ملاك غلب الشيطان (الجزء الثاني من أحببتك بعد عذاب) للكاتبة: رانيا العزوني (ملاك الحب الطاهر)...الفصل السادس..متجدد - الصفحة 3 - منتديات حكاوينا الأدبية

.:: فعاليات المنتدى ::.



الإهداءات


العودة   منتديات حكاوينا الأدبية > :: حكاوينا للإبداعات الأدبية :: > روايات بقلم الأعضاء

روايات بقلم الأعضاء روايات متنوعة بقلم الأعضاء تضم كل ألوان الأدب العربي (الفصحى والعامي بجميع اللهجات)

عدد المعجبين3الاعجاب
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-15-2018, 11:45 AM   #21 (permalink)
مارلى


الصورة الرمزية مارلى
♣ العضوه :  5190
♣ التسجيل :  Dec 2013
♣ مشاركاتى :  424 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ نقاطى : مارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدودمارلى مبدع بلا حدود
♣ الحالة : مارلى غير متواجد حالياً
افتراضي



متشوقة جدا لقراءتها شكلها من البداية حلوة قوى


 


رد مع اقتباس
قديم 09-17-2018, 03:14 PM   #22 (permalink)
نور الهدي (نورا سمير)


الصورة الرمزية نور الهدي (نورا سمير)
♣ العضوه :  22970
♣ التسجيل :  Sep 2018
♣ مشاركاتى :  19 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
♣ نقاطى : نور الهدي (نورا سمير) على طريق التميز
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : نور الهدي (نورا سمير) غير متواجد حالياً
افتراضي



موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


 


رد مع اقتباس
قديم 09-20-2018, 02:32 AM   #23 (permalink)
نور الهدي (نورا سمير)


الصورة الرمزية نور الهدي (نورا سمير)
♣ العضوه :  22970
♣ التسجيل :  Sep 2018
♣ مشاركاتى :  19 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
♣ نقاطى : نور الهدي (نورا سمير) على طريق التميز
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : نور الهدي (نورا سمير) غير متواجد حالياً
افتراضي



موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


 


رد مع اقتباس
قديم 10-03-2018, 10:06 AM   #24 (permalink)
ملاك الحب الطاهر


الصورة الرمزية ملاك الحب الطاهر
♣ العضوه :  16496
♣ التسجيل :  Jul 2016
♣ مشاركاتى :  47 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ملاك الحب الطاهر على طريق التميز
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : ملاك الحب الطاهر غير متواجد حالياً
افتراضي





الحلقه الحادية عشر






بداتا الاستعدادات للحفل زفاف الشقيقين معا في يوم واحد وفي تلك الاثناء كانت ليان تجعل هيثم يعمل معها اغلب اوقات اليوم وترمي علي عاتقه اغلب مسئوليات الشركه لكي ياتي الي الفيلا مرهق من كثرة الاعمال وينام من كثرة التعب فلم يكن عنده فرصه للذهاب للخارج او السهر مع اصدقائه




في شركة لين



كانت جالسه علي كرسيها تتابع بعض الاعمال فرن هاتف الشركه الارضي فرفعت السماعه لكي تجيب فاتها صوت ملاك يخبرها بضرورت المجئ فقد حدثت بعض الامور فاخبرتها ليان انها اتيه ، خرجت ليان من الشركه متوجه الي المشفي التي توجد فيها سهر وعنما وصلت دلفت للداخل مسرعه فصوت ملاك لم يكن ينظر بالخير ابدا..وصلت ملاك للممر المؤدي لمكتب ملاك وقرعت الباب فسمعت صوت ملاك يأذن لها بالدخول ، دلفت ليان للمكتب وجلست علي احدي المقاعد امام المكتب و..................................




ليان بقلق:خير يا ملاك..ايه اللي حصل
ملاك باسف:للاسف..مش خير خالص
ليان:في ايه..سهر جرالها حاجه






اخبرت ملاك ليان بما حدث وما جد فاصابت ليان بالصدمه ونهضت عن مقعدها من تاثير الصدمه و..............................


ليان وهي تنهض من علي مقعدها:انتي بتتكلمي جد يا ملاك
ملاك:للاسف جد..سهر حامل في اسبوع
ليان بحزن:ياربي..ايه ده بس اللي بيحصل
ملاك:اهدي يا ليان..علفكره دا لمصلحة سهر وهيثم
ليان بانتباه:قصدك ايه
ملاك:مش يمكن..الطفل ده..يكون السبب..في تغير هيثم
ليان بتفكير:تفتكري




اومات ملاك براسها لاعلي ولاسفل فأخذت تفكر ليان بجديه في هذا الامر






في فيلة ادهم




كان جالس اسر مع ادهم واسيل يتناولون الافطار ولكن اسر لم يكون يأكل بل يفكر بسيدرا فهي لم يراها منذ ان كانوا في النادي وليكون صريح فهو اشتاقه الي شقاوته و اسلوبها الفاظ معه لا ينكر انها مختلفه عن غيرها في كل شئ حتي في اسمها الغريب...لاحظت اسيل شرود اسر فأ...........................




اسيل:مالك يا اسر
اسر وقد استفاق:ها..مفيش حاجه يا ماما
اسيل:اومال سرحان في ايه
اسر بتوتر:مفيش.انا..أأأأ..اه..بفكر في البطوله الجايه
ادهم:مش ناوي بقا تسيبك من البطولات دي..وتيجي تساعدني في الشركه
اسر:انت عارف يا بابا اني ..مش ميال للشغل الرسمي ده
ادهم:يا بني انا كبرت..ومحتاجك معايا..دانتي ابني الوحيد
اسر:بابا يا حبيبي..اوعدك هنزل معاك الشركه..بس كمان شويه كدا
ادهم:ماشي يا سي اسر
اسر:صحيح..عمتو نوران عامله ايه
ادهم:كويسه الحمد لله..وهي واختك ايمان متفهمين اوووي
اسر:انت هتقولي يا بابا..من ساعة ما ايمان اتجوزت ادهم ابن خالتي اللي وانا عارف ان هما هيتوافقوا مع بعض
اسيل:بس تعرف ان ادهم ابن نوران..شبهك اوووي..كانها كانت بتتوحم عليك
ادهم بابتسامه وهو يتذكر ابن شقيقته الذي اصرت ان تسميه علي اسمه:فعلا..عشان كدا انا اديته بنتي وانا مطمن
اسيل والدموع تترقرق في عيونها:وحشتني اوووي
اسر بمرح لكي يخفف عن وألدته:جرا ايه يا سولي..قلبتيها غم كدا ليه..جرا ايه يا حجوج واضح انك مأثر في جرعات الرومانسيه الايام دي
ادهم بغضب مصطنع:ولد..عيب كدا
اسر بابتسامه:حاضر يا بابا..انا هروح النادي بقا
اسيل:طيب..متنساش تعدي علي خالتك في المستشفي وتعزمهم علي الغداء
اسر:حاضر





خرج اسر من الفيلا وترك وألديه خلفه فمال ادهم علي اسيل و..................................





ادهم بنبره خبيثه:هو انا فعلا..مأثر في جرعات الرومانسيه
اسيل بخجل رغم مرور الكثير من السنوات علي زواجه:ادهم..دانت لسه قايل لابنك يتلم
ادهم:انا بس بسال..عشان لو مقصر..اصلح غلطتي
اسيل:اتلم يا ادهم احسنلك...وقوم يلا روح شغلك
ادهم بتذكر:صحيح..مش ناويه بقا افتحلك مكتب للهندسه وتشتغلي
اسيل:لا طبعا يا حبيبي..انت وبيتي اولا بوقتي
ادهم وهو يمسك يدها ويقبلها:ربنا يخليكي لينا يا حبيبتي
اسيل بابتسامه:ميرسي يا حبيبي





في شركة لين





عادت ليان مجددا للشركه ودلفت لمكتبها وطلبت من مديرة مكتبها ان تطلب هيثم ليحضر لمكتبها ولكن قبل ان تدلف لمكتبها اوقفتها مديرة مكتبها و..........................






مديرة المكتب:يا فندم
ليان وقد التفتت لها مجددا:نعم






اخذت مديرة المكتب من درج مكتبها ظرف ابيض كبير واعطته لليان و.....................




مديرة المكتب:الظرف ده جيه لحضرتك اما كنتي برا
ليان وهي تنظر للظرف الذي في يد السكرتيره:ومين اللي جابه
مديرة المكتب:معرفش يا فندم والله..بس قال لازم اسلمه لحضرتك في ايدك






اخذت ليان الظرف من يد السكرتيره ولفت للداخل ودلفت لداخل مكتبها والقت بالظرف علي مكتبها ، جلست علي مقعدها في انتظار هيثم ولم يمر وقت طويل الا وقد اتي هيثم ودلف لعندها و.......................




هيثم:قالولي انك طلبتيني..خير..في حاجه
ليان وهي تشير بعينياها للمقعد:اقعدد






جلس هيثم علي المثعد ونظر لها مجددا و...............................





هيثم:في ايه..انا ورايا شغل كتير لسه مخلصتوش
ليان بدون مقدمات:سهر حامل






اعتدل هيثم في جلسته ونظر لها بصدمه و.....................




هيثم بصدمه:ايه
ليان:ذي مسمعت..علي الله بقا تبقا راجل شويه..وتحس بعملتك السوده دي..وتحاول تصلحها..وخلين اشوف انك لسه عنك دم





خرج هيثم من مكتب ليان وتوجه الي مكتبه....جلس علي مقعده وهو يفكر..الان قد احس بهول ما فعله فلم يشعر بالاسي والضيق لاي فتاة مرت عليه ولكن سهر فقد اثرت به كثيرا ربما لانها المره الاولي الذي يأخذ فتاة بغير رضاها فكل الفتيات الذي رفهم كانوا يفعلون ذالك برضاهن..تلك المره ق قلبت عليه هو..فهي الان تحمل بطفله ، شعر الان بالمسئوليه تتملك منه حينما عرف انه سوف يصبح اب..ولكن لما اللوم كله يلقي علي عاتقه فهم من فعلوا به ذالك..هو ايضا ضحيه مثل سهر..هو ضحية اب وام لم يكونوا موجودين لتربيته ومن رباه ليان وحسن ولمنهم لكي لا يشعروه بفقدان ابيه وامه ...لم يرفضوا له أي من طلباته كل ما كان يأمر به كان يكون امامه قبل ان يكمل حديثه حتي حينما كبر لم يرفضوا له أي شئ ايضا..يعلم انه غلط ..غلط كبير ولكن هناك جزء كبير من الغلط يقع علي عاتق امه وابيه ايضا فلما هو فقد من يلام




في مشفي ريناد





وصلت سيدرا مع سعيد الي المشفي فوالدها معتاد علي عمل تحليل شامل كل سنه لكي يطمئن علي صحته وسيدرا من اقترحت عليه الذهاب لمشفي وألدة صديقتها فوافق علي الفور...كانت ملاك في انتظارهم وعندما راتهم ابتسمة و..........................






ملاك بابتسامه:اهلا وسهلا..نورتوا
سعيد:منور بيكي يا حبيبتي
ملاك لسيدرا:اذيك يا سيدرا..عامله ايه
سيدرا:الحمد لله







نظرت ملاك لسعيد مجددا و........................





ملاك:طيب..يلا بينا يا انكل
سعيد:اوك..يلا بينا








ذهب سعيد مع ملاك الي غرفة الاشعه والتحاليل بينما جلست سيدرا علي احد المقاعد الموجوده في الممر تلعب في هاتفها الا ان ينتهي والدها






وصل اسر الي المشفي لكي يخبر ملاك ان اسيل تريدها هي وريناد وخالد لكي يتغدو معهم اليوم...وصل الي الممر المؤدي الي مكتب ملاك وحينا كان يمر في الممر لاحظ سيدرا جالسه علي احدي المقاع وتلعب في هاتفها فابتسم وتوجها ناحيتها و..........................




اسر بابتسامه:داحنا بقينا نتقابل كتير



انتفضت سيدرا حينما سمعت صوته فهي كانت صابه تركيزها علي ما تتابعه في هاتفها وجاء هذا ليتحدث بجانبها فنظرت له بغضب و.............................



سيدرا بغضب:انت مش هتبطل العاده الزفت اللي فيك دي
اسر بغيظ:عاده زفت..انتي يا بنتي كانوا بيرضعوكي ايه وانتي صغيره..زباله
سيدرا:زباله...اه زباله..ومن نفس الصفيحه اللي كانوا بيرضعوك منها
اسر وهو يضرب كف علي كف:اسغفر الله العظيم من كل ذمب عظيم
سيدرا:ايه يا عم..انت جاي عشان تتوب عاندي
اسر:اهمدي شويه..وابلعي ريقك





ثم نظر لها متفحصا اياها و.........................




اسر بنظره متفحصه:دا حتي انتي ذي القمر وحلوه
سيدرا وهي تنهض من علي مقعدها:متحترم نفسك
اسر:متفهمنيش غلط..ده كلام برئ
سيدرا وهي تشير بيدها:بقا السحنه دي..يخرج منها حاجه بريئه
اسر:مالها السحنه دي..مش عجباكي..متتعدلي شويه..ايه اللي انتي فيه ده
سيدرا:انتي عايز ايه بالظبط..انا كنت قاعده في حالي..انت اللي جاي عندي..هو انت بتعمل ايه في دنيتك غير انك ترازي فيا
اسر:ارازي فيكي ليه..تكونيش جينفير تيلي..وانا معرفش
سيدرا:احسن طبعا يا حبيبي..مش شايف جمالي..دانتا حتي لسه كنت بتعاكس
اسر:طب انا بجاملك
سيدرا:بتجاملني..ال علي راي المثل الكذب حبله قصير
اسر بضيق مضحك:يعني انا كذاب
سيدرا:ايوه طبعا..باين اووي عليك
اسر:طيب..ايه رايك..نبطل مناقره شويه..ونبقا اصحاب
سيدرا بغرور:مبصاحبش ولاد
اسر:ليه
سيدرا:انت مسمعتش المثل اللي بيتريق ويقول...اتصالحت المقشه مع البلاعه والاتنين بقوا جماعه...وهما عمرهم ما يتصلحوا
اسر بذهول:مين البلاعه
سيدرا ببساطه:انت طبعا
اسر:وانتي اكيد المقشه
سيدرا ببرود:اما ابقا مقشه..احسن ما ابقا بلاعه






ثم تركته ومشيت تاركا اياه يستشاط غيظا منها





في مكان ما





كانت سلمي تقابل نفس الشخص وهو يبدو انه غاضب و.......................................





سلمي:يا باشا انا بحاول اعمل كل اللي عليا..حتي لما طلبت مساعدته هو ممانعش
الشخص:طيب وهو عرفك اذاي
سلمي:من اول موصلت الشركه وهو عارف..انا مقدرتش اخبي عليه..مقدرتش اخدعه
الشخص:اهم حاجه اللي في بالي ميعرفش
سلمي:متخفش يا باشا..معرفش..ومش عارفه لما يعرف هيقول عليا ايه..بس دي اوامر..ولازم انفزها
الشخص:بس انا وانتي عارفين..انوا مش عشان الواجب بس
سلمي:كان لازم اعمل كدا عشان يرتاح..ومش هسكت الا لما اخلص هدفي...حتي لو مت





في مشفي ريناد





وصلنا الي نهاية اليوم...سعيد قد انهي التحاليل والاشعه منذ وقو طويل وغادروا المشفي ، وعدته ملاك ان تحضر له التحاليل بالغد في الفيلا...كانت ملاك جالسه في مكتبها فدخلت عليها ممرضه تحمل تحاليل واشعة سعيد واعطتهم لملاك وخرجت وتركتها...ففتحت الاشعه والتحاليل وبدات تراها واحده تلو الاخري الا ان توقفت عند وحده من الاشعه ونظرت لها بصدمه وذهول وعم تصديق..لكن كيف...كيف.......................






الحلقه الثانية عشر






في مشفي ريناد





وصلنا الي نهاية اليوم...سعيد قد انهي التحاليل والاشعه منذ وقو طويل وغادروا المشفي ، وعدته ملاك ان تحضر له التحاليل بالغد في الفيلا...كانت ملاك جالسه في مكتبها فدخلت عليها ممرضه تحمل تحاليل واشعة سعيد واعطتهم لملاك وخرجت وتركتها...ففتحت الاشعه والتحاليل وبدات تراها واحده تلو الاخري الا ان توقفت عند وحده من الاشعه ونظرت لها بصدمه وذهول وعم تصديق..لكن كيف...كيف....اسندت ملاك التقرير علي جانب ، امسكت بهاتفها واتصلت بسعيد وبعد رنتين جائها صوته و........................



ملاك:الووه
سعيد:ايوه يا ملاك يا بنتي
ملاك:انكل سعيد..حضرتك فاضي
سعيد:ايوه يا بنتي
ملاك:طيب..ياريت تجيلي المستشفي الوقتي
سعيد متسائل بقلق:خير يا بنتي..في ايه
ملاك:معلش..عايز حضرتك في موضوع مهم
سعيد:طيب..هجيلك انا وسيدرا حالا
ملاك صائحا:لااااااا..متجبش سيدرا معاك
سعيد:ملاك..انتي قلقتيني
ملاك:معلش يا انكل..ياريت تيجي لوحدك
سعيد:حالا يا بنتي..انا جاي






اغلقت ملاك مع سعيد وجلست في انتظاره ولا تعلم كيف تبدا حديثها معه







في مكتب ليان



انهت ليان عملها وتوجهت الي المنزل واخذت الظرف معها لكي تفتحه...وصلت ليان الي المنزل ، ترجلت من السياره ، دلفت الي داخل الفيلا وكالعاده والدها ووالدتها لم يأتو من العمل بعد ، صعدت ليان الي غرفتها لتنعش نفسها بحمام بارد يزيل عنها تعب طول اليوم...اسندت ليان حقيبتها التي تحوي الظرف جانبا جانبا ، حملت منشفتها ، دلفت الي الحمام لكي تنعم بالماء البارد..مرت العديد من الدقبائق وخرجت ليان من المرحاض وهي ترتدي روب الاستحمام من اللون الوردي وفي يدها منشفه تجفف بها خصلات شعرها...ارتدت ليان ملابس النوم المكونه من هوت شورت باللون السماوي من خامة القماش وتيشرت كات من نفس خامة الهوت شورت باللون الابيض....استلقت ليان علي فراشها ونامت علي الفور من تعب العمل




في المشفي





وصل سعيد الي المشفي ، واخذ يبحت عن مكتب ملاك الي ان وجده فتوجه ناحيته قارعا الباب فسمحت ملاك له بالدخول...دلف سعيد الي الداخل وجلس علي مقعد امام مكتب ملاك و.....................




سعيد بقلق:خير يا بنتي..في ايه
ملاك:انكل..هي سيدرا عندها 22 سنه صح
سعيد:ايوه يا بنتي









احنت ملاك راسها لاسفل فهي لا تعلم من اين تبدا الحديث مما سبب المزيد من القلق لسعيد فأ....................




سعيد بقلق:في ايه يا ملاك..قوليلي وريحيني..هي سيدرا جرالها حاجه
ملاك:لا يا عمي..سيدرا بخير
سعيد بنفاذ ضبر:اومال في ايه
ملاك:طب سؤال تاني يا عمي..مامت سيدرا فين
سعيد بتوتر:مامتها..مامتها ماتت من ومان
ملاك بعد ملاحظه للتوتر السائد علي سعيد:عمي التحاليل والاشعات اللي حضرتك عملتها طلعت
سعيد:طيب..ومالها التحاليل..فيها ايه




لم تجد ملاك مفر من ان تخبره بالحقيقه فأ....................





ملاك بنبره جديه:عمي التقرير اللي قودامي..بتبين ان حضرتك مبتخلفش بقالك اكتر من تلاتين سنه..باختصار..حضرتك عقيم..وبما ان سيدرا عندها 22 سنه..فللاسف..سيدرا مش بينك ياعمي...بس احنا ممكن نعمل تحليل الحمض النووي عشان نتاكد اذا كانت بنت حضرتك ولا لا..يمكن حضرتك كنت اتعلجت في فتره من الاوقات.....و.أأأ
سعيد مقاطعا اياها:التحليل صح
ملاك بصدمه:يعني ايه
سعيد باستسلام فلا مفر من اظهار الحقيقه:فعلا..سيدرا مش بنتي
ملاك:قصدك ايه يا عمي
سعيد:دا سر بقاله سبع سنين في رقبتي..مطلعتوش لحد خالص
ملاك:سر ايه





صمت سعيد ولم يعرف كيف سوف يخبرها كل ما حدث وما ممر عليه فنظرت له ملاك و.....................





ملاك وهي تحسه علي الاكمال:ارجوك يا عمي..قولي في ايه..وصدقني مفي أي حاجه هتخرج من بينا
سعيد باستسلام:الحكايه بدات من خمس سنين... من يوم ما مراتي ماتت فبقيت عايش وحيد فسافرت بري مصر وفضلت عايش هناك وفي يوم كنت راكب عربيتي ووقفت علي شاطئ هناك عشان اشم شوية هواء و.......................







Flash back


كان سعيد واقف عند احدي الكباري يستنشق الهواء كي يثلج علي النار التي تقيد في صدره حزنا علي زوجته..واثناء شروده في مياه البحر لاحظ هناك شئ يعوم علي وجهه الماء وعندما دقق النظر فيه تبين له انه جسد بشري فلم ينتظر ليفكر وقفز الي الماء بسرعه ...اخذ يسبح لكي يصل اليه وعندما وصل لها امسكها جيد بيد وسبح باليد الاخري للشاطئ..خرج سعيد والفتاة من الماء الذي تبين له انها فتاة وحملها بسرعه راكضا الي سيارته ، وضعها فيها وقاها باقصي سرعه الي اقرب مشفي...وصل سعيد الي المشفي واخذ سيدرا الي الداخل فجري عليه الممرضين وهم يجرون السرير المتنقل فوضعها سعيد عليها واخذها الممرضون سريعا الي غرفة العمليات.....ظل سعيد خارج الغرفه لعدة ساعات الي ان خرج الطبيب من غرفة العمليات فركض سعيد لعنده و..............................




سعيد بقلق:كيف حالها ايها الطبيب..اهي بخير
الطبيب متسائل:ماذا تقربك
سعيد بتردد:هي..هي..أأأ..هي ابنتي
الطبيب:انها لديها نزيف حاد نتيجة انتهاك عنيف في جهازها التناسلي..ومن الواضح انها ظلت نصف يوم تنزف وانا لا اعلم كيف تحملت كل هذا الوقت..الا جانب ان من الواضح انها ظلت فتره طويله في الماء مما جعلها تؤثر علي اجزاء من خلايا المخ.....هي الان دخلت في غيبوبه ومصيرها سوف يتحدد في 48 ساعه القادمين
سعيد بصدمه مما سمع:ومتي ستفيق..وهل هناك مضاعفات عندما تفيق
الطبيب:هذه الانواع من الغيبوبات لا احد يعلم متي ستكون الافاقه..وبسبب ان الماء اذت بعض اجزاء من المخ فاذا عاشت الفتاة واستفاقت فسوف تكون فاقده للذاكره






انصرف الطبيب تاركا سعيد في حالة حزن وحيره..حزن علي تلك الفتاة الذي تبدو صغيره جدا وحيره في اين سوف يكون اهلها وما حالتهم الان



عود للوقت الحالي





سعيد وهو يقف امام زجاج مكتب ملاك المطل علي الشارع في الخارج:وفعلا فاقت وكانت فاقده للذاكره ومكنتش عارف حتي اسمها ايه فمعرفتش الاقي اي معلومه توصلني لاهلها..وهي كل يوم تسالني انا مين..واصلي ايه..فاضطريت اقولها انها بنتي واسمها سيدرا علي اسم البنت اللي كان نفسي تجيلي واسميها سيدرا..فضلت حوالي سنه لغاية لما وثقت فيا وخرجت من المستشفي..مقدرش اقولك هي اد ايه ملات عليا حياتي ووحدتي..لدرجة اني اعتبرتها بنتي بجد..وكنت بموت من الفرحه لما اسمعها بتناديني يا بابا..عملتلها شهادة ميلاد باسمي انا ومراتي وخليتها تكمل تعليمها لغاية متخرجت من كلية الهندسه



ثم نظر لملاك التي دموعها سقطت علي وجنتيها من هول ما سمعت فهي لا تصدق ان صديقتها وراءها حياه غامضه هي نفسها لا تعرفها و................................




سعيد:ادي كل الحكايه..طول السنين اللي فاتت وانا بحاول اداري الحقيقه..بس كان مسيرها تيجي يوم وتتكشف...ياريت الحكايه دي تفضل بينا وبين بعض..محدش يعرف عنوا حاجه


خرج سعيد من عند ملاك وهي مازالت غير مستوعب ما حدث مع سيدرا او ماذا يكون اسمها الحقيق فهي من وابنت من





في فيلة وليد





كان وليد يجلس مع رغد لكي يضعوا ترتيبات الزفاف القريب وشمس كانت معهم تضع قائمات المدعوين من رفقائها والمعدين والدكاتره التي سوف تدعيهم و................................................



رغد:الوقت قرب اووووي يا وليد...مستعجلين ليه كدا
وليد:شباب اليومين دول..دايما مستعجلين




دلف سيف في تلك الحظه وذهب باتجاههم ليجلس معهم و........................





سيف وهو يجلس علي احد المقاعد:مالهم شباب اليومين دول
وليد:مفيش..كلهم مستعجلين ديما..الا ابني انا..كل الشباب بيتجوزوا..معادا انت ماسكلي في البدله الميري ومتبت فيها..ومش عايز تتجوز خالص
سيف:اها..دي القعده هتقلب عليا انا
رغد:نفسنا نفرح بيك يا سيف..دانت البكري
سيف:طيب..ركزي انتي في شمس دلوقتي..وبعدين نبقا نشوف الموضوع ده
رغد بزهق:محدش بيعرف ياخد معاك لا حق ولا باطل






ابتسم سيف علي طريقة والدته في عتابه ولكنه منتظر ان تاتي من تاخذ قلبه معها سرف هذا التفكير عن عقله ونظر لوليد و................





سيف:الا صحيح يا بابا..سلمي عامله معاك ايه
وليد:هي كويسه اوووي في الشغل
سيف:طيب كويس






تملك الفضول من رغد لتعرف هوية تلك الفتاة التي يتحدث عنها ابنها ومن الواضح انها تعمل عند زوجها في شركته فأ..................




رغد بفضول:مين سلمي دي
سيف:دي بنت غلبانه حبيت اساعدها لانها مكنتش لاقيه شغل فودتها عند بابا تشتغل
رغد بخيبة امل:اها





مال وليد علي سيف وهمس له في اذنه و.............................





وليد هامسا:امك مبتصدق انك تلاقيك بتتكلم عن أي بنت
سيف بهمس مماثل:منا واخد بالي





في الفندق





كان يزيد يتحدث مع هاشم في الهاتف و..........................





هاشم:عملت ايه
يزيد:قربت..وهتلاقيني جاي وجايبهالك معايا
هاشم:طيب اذاي
يزيد بغموض:اذاي دي..بتاعتي انا
هاشم بخبث:اخيرااا..هتبقا تحت ايدي واعمل فيها كل اللي انا عاوزه
يزيد بغضب:هاشم...احنا اتفقنا اني اجيبها عشان تحرق قلب امها..انما أي افكار قذره هتيجي في دماغك..مش هسمح بيها..انت فاهم
هاشم:ومالك اتحمأت كدا ليه
يزيد:مش محموا ولا حاجه..انما انت عارف مبدائي
هاشم:ماشي..اما تبقا تيجي
يزيد:يلا...سلام
هاشم:سلام






في اليوم التالي




وصلت ليان الي الشركه كالعاده متوجها نحو مكتبها ...جلست علي مقعدهل لكي تتابع اعمالها ولكنها تذكرت امر الظرف الذي لم تفتحه فأمر هيثم هذه الايام يشغلها حتي عن نفسها.....احضرت ليان الظرف من حقيبتها وفتحته فوجدت فيه مجموعه من الصور وعندما دققت النظر فيهم وجدت ما يصدمها ويزيد مشاكلها واحده اخري فياتري كيف سوف تحل تلك المشكله











الحلقه الثالثة عشر



احضرت ليان الظرف من حقيبتها وفتحته فوجدت فيه مجموعه من الصور وعندما دققت النظر فيهم وجدت ما يصدمها ويزيد مشاكلها واحده اخري فياتري كيف سوف تحل تلك المشكله..فقد كان يحوي الظرف علي مجموعه من صورها المعدله التي سبق ان التقتها ياسين من قبل لهما ولكن من صور تلك الصور ولما التقطها قبل ان تتملك الحيره من ليان وجدت ورقه مصاحبه لهذا الظرف ، فتحتها ليان وكانت تحوي

(لو عاوز تشوفي اللي بعتلك الصور..تيجي دلوقتي علي العنوان .................وهتلاقيني دا لو مكنتيش عاوزه كل الصحافه تشوف الصور دي)




كان تلك العنوان مألوفا بالنسبة لها ولكنها لا تتذكر اين قراته...لم تطل ليان الوقت في التفكير انما اخذت مفتاح سيارتها وتوجهت باقصي سرعه الي تلك العنوان المدون علي الورقه لكي تعلم من هو الذي يلعب تلك اللعبه السخيفه معها




في غرفة ملاك



كانت مستلقيه علي الفراش تفكر في كل ما عرفته من سعيد..كيف تكون سيدرا تعرضت الي تلك الحادث الشنيع وكيف لا تعلم وماذا سوف يحدث اذا اتي لها شخص يطلب يدها ووافقت كيف سيكون الوضع حينها..ظلت شاردة الذهن لدرجة انها لم تلاحظ دخول خالد الي الغرفه منذ عشرة دقائق فاستغراقها بالتفكير جعلها غافله عن ما حولها.....اقترب خالد منها وجلس علي طرف الفراش امامها ، وضع يده علي كتفيها فاستفاقت من شرودها ونظرت له و...................................




ملاك:داد...انت جيت امتي
خالد بابتسامه:بقالي كتير واقف..بس واضح انك مكنتيش هنا خالص
ملاك وهي تعتدل في جلستها:معلش يا داد..ماخدتش بالي
خالد ناظرا لها:مالك يا ملاك
ملاك بكذب:مفيش حاجه يا بابا
خالد بابتسامه حنونه:مدام قولتي بابا..تبقي مهمومه..مالك يا قلب بابا
ملاك:مافيش يا داد صدقني
خالد:اومال ليه مرحتيش الشركه النهارده..وليه مجتيش معانا عزومة خالتك امبارح
ملاك:مفيش..كنت تعبانه شويه
خالد:ملاك..انتي ملاك بجد..وعمر الملاك ميعرف يكدب..وانتي مبتعرفيش تكدبي
ملاك:معاك حق يا بابا..في حاجه شغلاني فعلا..بس مش هقدر اقول لحضرتك
خال:ماشي يا روح بابا..بس لازم تعرفي انك لسه صغيره وياما هياقبلك مشاكل كتير لما تتجوزي وتكوني اسره..مش معقول كل متقابلك مشكله هتعدي كدا حزينه ومضايقه..لازم تواجهي المشاكل بكل قوه
ملاك:حاضر يا بابا...صحيح..انا سمعت انك مسافر
خالد:ايوه فعلا..مسافر اول الشهر الجديد لبنان..بعد فرح حسن وهيثم
ملاك:وانا كمان مسافره الشهر الجاي
خالد:ليه
ملاك:عاندي مؤتمر طبي في الغردقه
خالد:وهتتاخري فيه
ملاك:لا يا بابا هو المؤتمر يوم واحد..يعني هعد تلات ايام وهاجي..انت عارف يا بابا اني لسه متخرجه..ولازم اكتسب خبرات
خالد:ربنا معاكي يا حبيبتي




في شركة ياسين





وصلت ليان امام الشركه وترجلت من سيارتها فانصدمت مما رأت..فهل من الممكن ان يكون ياسين ما فعل ذالك...دلفت ليان الي الشركه ومن ثم الي مكتب ياسين، قابلت السكرتيره فأ..........................



ليان:لو سمحتي..ممكن اقابل استاذ ياسين
ناديه باستغراب:وحضرتك مين
ليان:قوليلوا ليان الصياد
ناديه وهي تنهض:حاضر ثواني







دلفت ناديه الي ياسين وهي مستغربه من هوية تلك الفتاة التي هي اول مره تراهل فيها ولكن مع ياسين فهي سوف تري مختلف انواع الفتيات ، ما اثار استغراب ناديه اكثر ان تلك الفتاة لا تشبه الفتيات التي يأتون المكتب لياسين...اخبرت ناديه ياسين بهوية تلك الفتاة فظهرت ابتسامه تلقائيه علي وجهه لانه ايقن زيارتها له عندما تشاهد الصوره..اخبر ياسين ناديه ان تدخلها وتمنع دخول أي حد اخر للداخل...خرجت ناديه واخبرت ليان بأن ياسين ينتظرها بالداخل ، دلفت ليان للداخل ، وقفت امام مكتب ياسين والقت الظرف علي مكتبه ونظرت له و.........................




ليان:ممكن حضرتك تفسرلي ايه ده
ياسين بابتسامه بارده:ذي مشوفتي
ليان فاهمه:ايوه..يعني افهم من كدا..ان حضرتك الي صورت الصور دي
ياسين:فعلا
ليان:وطلباتك ايه
ياسين مبتسم باعجاب:ايه ده..انتي عرفتي اوام اني عايز حاجه
ليان:مهو انت مش هتصور..صور ذي دي..الا لما تكون عاوز حاجه..فانت عاوز ايه




نهض ياسين من علي المقعد ودار حول المكتب ، وقف امام ليان ونظر الي عيونها و...................



ياسين وهو ينظر لها من اعلي لاسفل:عايزك انتي
ليان بصدمه:يعني ايه
ياسين:كلامي مفيهوش غموض..عايزك نقضي يومين حلوين مع بعض..وليكي عليا امسح الصور كلها




لم تنتظر ليان ولم تفكر للحظه حيث رفعت يدها وهوت بيدها علي وجنتيه بصفعه مدويه دلفت علي اسر سماعها ناديه للمكتاب وصدمت من ما فعلته ليان مع ياسين...اما ياسين تملك الغضب منه مما فعلته ليان ونظر لها بغضب و....................


ياسين بغضب:انتي اتجننتي
ليان بغضب اكبر:انت لسه شوفت جنان..انتي شايفني ايه عشان تطلب مني طلب حقير ذي ده..بنت شوارع اودامك انا..انت متعرفش انا بنت مين



ثم نظرت له بنبره واثقه و......................



ليان بنبره واثقه:اوع تكون فاكر انك كدا بتزلني..لا تبقا غلطان..متخلقش لسه اللي يقدر يزلني





تركت ليان مكتب ياسين وخرجت منه فلحقت بها ناديه وواقفتها و..........................



ناديه مناديه اياها:لو سمحتي
ليان وهي تلتفت لها:نعم
ناديه:انا من كلامك مع ياسين..قدرت افهم هو عمل ايه..وعلي فكره..دي مش اول مره
ليان متسائله باستغراب:يعني ايه مش اول مره
ناديه:يعني ياسين بيه سبق وعملها كتير قبل كدا..وبسبب ان مفيش بنت كانت بتقوله لا..كان بيذيد في عمايله دي..بس اغلب البنات كانت بتبقا مبسوطه ان ياسين عاصم باصلها..بس انتي عشان مختلفه عن بقيت البنات اللي عمل فيهم ابل كدا الموضوع ده..انا هقولك علي نقطة ضعف ياسين ايه
ليان باستغراب:وليه تقوليلي انا..مش خايفه علي وظفتي
ناديه:لا مش خايفه..لان ياسين ميقدرش يرفدني
ليان:ليه
ناديه:مهو ده الي هقولك عليه..ياسين بيخاف جدا من عاصم بيه والده..وطبعا ديما بيحرص انوا ميعرفش حاجه عن مغامراته مع البنات
ليان:يعني قصدك اعمل ايه
ناديه:افهميها انتي بقا..اذاي هتوقفي ياسين عند حده
ليان:انا نفسي اعرف...واحد ذي ده..متجوزش لغايه دلوقتي ليه
ناديه:اهي دي حاجه تانيه ياسين مش عايزها..انوا يتجوز
ليان بتفكير:اوك...شكرا






توجهت ليان الي مكتب عاصم والد ياسين وهي تعرف ما هو سوف تفعله



في النادي



كانت سيدرا تمارس رياضة الركض فقد اعتادت علي ذالك منذ اخر يوم كانت مع ملاك هنا في النادي واثناء مهي تركض اصطدمت بشخص ما مما اد الي تراجعها للخلف اثر الاصطدام وكانت سوف تقع لولا امساك الشخص بيدها مانعا اياها من السقوط..اعتدلت سيدرا في وقفتها ونظرت الي من اصطدم بها و...................................





سيدرا:انت مش ملاحظ..انك بقيت تطلعلي في كل حته كدا ذي عفريت العلبه
اسر:والله انا بقابلك بالصدفه
سيدرا:يسلام..صدفك كترت اوووي يا اسر





ابتسم اسر علي نطق سيدرا لاسمه فهذه المره الاولي الذي تنطق فيها اسمه فنظر لها برومانسيه و...............





اسر برمانسيه:تعرفي ان دي..اول مره اعرف ان اسمي حلو فيها..عشان خارج من شفايفك
سيدرا:انت هتسبلي
اسر بضيق:يخربيت ام الفصلان..انتي ايه يا بنتي..اي نوع من البنات عشان اعرف..ايه اللي بيأثر فيكي افهم بس
سيدرا:ملكش دعوه
اسر:ليه كدا..دانا حتي والله نفسي نبقا اصحاب
سيدرا:اشمعنا
اسر:يخربيت ام الكلمه اللي فلقاني بيها دي..طب قوليلي..ليه مش عايزه نبقا اصحاب
سيدرا:قولتلك قبل كدا..مبصاحبش ولاد
اسر:انا مش ولد..انا راجل
سيدرا:نفس الفصيله..مفرقتش يعني
اسر:طيب..خلينا نعرف بعض..يمكن توافقي نبقا اصحاب
سيدرا بتفكير:ماشي
اسر:طيب تعالي بقا في المطعم نفطر سوا ونشرب حاجه
سيدرا موافقه:ماشي




سارت سيدرا امام اسر متوجهين الي المطعم و......................





اسر هامسا بأمل:ابتدت تنده اهي
سيدرا وهي تلتفت له متسائله:بتقول حاجه
اسر:لالا..ولا حاجه
سيدرا:طيب






في شركة ياسين





دلفت ليان الي مكتب عاصم بعد ان اخبرته السكرتيره ان ليان الصياد في الخارج...اشار عاصم لليان ان تجلس فجلست و.................




عاصم بابتسامه:قالولي انك طلباني
ليان:فعلا يا فندم
عاصم:اذا مكنتش غلطان..انتي مديرة شركة لين الحداد صح
ليان:ايوه فعلا هي تبقا والدتي
عاصم:ممكن اعؤف ايه سبب الزياره السعيده دي





وضعت ليان الصور امام عاصم فنظر للصور بصدمه وغضب و.........................





عاصم بغضب:مين الي صور الصور دي
ليان بحزن مصطنع:ياسين يا عمو..هو اللي صور لي الصور دي وعدل فيها..ودلوقتي بيزلني بيها يا عمو..وعايزني في الحرام..عشان يقطع الصور دي




ثم مثلت انها تبكي فنهض عاصم من مقعده واقترب منها ، وضع يده علي كتفيها محاولا تهدئتها و......................



عاصم بحنان ابوي:معلش يا بنتي انا اسف نيابه عنه
ليان بحزن مصطنع:دا عايز يفضحني يا عمي
عاصم:مش هيحصل
ليان:شكرا يا عمو
عاصم:بس هو ليه عمل كدا
ليان:معرفش
عاصم:انتي متجوزه يا بنتي او مخطوبه
ليان:لا يا عمو
عاصم:صحيح الرجاله معندهاش نظر
ليان بخجل:شكرا يا عمو
عاصم:بس يمكن ياسين عمل كدا..عشان عجبتيه..صح
ليان:معرفش
عاصم:طيب يا بنتي..اذا كان انتي عجبتي ياسين..ايه رايك فيه
ليان:من ناحية ايه يعني
عاصم:ايه رايك فيه..هل هو شاب حلو ومناسب
ليان:مناسب لايه بالظبط
عاصم:ليكي طبعا
ليان بصدمه:نعم
عاصم:ها..ايه رايك في الطلب ده
ليان:...................................


 


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


الساعة الآن 06:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1