و اقصى الشوق ما ينتهيك

.

,

.

وش اكثر شي عجبكم !
توقعاتكم لآخر بارت
دمتم سالمين ..


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:45 PM   #45 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



" البارت الـ 23 و الأخير "

,

.


يالله يا مضوي السما بالبروقي
و يا مخرج وبل السحابه من اللج

تمطرني برحمتك و تفك عوقي
و تجعل لي من الضيقات و الهم مخرج !

.
.


تنهدت ملاك بقوه و هي جالسه بغرفتها لحالها
" بختنق .. بموت .. ياربي رحمتك "
تضايقت من نفسها ليه فاقده عناد لذي الدرجه .. هو مداوم اليوم بوقت الفطور .. فاقدته لدرجه مو متحمله البيت ولا الغرفه ولا قدرت تاكل ولا تتقهوى ..
حست الساعات الي مرت أيام .. وقفت قدام النافذه و قلبها يخفق بقوه :
وش سويت فيني يا عناد و انا الي حلفت ما احب غير نايف .. مير جعلت نايف ما يطري ولا يخطر .. كنه ما كان و كنه ما صار .. كني ما ضيعت مستقبله و ما ذليته مع اهلي و كني . . .
حست بضيقه اكبر : كيف يا ضميري كيف .. انسى المسكين الي حفى عشاني و أعيش حياتي كنه ما صار .. تضايقت من افكارها لدرجة بكت

افتحت جوالها و بدون شعور اتصلت بهاجر و هي شهور محاربتهم
رن شوي و ردت هاجر : الو .. الو .. من معي
ابتسمت ملاك بشوق غير طبيعي و ما استنكرت سؤال هاجر لأنها أصلا غيرت رقمها .. عشان ما احد يكلمها
ملاك و عبرتها خانقتها : فديت من قال الو .. وحشتيني .. وحشتيني
شهقت هاجر بقوه : ملااااااااك !! يا العاقه يا الجاحده يا الموذيه .. كذا تسوين فينا .. قلنا يعرسون و يتغيرون بس كذا ما فيه .. حتى رقمك غيرتيه يا قليلة الخاتمه
ضحكت ملاك و دموعها ماليه عيونها : عطيني فرصه أتكلم .. يمه كلتني
هاجر : كل عدوي الدود و الxxxxب السود .. انتي يبي لك تأديب .. والله يبي لك خيزرانه تنتف ظهرك

ملاك ماتت ضحك : يمه هاجر خلاص تكفين .. ابوس عنونك هجدي
هاجر بعد ما سفلت .. قالت بصوت مليان لهفه : كيفك يا بنت و كيف ايامك .. وحشتيني مووت
ملاك : يا عمري انتي .. فديتكم بس وش اسوي مع كبريائي الكلب .. يعني مسويه اضراب عن الكل .. بس و ربي ما قويت
هاجر : وليه تسوين كل ذا .. المفروض ان كل الأمور صارت كويسه و بدينا صفحه جديده
سكتت ملاك و تنهدت بقوه : هجور انا بختنق .. بموت .. بنجلط .. مقهوره
هاجر : بسم الله عليك من القهر .. يا بعد عمري انتي
ملاك : هاجر بشكي لك و نصفيني .. والله بطيعك في أي شي تقولينه .. قهرت نفسي و اذيتني كله عشان ضميري
هاجر استغربت من كلام ملاك : ملوكه ترى خوفتيني وش فيك
ملاك بدت تفضفض لهاجر بدون أي تحفظ و هاجر متوسعه عيونها و تسمع بدون ما تقاطعها ..
وصفت لها عناد و حنيته .. حبه و احتوائه .. وصفت لها ملامحه و وسامته و كيف تموت على كل لمحه منه .. تكلمت عن صبره عليها و قوة تحمله في انه بعيد عنها .. تكلمت كيف الدقايق تصير ساعات بدون .. و كيف الساعات تصير أيام اذا ما سمعت صوته

يحبني .. يعشقني .. مو الحين ! من سنين .. اذوب يا هاجر لا همس .. تضيع علومي اذا ناظرني بوله ..
كنت معلنه الحرب و انقلبت ضدي .. كنت شايفه كبريائي جبل يا هاجر و انهد الجبل ..
و مو عارفه وش اسوي .. كله عشان الضمير .. أقول ذاك بخير هو عايش هو بخير .. خايفه أعيش حياتي و انا ظلمته

هاجر بكل صدمتها تكلمت : حسبي الله عليك يا ملاك كانك طول عمرك بتظلين غبيه
ملاك : هجور الله يخليك نصحيني .. جبريني ! والله مكسوره
هاجر : يا بتن انتي منهو عليه قاعده تضيعين حبك و زوجك .. منهو له تضحين .. عشان واحد ما يسوى ثراك !
ملاك تبكي : هجور لا تقولين عاد كذا تكفين لا تصيرين مثلهم
هاجر بغضب : اسمعيني مثل ما سمعتك .. يا بنت انتي وش سويتي بعمرك .. و عناد كيف تحملك .. رجال مسكين متزوج ذبحتي فرحته
قلنا قفلتي جوالاتك و ما عاد تجين خلاص اندمجتي مع حياتك الجديده .. و ما حبينا نفتح جروح
ملاك عقدت حواجبها : وش قصدك !
هاجر : الي اقصده يا ام الضمير ان سبب رفض عمي للنكره نايف مو عشان اهله ولا قبيلته .. عمي اكتشف ان نايف حرامي و نصاب كبير و عليه قضايا نصب و احتيال ..
ويكون بعلمك صك البيت الي جابه كان مزور .. ولا تسئلين كيف عرفوا .. واحد صاحب مكتب xxxx يعرفه عمي خذ له الصك و عرفوا ان البيت مو ملكه .. و اساساً رايح لكذا مكتب و عارض رشوه عشان صك مؤقت و وهمي ..

نايف هذا كانت عينه على جيبك مو عليك .. كانت عينه على قرش ابوك يا قلبي .. و طبعاً بتقولين ليه ما قالوا لك كل هالامور من قبل .. لأنك ماشاء الله كنتي في حالة دفاع اول عن هالاشهب و كنتي عميه عن كل عيب فيه و عمي ما حب يصدمك و تفقدين الثقه بنفسك فكان يعطي اعذار لمن فركش الموضوع
ملاك في حالة صدمه و عيونها تنزل دموع : من جدك هاجر و ليه ما قلتي لي من قبل
هاجر : اسامه ما سولف لي الا بعد زواجك و حضرتك شردتي و ما عرفت اتواصل معك .. حتى لو كلمت فاتن ما ترضين تكلميني .. فقلت الانسحاب طيب
ملاك بشتات : طيب كيف اخته تقول مريض و تدعي علي
هاجر بحقد : الحقيره تبيك تعيشين بذنب و قهر

ملاك انهارت .. بكت و بكت على الأيام الي راحت .. ضيعتها على هالانسان الي توه تنزاح الاقنعه عن وجهه
بكت لانها ضيعت الأيام بعيد عن عناد .. لعنت نايف و سبته و دعت عليه بقلب مظلوم ..
ماتحس بحسافه عليه .. تحسفت على ضميرها ليته كان ميت و ما ظلمت عناد .. ما ظلمت عشقي له و حبي ..
فجأه كذا و بين دموعها قالت بفرح : احبك يا هاجر .. احبك احبك احبك
يا جعلني فدوه لتس يا روحها ..
هاجر بتجهم : يا مريضه لا تخوفيني عليك .. اوعديني ما تفرطين بعناد
ملاك بحماس و دموع : وربي ما فرط فيه .. يا بنت اعشقه و اموت فيه .. يا جعلني فدا لمبسمه و زينه

. . .

الليله شعوري غير و اشواقي غير
حتى الأغاني غير !
صدري سما و احساسي طير

.
,
.

ملاك بعد مكالمتها بهاجر نفسيتها تغيرت 180 درجه .. راحت لبست و كشخت و حطت مكياج خفيف و فكرت شعرها الي يموت عناد فيه و في لونه .. تعطرت و طالعت نفسها و هي راضيه عن حالها .. طالعت الساعه باقي على جية عناد ساعه و شوي .. قررت تنزل عند عمتها عندها جمعة حريم بعد التراويح عشان يمر الوقت بسرعه .. لانها ما عادت قادره تنتظر .. ودها تفتح و تغمض و تلقى عناد قدامها
نزلت و قابلتها فاتن و حتى هي كاشخه ..
فاتن بأبتسامه : وش هالزين يا بنت رايقه على هالكشخه
ملاك دارت قدام فاتن تفرجها : كم تعطين من عشره
فاتن : امممم اثنين من عشره
ملاك : تعقبين
فاتن تضحك : يا شيخه عشره من عشره ولا تزعلين .. زين نزلتي قبل ادخل عند صديقات ماما
ملاك مرت جنب المرايا .. كانت مره ناعمه و تجنن
: يلا اجل خلينا ندخل

.
.

انتي عيونك سالفه
سمعتها ليلة سفر

و اثنين مروا بعاصفه
و ضيعوا نجمه و قمر !

و من يومها كثر الظلام
و راح السحاب و بارقه

انتي عيونك هالمدى
بحر .. و طيور مهاجره !

.

,

.

غيث و دانه بالكوفي بأحد المولات و هي لابسه نقاب بارز عيونها العسليه الفاتحه بشكل رهيب ..
غيث ما شال عيونه من عيونها .. كان يشرب قهوته و يتأملها
وهي تتحلطم على الملابس و ان السوق بايخ ..
كانت تقضي للعيد .. قالت : غيث بليز قلبي لا تتضايق مني .. ادري دوشتك في السوق بس انا ذوقي صعب و امرض الي يتسوق معي
غيث بأبتسامه : وربي لو تلبسين خيشه زهت عليك
استحت و نزلت عيونها ..

غيث : و بعدين انا مبسوط و انا اتسوق معك يا بنتي التمشيه معك في السوق سياحه .. عليك سوالف و تعليقات
/ و قام يضحك
دانه بضحك : والله الحمدلله الي صبرت علي .. مع هاجر زين ما تفقع عيني بالكعب حقها
في طاوله قريبه منهم فيها ثلاث بنات كاشفات و مو مضبوطين و شكلهم كذا بويات .. دانه مو مهتمه فيهم ابد
فجأه غيث سمع وحده منهم تقول : لا يغرك تراها عدسات !
تضايق منهم و حسه قلبه انهم يتكلمون عن دانه لأن الكوفي مافيه ناس كثير وهي الي قريبه منهم و عيونها واضحه حيل فاتحه ..
حاول يتجاهلهم خاصه ان دانه لاحظت : غيث وراك سرحت
غيث : هاه .. لا ولا شي .. والحين قولي لي وش مواصفات الفستان الي تبين و انا اضبطك

دانه تفكر : اممم ابيه محتشم .. يعني لا حفر ولا قصير مره .. تعرف عيد و بنطلع عند عمامي .. نص الساق كويس .. ناعم و قماشه هو البارز
فجأه قطعت كلامها : غيث اطلب لنا فوندو جاني مر من القهوه
ضحك غيث : ما عرفنا لك مساع قهوه ساده و الحين جاك مر
دانه : قلت بقلدك و اسوي عمري راعية القهوه السوداء بس ماش ما جازت لي
قام غيث : القهوه السودا ما تصلح للأطفال انتي المفروض طلبنا لك موكا بارده ولا آيسكريم
دانه عصبت : و تطنز علي يا شرشبيل .. الوعد بالبيت

دانه افتحت جوالها و تلعب في قريتها بكلاش وهي تطقطق حست احد قرب منها بس ما رفعت عيونها .. الا وحده من البنات الي جنبهم
بصوت مسترجل : في أي كلان القمر !
رفعت عيونها بسرعه عليها : نعــــــم !!
البنت عيونها في عيون دانه : يالبيه والله .. قلت لأبو مطلق انه طبيعي
دانه مو فاهمه وش السالفه : عفواَ اختي تبين شي
البنت : ابد من قعدنا فيذا و وحنا نتراهن عنونس عدسات ولا طبيعي
جاها صوت غيث المتجهم : و انتي وش دخل خشمك الودر في عنونها
استعدلت البنت في وقفتها و نتظرت غيث : وش فيك معصب طيب

غيث مايبي يكفخها لأنها في حسبة البنات و ما يبي مشاكل .. اشر بعيونه يعني بعدي .. بعدت خطوه وهو خذ يد دانه و وقفها .. و سحب شنطتها من على الطاوله و شاحنها المتنقل .. و طلع معها بره الكوفي
غيث كان عاقد حواجبه و يمشي مع دانه و ماسك يدها ..
دانه : غيث وش فيك .. شوي شوي .. ترا بطيح
وقف بدون ما يلتفت لها و عطاها اغراضها .. خذت شنطتها و حطت جوالها و الشاحن و قفلتها بعدين قالت
: بالله عليك وش صار على الفوندو ورى طلعنا قبل ناكله
غيث انفجع و التفت عليها : و تبن تاكلين فوندو بعد كل الي صار

دانه : أي ليه ما ناكله ليكون تضايقت من هذي البنت ..و ضحكت
: سمعتها وهي تقول عن خويتها بو مطلق جعل ما به بو مطلق
و انهارت ضحك ..
حاول غيث يظل جدي و ما يضحك بس ما قدر ..
سكت و قاعد يضيق نقابها باصابعه : المفروض تغطين عيونك .. نقابك واسع
شهقت دانه : تبيني اطيح ما اشوف
غيث : هششش عيونك لي لحالي
دانه : غيث ترا بنات هذول مو بو مطلق صدز و يا كثرهم في الجامعه كذا و اخس بعد
غيث بتملك : عاد بنت ولا ولد ماحد له حق يهيم بعيونك غيري ..

" مو اول مره تحس بهالشعور .. ان غيث عنده قوة تملك لها .. يحسها له بروحه .. دانه له هو بروحها و شعورها بفرحها و زعلها .. جمالها له .. عيونها له .. بسمتها له .. دموعها له .. هو زوجها و أمها و ابوها .. هو عمامها و خوالها .. هو عزوتها كلها "

تمسكت في يدينه بقوه وهو يقول : انتي لي لحالي .. دانه ما يشاركني فيها احد


.
.





يتبع ..


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:53 PM   #46 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



.

,

.





ملاك طفشت عند الحريم و مخها مو معها و كانت موصيه حنين تجي تقول لها اذا جا عناد .. طالعت ساعتها .. غريبه تأخر !
طلعت من صالة النسـا الا لقت فاتن في وجهها و وراها الشغاله شايله ضيافه جديده
ملاك : فاتن .. ما جـا عناد !
فاتن : الا جا من شوي و صعد فوق
ملاك بلهفه : اما طيب وين حنين .. موصيتها تبلغني
فاتن تأشر بصبعها : حنين نامت وهي تتابع أفلام هالكرتون مو حولك
تركت فاتن و راحت بسرعه فوق لـ غرفتها .. ظلت واقفه و قلبها يخفق بقوه ما تدري كيف تعبر له .. وش تقول و كيف تبتدي معه
سمت بالله و افتحت الباب و شافته واقف عند الشاحن و جواله فيه و معطيها ظهره ..
باين انه توه سابح لأن يد فيها الجوال و يد فوطه يجفف فيها شعره .. الى الان ما التفت وهي ما تكلمت

عناد بدون يلتفت : زين انك جيتي صحيني وحده .. قبل وقت السحور بروح عند الشباب
همست : كيف عرفت انه انا
عناد : اعرف وجودك و ماله داعي اسمع صوتك
امتلت عيونها دموع وهي تقرب وراه : لذي الدرجه تحس فيني
عقد حواجبه لما حس صوتها مخنوق .. و توه بيلتفت الا حس فيها تضمه من ظهره وحس بكفوفها على صدره تشده ناحيتها ..

ملاك بهمس وهي تبكي : ان جيتك طالبه العفو و المغفره تردنـي !
عناد تنهد بآآه : ما رديتك و انتي تصدين يا ملاك تبيني اردك و انتي تتعذرين ..
حاول يسحبها من ذراعها يبي يجيبها قدامه لكنها ظلت لاصقه في ظهره .. تبي تقول كل شي قبل تواجه عيونه
عناد : وش صاير بالدنيا اليوم
ملاك و خدها على ظهره : اعتبرني كنت نايمه و صحيت .. او مجنونه و شفيت .. اعتبرني عميه و فتحت .. ظلمتك و ظلمت نفسي
عناد متعجب منها و من كلامها ..
ملاك بصوت مستحي : عناد اعشقك .. احبك و اموت فيك
سحبها بقوه و خلاها تقابله و يدينه على خدودها :
طالعيني و قولي الي قلتيه ..
نزلت عيونها مستحيه .. خذها رفعها و ظل ضامها من خصرها و عيونه في عيونها
: ملاك تكفين قولـي
حوطت رقبته بكفوفها و بجرأه ناظرت عيونه :
عناد .. اعشقك .. احبك .. اموت فيك
وهي الي قربت منه و عطته كل الحق في قُبله طويله .. عبر فيها عناد عن كل الكلام

.
,
.

انا مشتاق !
انا ميت لقى و عناق
تصدق عاد ،
خجل وجه اللقـا منـا
" و حنـا بعاد "

.

.

باقي على العيد كم يوم ..
دانه كانت مع البنات في بيت بو اسامه عندهم غبقه و سوالف و وساعة صدر ..
اتصل عليها غيث ردت : هلا !
غيث : دانه وين العلبه الي فيها كبكاتي
دانه : في درج التسريحه
غيث : مو فيــه
دانه : والله متأكده موجوده ان احاطتها بيدي ..
غيث معصب : ما لقيتها تعالي طلعيها الشباب ينتظروني
دانه قامت من المكان : زين لا تنافخ علي هذا انا جايتك

صعدت له فوق و راحت غرفتهم .. فتحتها و كان جوها غريب .. مشغل بس النور الأصفر الي فوق السرير .. و السرير مليان علب ماركات .. و بالونات هليوم و ورود ..
توسعت عيونها .. وش ذا !
قفل الباب و جا من وراها : ماعجبك سوق الرياض جبنا لك سوق فرنسا
شهقت : غيث ما اصدقك ..
اخذها معه لعند الهدايا : صدقي يا بعدهم قلت لك بضبطك و ضبطتك
راحت تفتح العلب .. ملابس ذوق و على جوها .. الألوان تفتن و مختار لها شنطه قوتشي و ثانيه دولتشي ..
تعلقت برقبته تعانقه : غيث اموت فيك .. ربي لا يحرمني اياك
قبل جبينها : ولا يحرمني اياك حبيبي

.
.

خلال هالفتره هاجر ما كانت طبيعيه .. اعصابها تعبانه و تعصب على طول .. و كانت تنسب هالشي للعلاجات الي تاخذها و اسامه محلف عليها تستمر تاخذهم ..
كان وقت السحور و اسامه و هاجر في بيت فهد بو ضاري ..
كانو على السفره أمها و ابوها و ضاري معهم ..
اسامه يطالعها و هي حاطه يدها على خدها و ما تاكل
: هجور تعوذي من ابليس و اكلي

هاجر بعصبيه : ما ابي غصب ..
اسامه : كلي و بلاش لعانه والله وقلت والله اذا بتصومين على جوع لا افطرك غصب عليك
هاجر ضربت الطاوله : قلت مابي .. مو مشتهيه ياربي اخيس رمضان يمر علي
ام ضاري : استغفرالله وش هالكلام هاجر
اسامه : اتركيها يا عمه بتندم على هالحكي اذا خلص رمضان
ضاري : وش فيك صايره نفسيه .. الناس لا جا رمضان تضبط نفسها و انتي من دخل رمضان صايره كأنك مدخن قاطعين عليه التتــن
ناظرته بجنب عينها : ماراح ارد عليك
ضاري ياكل : احسسن !
والتفت على اسامه : اكل يا النسيب ماراح يجوع الا بطنها
ام ضاري : طيب يمه هجور قومي عند خواتك و اخذي لك محشي كوسا بتسخنها خوله
هاجر : يمه لو جايعه كلت .. اقسم بالله كارهه المحشي
فهد : طيب وش مشتهيه يا ابوك تدللي
هاجر تفكر بعدين رفعت حاجب : يعني لو قلت تسون لي
اسامه ابتسم : والله لو لبن العصفور اجيبه لك
هاجر : ابي بطاطس كذا ملفوفه بقصدير و مشويه داخل الفحم و عليها ملح .. يمــي
ضاري بصدمه : بيأذن وهو ما شب الفحم
اسامه طالع ساعته : الا يمدي
وقام : انا بطلع اشب الفحم و انتي لفي البطاطس و جيبيه بره
ضاري : اجلس اكل والله قاصه عليك هذي
اسامه : شبعت انا .. عوافي .. يلا قومي هجور
هاجر بفرح : والله بتسويها لي
اسامه : اخلصي يا بنت ..
طلع الحديقه وهي راحت تجيب البطاطس !

بعد شوي وقفت بحماس وهي تحك يدينها و اسامه يقلب في لفافات القصدير قي المنقله ..
: يعني تصدق اسامه لو يأذن الحين و انا ما كلتها استغفرالله .. بفطر و اكلها
ضحك اسامه : باقي على الاذان .. ماشاء الله زين عمتي مبكره في السحور
هاجر ظلت تتأمل اسامه بحب وهو يحرك الفحم .. بعدين همست
: اسامه بالله عليك لا تتضايق مني .. ادري اني منفسه هالايام تحملني
اسامه بدون يطالعها : شكيت لك !
هاجر : ما شكيت بس ادري اني مزودتها
اسامه طلع البطاطس في الصحن : ما أقول الا كسر يا بخت البيوت الي تكسرها ..
جلس معها على الطاوله و يفتح لها بطاطس ..
راقبها وهي تنفخ عليها و تاكل
ابتسم بحنان الدنيا .. لعب بشعرها بحزن : عوافي يا قلبي
رفعت عيونها : اسامه تعال اكل معي
اسامه : شبعت انا .. اكلي انتي فيه العافيه
جلس جنبها و قال : بكره موعدك عند الدكتوره لا ترتبطين في زوارات و خرابيط
هاجر : لا ماراح ارتبط ابي اقولها تقطع لي هالادويه لعب في اعصابي لعب
اسامه : على خير

.

,

.

اليوم 1 شوال .. الفجر
اول أيام عيد الفطر المبارك ..
ضاري نايم و جواله يرن .. و يرن .. رمى يده يدور جواله على الكومدينا و جنب مخدته .. لين لقاه
رد وهو نايم : هلا ..
صوت ( شيما ) الي يموت فيه ضاري : ضروي انت محرصني اصحيك قبل الصلاه .. قوم
ابتسم وهو مغمض .. حس ان صوتها المبحوح يدخل جوات جوات قلبه و بهمس : خلاص ابتدى العيد دام سمعت هالبحه ..
استحت شيما : ضضضاري !!
ضاري : عيونه
شيما : قم فديتك ولا راحت عليك صلاة العيد
صاري بنعاس : ما نمت الا نص ساعه مافيني شده أقوم
انهارت شيما : كيف يعني ما تعييد
ضاري وصوته مرتخي من النوم : طيب قليب بقوم .. بس ها لازم اشوفك و اعيد عليك اليوم

شهقت : خبـــل ! فوضى السالفه يكفي اكلمك .. والله لو يدري ابوي علقني بدل الخروف
ضاري جلس على حيله : اهجدي يا بنت .. انا كنت قايل لك نملك برمضان ما رضيتي .. يعني كيف خطيبتي و ما اشوفها في العيد و اعايدها .. الا بعايدك و اعطيك العيديه بعد ..
شيما : مكالمه تكفي و لا تستعجل ملكتنا بعد ثلاث أيام ما بقى شي
ضاري قام من فراشه : بشوفك بشوفك .. الله لا يعوق بشر
صرخت : ضضاريي !
ضاري بتحدي : باي شيوم لا تفوتني التكبيرات
وقفل في وجهها .. خذ الفوطه وهو يقول
: أي والله الناس عيد و تقول لي بعد ثلاث أيام

.
.

هاجر تعطي اسامه عقاله وهو يلبسه و يكشخ
ابتسمت وهي ترفع المبخر و تبخره بالعود : ابرك الأعياد عليك بعد عمري
باس خدها وهو مستعجل : و انتي ابرك الأعياد عليك فديتك
خذ جواله و مفاتيحه و اغراضه و قال : هجور بصلي و اجي اخذك على طول .. خليك جاهزه عشان نروح بيت ابوي
هاجر مستغربه من أسلوبه : طيب انا جاهزه .. بنتظرك تحت
طلع من الغرفه و راح ..

هاجر انكسر خاطرها .. حست في شي غريب بأسامه و أسلوبه و انبها ضميرها .. اكيد بيتغير من أخلاقي الزفت طول رمضان .. ياربي شلون ارقع هالحاله ..

.
.

في بيت بو اسامه خلصت شيما زينتها و كانت طالعه ناعمه و تجنن .. طلعت من غرفتها مالقت احد .. الرجال كلهم رايحين الصلاه .. راحت ناحية غرفة أمها و طقت الباب : يمـــه ..
ام اسامه : هلا يمه
شيما : افتحي شوفي زينتي ..
ام اسامه : اصبري قاعده البس .. شيوم فديتك انزلي المجلس شيكي على تجهيزات الخدامات و عطي لمساتك يمه .. و شوفي ان كان حطوا شاي ماسخ عشان جدك
شيما : وش يوديني المجلس و ان كان جاو رجال
ام اسامه : لا ماحد جاي الحين حتى ابوك بيطلع من الصلاه و يروح يجيب جدك
شيما : ابشري يمه ..
نزلت و طلعت بره دخلت قسم المجالس .. القت نظره كل شي مرتب و جاهز .. شيكت ع الفناجيل و ترامس القهوه .. القت نظره ع الضيافات و حطت كم قطعة عود في الفحم و شالت المبخر تبخر المكان ..

في الوقت هذا ضاري و غيث رجعوا من صلاة العيد
غيث شايل كيس في يده : ضاري تكفى شب القضا .. انا بصعد اعيد على دوينه و اجيك
ضاري : والله اني ابتلشت الى الان ما صرت نسيبكم و كارفني
غيث : أقول الخلا .. لا اهون والله لو اقعد شوي مع شيما افر مخها عليك .. هاللي قالت لعمي فهد موافقه .. اخليها تسحب كلمتها
ضاري : أقول روح لحرمتك يلا .. ولا تدخل في شي ما يخصك
ضحك غيث وهو رايح : اوريك يا وسيع الوجه

ضاري كسر شوية قضضا في المشب الي بالحديقه و توهق يوم مالقى ولاعه .. فـ راح المجلس
كان مدخل واسع و ممر طويل .. دخل و كانت معطته ظهرها تنفخ ف يالفحم ..
في البدايه رجع على ورى ما عرفها .. بس فجأه وقف يوم حس في شي غير جذبه .. تأمل طولها و شعرها الي مغطي ظهرها
فستان قصير شوي .. عطى نفسه الحق بتأكل تفاصيلها و انوثتها الطاغيه ..
فجأه لفت شيما و شافته شهقت بقوه .. و مسك ضاري المبخر قبل يطيح
شيما مذهوله : مجنون .. مجنون .. شتسوي هنا
حط ضاري المبخر على الطاوله وهو يقول : ابك انا قلت بشوفك بس والله ما دريت انها بتجي كذا .. صدفه من غير ميعاد يا قلبي
شيما خايفه و تهاوشه بصوت خفيف : ضويري بلا جنون .. اطلع لا تسوي لنا سالفه
سمعوا صوت احد جاي في المدخل ..
شيما تجمدت مكانها بس ضاري خذها و سحبها لمدخل ثاني يودي لمجالس ثانيه .. لصقها بالجدار و يد ماسك ذراعها و يد على فمها
و ملتفت ناحية الباب يسمع من جاي

شيما في حالة فهاوه .. قرب مجنون بينها وبين ضاري .. عطره سيطر على الموقف !
وجهها قريب من عنقه و ذقنه .. صاير يفتن ولابس شماغ ابيض .. همس ضاري : هذول العاملات شكلهم مشوا
شيما مو مركزه ضاعت علومها .. رفع يده و ابتسم وهو يشوف عيونها المسلهمه : كل عام و انتي بخير يا عيدي
شيما ما ردت شفايفها منفرجه و مفهيه ..
ضاري طالع شفايفها و ارتبك ..
طق أصابعه قدام وجهها و قال : شيوم ركزي .. لا اجيب العيد فيك
نفضت راسها و خذت نفس وهي تبعد عنه : هو انت ما جبت العيد الى الان

فاجأها لما قرب و باس خدها و قال : لا باقي ما جبته
شهقت و كانت بتصرخ .. بعدين انفعلت عليه
: ضاري مالك حق حرام حرام .. لسى انا ما احل لك كيف تبوسني كذا .. اف .. اف ..
ضاري فجأه حس وده يخنقها قال بعصبيه : شيوم فكيني عاد .. الي يربطني فيك مو بس ملكه و ورقه و عقد .. انا خلاص ارتبطت فيك و ان صار تأجيل ف هو منك .. مشتاق لك .. ميت عليك و انتي تتغلين و تتفلسفين

شيما حست انها جد كسرت فرحته و حتى ردها بعد بوسته ماله داعي ..
ضاري لف بيمشي بس وقف لما سمعها ندمانه تهمس : ضاري !
ما التفت عليها : وش تبين
همست بدلع : باقي ما عطيتني عيديتي ..
ابتسم ضاري " مدري اذبحها " التفت و لقاها فاتحه يدينها الثنتين و تطالعه بأبتسامه و فيس يتعذر : ابي عيديه ..
ظل يناظرها .. ميت عليها .. ابتسامتها و غنجها جننه
قرب منها و طلع محفظته .. كان معه الفين سحبها و حطها بين يدينها
: حقك اكثر بس ما توقعت بشوفك الحين .. ان كان عملت حسابي
قربت من اذنه و همست : من عايده يا روحها
قالت كذا و راحت تركض .. طلعت من المجلس قبل يجي احد ..
همس ضاري : " من عاش فيك عيده ما ينتظر عيد "

.

.

أجواء العيد غير .. التكبيرات و ريحة العود و القضا .. البنات و العيال الكل كاشخ .. و الفرحه بدت على الكل .. و كالعاده اول يوم كان جمعة العيد تصير بيت بو اسامه .. و يجيبون الجد بو حمدان ينور المجلس و يكمل عليهم فرحة العيد ..

هاجر و البنات .. و غاده و عيالها بالصاله
دخل بو اسامه و اسامه و غيث و كلهم قاموا يعايدونهم ..
بو اسامه يعطيهم عيديات وهو مبتسم .. بس كان قلبه مغبون و فاقد ملاك .. جعدته .. دلوعته .. عاقبته و احرمته منها .. تنهد وهو يلعب بشعر انس ولد غاده .. و طرى عليه ملاك وهي صغيره .. كان يقول لها " يا طولك .. طول الشبر و لسانك ذراع "
قسى عليها عشانها .. غصبها عشانها .. كان مسرح
كلمه غيث : يبه وراك وين وصلت !
تنهد و قبل يتكلم .. جاه صوت من وراه .. صوت اشتاق له حيل
: و انا يبه ما تبي تعطيني عيديه !

التفتوا كلهم عليها .. واقفه بعبايتها و شيلتها على كتوفها .. عيونها مليانه دموع و فاتحه كفوفها ..
بعيون ابوها الطفله الصغيره .. كنه الزمن ما مر .. و كن السنين رجعت
فتح بو اسامه ذرعانه : حيك حيك يا عيدية ابوك .. يا حي زولك يبه
ملاك ركضت صوب ابوها و ارتمت في حضنه و قامت تصيح
: سامحني يبه .. سامحني الله يخليك .. اشتقت لك .. اشتقت لكم كلكم
ضمها ابوها و باس راسها : فديتك يا عيون ابوك

دفنت وجها في صدره و بكت زياده .. و مسح على شعرها :
اهدي يبه .. امسحي دميعاتس
رفعت راسها و ابوها يمسح دموعها و فرحان فيها ..
جات شيما سحبتها من ذراعها : ملاكووه حرام عليتس .. واحشتني موت .. حيوانه
و ضمتها و تبكي معها : حبيبتي انتي .. و ربي ولهت عليك .. سامحيني
بعدت من شيما و كل البنات راحوا يضمونها و يسلمون عليها ..
و أمها ماتت من الصياح و هي تضم فيها و تشمها .. ويالله فكتها

قامت ملاك و راحت عند اخوانها .. جات قبال اسامه وهي مستحيه
خاصه انه عارف سالفتها كلها .. نزلت عيونها و بهمس
: عيدك مبارك يا بو حمدان
ابتسم اسامه وهو يسحبها لحضنه : ابرك الأعياد عليك يا عين اخوك .. لك وحشه يا قلبي
ملاك سلمت عليه بالخد : فديتك يا روحها
طاحت عينها على غيث الي يطالعها بنظرات تأنيب .. عارفه طبع غيث و حاسه انه زعلان حيل عليها
قربت منه : غيوث سامحني

رفع حاجب : شوفي انا كنت ناوي اذا عدا العيد و ما جيتي اتبرا منك في المحاكم .. بس يلا دامك جيتي مضطر اسامحك
بكت وهي تحضنه : واحشني يا الشين
ضمها غيث : والله و بين غلاك يا الموذيه ..
و بعد ما الجميع اخذ حقه من التشره على ملاك و عتابها ..
قال أبو اسامه : يا الله نسيت .. قومي ابوي دانه .. جدك في المجلس يبيك و انتو قوموا عايدوه قبل يجون الرجاجيل
فزت دانه : يا قلبي ابوي احمد اكيد ما فطر
غيث لحقها : اصبري ليكون جا احد خليني اطلع معك

.
,
.

و في المجلس ..
ضاري واقف بيده الدله و الفنجال و مقابل جده و ماد له فنجال
: يبه احمد .. ادحر ابليس و اشرب القهوه
و الشايب : يا ضويري انت ما تفهم .. انا ماشق ريقي بالعيد الا بفنجال بنتي دانه
ضاري : يبه احمد ترد فنجالي .. عيب عند الرياجيل
بو حمدان : لاحول لله .. انت وراك متسلط علي .. حطه و كلمهم خل تجي دانه

دخلت دانه : جيت يا روح دانه .. جيت يا سنايدي
فرح بو حمدان يوم شافها وهو يقول : وينتس عني .. ما قالتس عمتس اني فيذا
جات عنده و باست راسه و خشمه و كفوفه : توه يقول لي فديتك و جيت .. اعذرني يبه لو تأخرت بس ملاك توها نازله من الخبر و كنا نعيد عليها
بو حمدان : و عمتس ساره جت !
دانه : ايه يبه بس خذهم عناد لحمولت زوجها تعايد ثم تجي تكمل فيذا ..
بو حمدان : الله يحفظهم .. اخذي ذا الدله من هالماخوذ نفخ راسي و عطيني فنجال خل اقدع ..
ضاري متوسعه عيونه و غيث يضحك
: ضاري سلك يا العشير لا تأخذ على خاطرك .. شفني تعودت
دانه خذت الدله من ضاري و جلست تقهوي جدها و تعطيه تمرات ..

ضاري : شف شف و انا صار لي ساعه اترجاه ماخذ مني
ضحكت دانه و قالت : كل عام و انت بخير يا ولد العم
ضاري : وانتي بخير خيتي
دانه : لا تأخذ على خاطرك من ابوي احمد بس خاصه العيد .. ما يكسر صومه الا بقهوتي
ضاري يمزح : ارزاققق
دانه ترفع يدها قدام وجه جدها و تحرك ثلاث اساور :
وش رايك بعيدية غيث يبه
مسك يدها : يدياتس محليتهم يا ابوتس ولا غويث ما يجيب شي عدل
ضحكت دانه : افا يبه .. رجلي ما يجيب الا الزين

غيث قعد : غيره يبه غيره بس خلاص خذتها
بو حمدان خذ حلاوه من الصحن الي قدامه و رماها على غيث
: و انت ورى ما جبتها البارح يوم قالت بتجي !
استعدل غيث و بصوت عالي : يبه ليلة عيد و انا مشغول كيف اجيبها
بو حمدان : السايق كان بيجي ياخذها
غيث : عشر يبه مع السايق .. والله تبطي دوينه ما ركبت معه و خشمي يشم الهوا
ضاري جلس جنب غيث وهمس له : ضرتك ابوي احمد صاير .. يعينك الله يا العشير
غيث : اللحين طالع لي طلعه ننقل نسكن معه
ضاري بهمس : اووما !
بو حمدان : الحين وراكم تتساسرون شراة الحريم يا التسلاب
ضاري : يبه شجاك .. وش فيك تسب شوية احترام لو سمحت
رفع عصاته الا بدخلت البنات .. جاين يسلمون و يعيدون على جدهم
عيدو عليه و جلسوا عنده .. و جا فهد بوضاري و معاه خوله و هيام و زوجته .. و ماشاء الله المجلس صار عامر
و الكل كان مبسوط و فالها

و هاجر كانت كاشفه ان الكل يحل عليها ..
كانت يدها على خدها و شارده و كانت تحس بضيقه من بُعد اسامه اليوم .. مو عوايده لا عايدها زين ولا مدح كشختها .. ولا حط دهن عود بشعرها .. أصلا ما عطاها عيديه ..
كان مطيور زهق مني و من مودي الخايس .. شسوي اعصابي مدري وش فيها .. تسبدي متعبتني .. ياربي اكيد اهملته
اجل عيديه يا اسامه نسيتها .. طيب مابي عيديه ماديه .. عايدني معنوياَ زي الناس

وهي في شرودها الكبير جاها صوت اسامه : الحلو وش فيه متكدر
رفعت عيونها له و استغربت كلمته بصوت عالي يم الكل
استحت و ارتبكت : هاه .. لا بس افكر
قرب منها و بأبتسامه حلوه : شاركينا طيب التفكير
طالعته بتأنيب : اسامه !!
اسامه : عيونــه ..
البنات كلهم : اوووه
اسامه بلهجه غريبه : زعلانه اني ما عطيتك عيديه !
هاجر تناظره و منحرجه : اسامهه ..
طلع اسامه ظرف من جيبه و جثى قدامها و حطه في يدينها .. و بحنية الدنيا : عيديتك هالمره غير عمري
ارتجفت ايدينها وهي تطالع ظرف المستشفى الي تراجع فيه ..
ترددت كثير قبل تفتحه .. افتحته و طلعت صورة السونار و ورقة تحاليل الحمل .. ما استوعبت بسرعه .. كانت مذهوله و مفهيه .. تطالعه بتسائل !

اسامه بهدوء عشان ما تنفجع : طول ما حنا نراجع في رمضان كان مبين في تحاليلك بس كانت الدكتوره خايفه ما يستمر .. و خفت تتعشمين .. موعدك الأخير الحمدلله اكدت لي الدكتوره ان امورك في السليم و البيبي كمل شهرين الحين ..
شهقت هاجر بقوه وهي تحط يدها على فمها و تطالع صورة السونار
الكل كان مذهول من المفاجأه الي كانو ينتظرونها ..
صوت الجميع و عبارات الفرح و التبريكات جات مشوشه لهاجر .. الي عيونها تبحلق في صورة السونار مو مصدقه .. مو مستوعبه

ثم انهارت بقوه في بكاء هستيري وهي تردد :
ياربي لك الحمد و الشكر كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك .. ياربي لك الحمد
ضمها اسامه يحاول يهديها من انهيارها .. بيتحقق حلمها الي انتظرته سنين
كان يبي يفاجأها و متعمد ان يسوي لها هالحركات من الصبح ..
اسامه همس في اذنها : الله ما قصر و عطانا يا قلبه .. اهدي فديتك
كل الي في المجلس بدل العيد صار لهم عيدين .. الي بكت من الفرح و الي تبي اسامه بس يبعد عنها عشان تخمها و تبارك لها ..
بعد ما هدت شوي ..
بعدت عن صدر اسامه .. طالعت أمها ليت الكل و صاحت بفرح
: يمه الله استجاب لك .. يمه بيصير عندي بيبي .. ماني مصدقه يمه .. ماني مصدقه

جاتها أمها لمكانها و بعد اسامه .. حضنتها بحنان الدنيا وهي تبكي
: الله يتمم لك يا روح امك .. الحمدلله ياربي على عطاياك
هاجر تكلم أمها و هي تأشر على صدرها و تبكي و تبتسم و تقول
: احس قلبي يرجف احس رجولي ما تشيلني .. قالوا ما تجيب عيال يمه و هذا انا بجيب .. الله عوضني عن قهري و حزني .. شفتي الله كاتب اني اجيب الضنا لأسامه .. ما تجيبه غيري
اسامه مسح على شعرها : انسي يا هاجر
ضحكت وهي تمسح دموعها الي انزلوا اكثر : نسيت .. والله نسيت .. اليوم نسيت .. قلت هالكلمتين اعبر عن شعوري يوم الله ما خذلني

الكل بارك لهجور و فرح معها .. بو اسامه نذر لا جا حمدان بيتمم له عشر روس غنم و فهد بيسوي عشا كبير الليله على هالخبريه .. اما ام اسامه و ام ضاري قضوها بكي و تأثر ..
البنات كل شوي صرخوا و ضموا هاجر و بوسوها .. والله يتمم لهجور و يرزقها السلامه !

.

,

.

في العيد بالليل و الجمعه و الفعاليات في بيت أبو اسامه ..
جوال هاجر يرن ..
شافت الشاشه ( الهنوف ) تتصل .. توسعت عيونها
دانه : مين !
قامت هاجر : الهنوف .. برد عليها بره ازعاج فيذا
طلعت و ردت : هلا .. يالله حيها

الهنوف : كل عام و انتي بخير هجور .. اشتقت لتس
هاجر : يا عمري انتي .. و انا اكثر .. بشريني عنك .. امورك و اخبار الوالده
الهنوف : كلهم تمام التمام .. هجور اتصلت ابشرتس
/ و اسكتت و ترددت و باين مستحيه
هاجر : اييييييه !!
الهنوف : اليوم ملكتي على زياد
صرخت هاجر : احلففففففففي ..
الهنوف : والله العظيم توني موقعه ع العقد و اول ما طرى علي انتي .. قلت اكلمتس و اقولتس
هاجر بفرحه : الله يتمم لك و يسعدك و يجعلها زواجة الدهر و العمر
الهنوف : عاد بعد خمس أيام شبكتي .. كلكم معزومين .. امانه لا تخلون يا خلفهم

هاجر : تجيك عيوني .. يالبى والله فرحت لك / ثم قالت : طيب الهنوف الاخبار الزينه تجر بعضها و انا ببشرك
الهنوف بحماس : تكفين هاجر عساه الي ببالي
هاجر : ايه هنو .. الحمدلله الله بلغني و اعطاني و ارضاني .. صرت انتظر بيبي
الهنوف صاحت : صدقق ! ربي يبارك لك و يحفظ ما اعطاك و يتمم لك .. والله يا هاجر انتي قلبك ابيض و تستاهلين كل خير

" اجتمعت قلوب محبه .. بنيه طبيه .. فـ عوضهم الله بحجم السماء و الأرض .. لله در الهنوف .. ولله درك يا هاجر "

.


,


.

بعد مرور سنه و بعد العيد الثانـي .. و بالتحديد على احد شواطئ المالديف .. في جزيره خاصه !
كانت شيما جالسه على احد الكراسي و تكلم هاجر فيديو
: وحشني حمود حبيبي .. خليني اشوفه هجور
هاجر تطلع حمدان الصغير في الكاميرا ..
وهو يضرب الشاشه و تقول : شوفيه قشطة امه صاير يتفل ما يستحي
شيما متخرفنه : يمه فديته حبيب عمته .. قلبسس
و حمدان يضحك ..
الا بصرخة هاجر ساحب شعرها حمدان : خلاص نتفته حرام عليك
شيما : حلال .. حلال .. لا يبقي ولا شعره
طالعتها هاجر : عقبالك يجيك الي يمشع حتى رموشك
ضحكت : تونا يا بنت خلينا ننبسط
هاجر : وينه عنك روميو .. مو حولك

شيما تطلع ضاري الي يمشي في الشاطئ بشورت مشجر و بدون تيشرت .. نظارات شمسيه على عيونه
: البرونزي حقي يطامر في البحر .. شكله يصيد قباقب
هاجر تضحك : ضويري يموت في البحور مسكيه لا يصير كويحه في الشمس
ضحكت شيما : وهو ما صار .. سكتي يا هاجر لو قاصد يسوي كان ما نجج لهالدرجه
هاجر ماتت ضحك : مب صاحي فتى الادغال

جا ضاري و جلس جنب شيما و فغصها و طل في الجوال : القوه ام حمدان ..
هاجر : يقويك فديتك .. علومك
ضاري وهو يلصق في خد شيما : علومي في العلالي مع الدختوره شيما ..
هاجر : وش فيك سومرت كذا البس هدومك استح
ضاري : كيفي .. صاير مُز المالديف .. امس طلعنا على شاطئ فيه أجانب .. اسكتي يا هاجر
سحبت شيما الجوال : عيونه طارت الي ما يستحي على المايوهات اشكال و الوان
هاجر : و انتي ورى تروحين معه فيذاك .. قضبيه ربطيه
ضاري يضحك : والله ما طالعت بس شيما بغت تذبحني .. هذا و انا ما طالعت
كفخته شيما : والله طالع .. يقول ول كلهم ب التوبيسيس
هاجر شهقت : الله عليك اكبر .. عندك هالزين و تطالع بالصفر
ضاري : طيب هم متسدحات على الرمل و حنا على الرمل اغمض ..
شيما بغيره : غمض ليش ما تغمض

خذها بذراعه : و انا اشوف غير هالزين .. اخســي
هاجر تتنحنح : نحنُ هنـــا
التفت ضاري يطالع في الشاشه : الا قولي لي وش سويتوا ع الحجز .. متى الجيه !
هاجر : والله اسامه بيخلص جواز حمود تونا مصورينه .. يطلع و نحجز
ضاري : هالنقطه معطل اربع اشخاص .. خليه عند امي و تعالي
هاجر تبوس ولدها : ما اقدر .. ما اتحمل فرقاه
ضاري ابتسم : فديته الشيخ .. جيبيه خل تلهبه الشمس .. خلي لونه يصير مثل الرجاجيل
ضحكت هاجر : لا ولدي لازم يكون تحت مظله
ضاري يتوعدها : جيبيه و بعدين نتفاهم ..

.

,

.

بعد كم يوم وصلوا المالديف .. اسامه و هاجر مع غيث و دانه
و كانت احلى رحله فلوها الثنائيات الحلوين ..
ضاري وهو شايل حمدان الي بشورت صغير : تعال يا خالك اعرفك على عالم البحار
هاجر : ضويري هات ولدي لا تلعب فيه ..
ضاري ماكنه يسمعها : راح دخل فيه البحر و حمدان يضحك وهو ينزله في الماي و يتكركر ..
ضاري : بعدي خلك رجال .. مو صاير شرات البنات مع خديداتك الحمر

اسامه واقف و بيده كوكناته يشرب مايها : أقول ضويري لا تخليني اطلع صورك و انت صغير و بنعرف على مين طالعه هالخدود
ضاري شايل حمدان على كتفه : أقول الخلا .. لا تخليني انبش في ماضيك الاقشر
غيث نزل في الماي و و فتح يدينه : ضاري قط .. قط
ضاري رفع حمدان و يمرج فيه : القف .. القف
و رماه على غيث و لقفه .. وحمدان يتضحك و هم يتحاذفونه و يلعبونه ..
شهقت هاجر و اسامه توسعت عيونه وهو يرمي الكوكناتا : أيا عيال اللذين ..
و راح طب معهم في البحر و سحب ولده وهو يمغط في يدينه يبي ضاري و غيث ..
غيث : فديته عيون عمه .. عنده نظر
اسامه يضم ولده : أقول تقلع انت وياه .. لا تعورون ولي العهد

هاجر و شيما و دانه واقفين مبسوطين على رجالهم و دانه تصورهم
: يا عيال عطوني نظره هنـا ..
ثلاثتهم التفتوا وهم يقولون : تششششيز
ضحك حمدان ضحكه حلوه و كلهم ضحكوت معه ..
" و كل وحده تطالع زوجها بحب و هيام .. مبسوطه على ضحكته "

.
.

و ليــا ضحك وجه البدر ينبت الغيم
و الورد يلقى عمره براحتينه ،

الله يخلي ضحكته و الله يديم !
شوفه سنين الله يطول سنينه

.

,

.




تمت بحمدلله
20-12-1439هـ
12:35 صباحاً
ليلة الجمعه
تحياتـي .. اختكم ايمان
( شكثر احبه )




.


.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 11:07 PM   #47 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي





 
 توقيع : MARYAM








رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 11:08 PM   #48 (permalink)
MARYAM


مشرفة الروايات المنقولة-فراشة اﻷسرة العربية-كاتبة جنة حكاوينا



الصورة الرمزية MARYAM
♣ العضوه :  44
♣ التسجيل :  Oct 2012
♣ مشاركاتى :  24,627 [ + ]
♣ مكانى : بين سطور حكايتى
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : MARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدودMARYAM مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
 ♣ MMS ~
MMS ~
 ♣ SMS ~
لو كان خيراً لبقى ..

لو كان مشتاقاً لآتى ..
 ♣ اوسمتى
ملكة حكاوينا مبدعات حكاوينا مشرفة مميزة حكواتي مؤسس 
♣ الحالة : MARYAM غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي





 
 توقيع : MARYAM








رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


الساعة الآن 02:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1