دروب العشاق (الجزء الثاني من تحكمات قلب) للكاتبة :إكسير الحياة (هدير محمد ). .....الفصل الخامس (متجدد) - منتديات حكاوينا الأدبية

.:: فعاليات المنتدى ::.



الإهداءات


العودة   منتديات حكاوينا الأدبية > :: حكاوينا للإبداعات الأدبية :: > روايات بقلم الأعضاء

روايات بقلم الأعضاء روايات متنوعة بقلم الأعضاء تضم كل ألوان الأدب العربي (الفصحى والعامي بجميع اللهجات)

عدد المعجبين3الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة ساره اليماني
  • 1 اضيفت بواسطة رانا محمد
  • 1 اضيفت بواسطة ساره اليماني
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-13-2018, 10:10 PM   #1 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي دروب العشاق (الجزء الثاني من تحكمات قلب) للكاتبة :إكسير الحياة (هدير محمد ). .....الفصل الخامس (متجدد)






زى ما استمتعم بالجزء الأول (تحكمات قلب )من الرواية الرائعة دى اتمنى يعجبكم الجزء الثاني


الكاتبة :إكسير الحياة (هدير محمد)
الغلاف: هدير السيد
تدقيق : ghazala25









بعد انتهاء الرواية بإذن الله







 
  مـواضـيـعـي

التعديل الأخير تم بواسطة ghazala25 ; 06-08-2018 الساعة 03:33 PM

رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:15 PM   #2 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الاول

** انسحبت ورد على اطراف اقدامها كاللص الدى يتلفت يمينا ويسارا* فى الشقه* بعد ان تيقنت ان جميع من فى المنزل خلدوا الى النوم*

توجهت الى غرفتها* ،حملت حقيبتها وخرجت من* المنزل بلا رجعه لاتدرى ما تخبئه.الايام.لها لكنها استودعت** نفسها* وحالها لخالقها الذى لايغفل** وحده* علام الغيوب* مطلع على كل شىء يعلم ماتكنه الصدور وماتخفيه العيون

** فى اسفل البنايه* **

تقابلت ورد مع منى* وابتسامه تعلو ثغرها* ،قدمت وسام لعا على انه اخيها الصغير ،هو من سيقوم بنقلهم الى قصر الحاج واصف العربى

بعد نصف ساعه من ركوب السياره توقفت السياره امام منزل كبير شاسع تتخلله الخضره من كل مكان ،يحيطه العديد من الاراضى الزراعيه التى لاتعد ولا تحصى* ** فهى على امتداد* البصر

استقبل واصف ورد بود وترحاب شديد* * ،قد لامست فيه الحنان والسند جذبها واصف الى احضانه* ،همس فى اذنها قائلا :

طول ما انا على وش الدنيا مافيش حاجه عفشه هاتحصلك واصل

* اخذها معه على غرفة مكتبه ،اوصد عليه الباب ،اجلسها بجانبه على المقعد الوثير فى منتصف الغرفه استرسل فى الكلام قائلا :
انتى عارفه انك كيف حفيدتى* * وان* حمايتك دى واجبى* لغيت ماا موت* علشان اكده اتمنى ماتعارضنيش فى الجرار اللى خدته* *

* ورد :جرار ايه ياجدى ماعاش ولا كان اللى يعارضك* ده انت مجامب اكبير جوى عندى

واصف :بصراحه اكده** هاخلى مصطفى يعجد عليكى دلوك*

ورد :كيف ياجدى هايحصل اكده هو لايعرفنى ولا انا اعرفه* ** هايجول عليا ايه* اسفه ياجدى انا عمرى مااتجوز بشكل ده

* واصف:ى يابتى افهمى* ده كل هايبجى على ورج بس** وماتخافيش يابتى ده كله للصالحك** وانا خدت راى مصطفى وهو موافج المهم رايك اتى يابتى

طأطأت ورد راسها الى اسفل واردفت:
هو فى جول بعد جولك ياجدى

** وجدى :افهم من اكده يابتى انك موافجه ماهو الكسوف علامة الرضا

*
جلب مصطفى* المأذون الشرعى التابع لقرية ابو بشت** بدا* الماذون** مراسم كتب الكتاب رغم انف الجميع وتكهن والدة مصطفى لورد* * لعدم رغبتها فى تلك فى تلك الزيجه فانها تراها غيرمناسبه له شكلا ومضمونا* افاقت من شرودها** على حديث الماذون قائلا :

بالرفاء والبنين والعقبه عندكم فى الافراح**
بارك الله لكما وباركعليهما وجمع بينهما فى خير

* * وقعت ورد على قسيمة الزاج وكذلك مصطفى والشاهدان وجيه ووئام*

رحل الجميع من الغرفه ،انفرد مصطفى بورد* ،بعد مضى اكثر من خمس دقائق* تكلم مصطفى قائلا :
اوعى عجلك يوزك انك بجيتى مرتى** دى حتت ورجه لاراحت ولا جات لولا جدى* ماكتش اتجوزتك*

* ردت عليه ورد بعصبيه :انت اللى اوعاك تكون فاكر انى مغرمه بيك زلا واجعه فى دباديبك اياك اصوم اصوم وافطر على بصله وياريتها بصله عدله لع دى مصننه** ده انت اصلا مافيش بنته عجله تجبل تتجوزك* * وبعدين انا معجبينى كتير لو كت اعرف انى هاتجوزك.كت رفضت واتجوزت اى واحد فيهم مش هاتفرج المهم انى افارج سحنتك العكره دى يا اباى

اكز مصطفى على اسنانه* لايعلم ما الشعور* الذى اجتاحه عندما تحدثت عن مععجبيها* ،تخدث وشرارات اللهب تخرج من مقلتيه :

اتعدلى فى حديتك وياى واوعك تجيبى سيرة راجل غيرى على لسانك بعد اكده ومافيش خروج الا باذنى
* ورد :ده بعينك ابجى شوف شوف حلمة ودنك فين يا جحا

هم ان يتحدث لكن دلوف البقية الى الغرفه منعه من تكملة حديثه

* طلب الجد من منى ان تأخدذ ورد الى غرفتها حتى ترتاح

بعد ان ذهبت ورد الى غرفتها مع منى

تحدث واصف موجها حديثه الى نعمات وحسنات :اوعاكم تكونوا مفكرنةى انى كبرت وغرفت انا عارف انكم مش جابلين الجوازه ديت بس انا بجول اهوت بعلو حسى*

اللى هايزعل ورد مالوش* عيشه اهنا فى البيت ده* ويالا كلكم على جاعتكم

انصرف الجميع بعد ان قبلوا يد واصف**

هاتف الحاج واصف الحاج بشير

ابلغه بضرورة وجوده غدا فى الصباح الباكر

افاقت جايدا من سباتها ،صداع يفرتك* براسها** لم تستطع جايدا تحمله لتصدر* عدة تأوهات

،استنبط يحيي* بان جايدا متعبه من تأوهاتها* التى تعلو ،ترك فراشه فى عجاله* ،صار امامها فى اقل من دقيقه ،جلس بجانبها على الفراش ليديرها اليه

فما كان منها الا انتفاضه* انتهت بصراخ عليه ويدها تبعد يده عنها* *

جن جنون يحيي لرؤيته جايدا تتألم وفى نفس الوقت لاتقبل منه المساعده* حاول تهدئتها* اكثر من مره ولكن الامر بينهم يزداد سوءا ومازالتحبيبته تئن من الالم
خرجت جايدا اخيرا عن صمتها وعنادها قائله
:معذره ممكن تجيبلى الاسبرين ده للصداع وبعدها نقدر نتفاهم مع بعض

كتبت له اسم العقار ،هبط بنفسه الى الاسفل ،توجه لاقرب صيداليه ،اشترى منها بعض الدواء ،جلب معه بعض الاطعمه الجاهزه ،

صعد مره اخرى الى الجناح الخاص بهما ، فتح الجناح بمفتاحه ،استقبلته بابتسامه فاتره ،اخذت من يده لالدواءتناولته على الفور* ،شعرت بالتحسن الملحوظ بعده
تكلمت بعدها قائله :

ممكن يايحيي تسمعنى وماتقاطعنيش فى كلامى* سيبنى اتكلم للنهايه

* * يحيي :اتفضلى سامعك كلى اذن صاغيه

* جايدا :انت عارف ان طول عمرى صريحه** ،انا عايزاك تقدر صراحتى ديت ونفترق عن بعض واحنا مش شايلين من بعض حاجه* انا كنت وعدتك انى اديك فرصه تانيه ونبدا* صفحه تانيه* انا اسفه مش قادره كل ما اشوفك* بفتكر اللى حصل زمان* * اسفه مش هاقدر اكمل معاك* ** لانك كسرت فى قلبى حاجات من ناحيتك عمرها ماهاترجع واللى انكسر مابيتصلحش** ياريت ننفصل بهدوء* * * انا والله مش قصدى اعذبك ولا انتقم منك انا فعلامش قادره انسى بس انا مسامحاك على اللى حصل واتمنالك من قلبى انك تلاقى اللى تعوضك عنى

** امسكها من مرفقها مربتا على اكتافها* بحنان** رافعا صفحه وجهها فى مستواه* تقابلت الاعين* * معا* تحدث قائلا :
بصى فى عينى وقوليلى انا نسيتك ومش عايزه اكمل معاك

اخفضت راسها* ولم تقدر على التحدث* ،انهمرت الدموع من جفونها* وشهقت بصوات مرتفع :
لاسف لسه بحبك بس قلبى واجعنى منك اوى* ومش قادره انسى كل اما اشوفك بفتكر اللى حصل بخاف انك تقربلى مع انى بابقى مشتاقلك

* ضم يحيى جايدا اليه ،اعتصرها فى احضانه مربتا عليها بحنان ليقل بعدها :
اوعدك انى انسيكى كل اللى حصل وابقى امانك وكل حاجه فى دنيتى فرصه واحده بس ياجايدا* حبنا يستاهل اننا نحارب علشانه

** ابتعد يحيي عنها فجاه قائلا :من اولها كده نستينى يالا ياماما علشان ناكل قبل الاكل مايبرد

* فى قصر الحاج
واصف العربى

بعد تناول الجميع طعام الافطار* طلب الحاج واصف من ورد ان تلحقه بعد ان تنهى طعامها رحل متوجها الى القاعه البحريه ،لحقت ورد به بعد مايقرب من 15دقيقه ،رحب بها واجلسها بجانبه ،حاوطها باكتافه** ليقل بعدها :
عدالات ماجالتلكيش يابتى لاجوكى فين ولا ادتك الحاجه اللى لجيوكى بيها

ورد:لا ياجدى* امى ما جالتش على الموطرح اللى لاجونى فيه بس ادتنىخلجاتى اللى كت لابساها وملفوفه بيها بعد اذنك* هاطلع جاعتى اجيبها واجى

بعد خمس دقائق عادت ورد ومعها حقيبه بها تلك الملابس اعطتها للجد وانصرفت بعد وعدها ان يفعل ما بوسعه ليعثر على اهلها الحقيقين ويسلمها له

فى تمام الساعه الحادية عشر صباحا*

ابلغت الخادمه الحاج واصف ان الحاج بشير بانتظاره فى الخارج* ،اخبرها بان* تحضره الى هنا ،رحب به ،ابتسم فى وجهه لتسلل البسمه فى وجه بشير ،اردف بعدها بشير :
خير ياحاج وشوشتنى لما جلت انك عايزنى* ماتكونش بعافيه يا اخوى

واصف :انا زين ماتجلجش* ** انا هاوريك شىء وتجولى الحجيجه

بشير :خير يا اخوى انت عارفنى

مد** واصف يده بالحقيبه لبشير* فتحها بشير ليتصنم و بعدها** بدقائق ترتسم علامات الذهول على وجهه ويقل :
هى خلجات اللى اتخطفت بها* رحمه بت ولدى ،جيبتها منين ياحاج

واصف :انت متاكد يابشير

بشير :ايوه ياحاج بس طمنى هى عايشخه ولا ميته

* واصف :ماتجلجش عليها هى زينه وبامان**

بشير :طب جولى هى فين وانا اروح اجيبها

بشير :اللى اجدراجوله واوعدك بيه انك هاتشوفها جريب فرح ابوها وامها

استاذن بشير بالرحيل وعلامات السعاده باديه عليه*

* قى قصر الحاج بشير

نادى بشير على اولاده وزوجاتهم وابلغهم بعودة رحمه القريبه وانها مازالت على قيد ط ،سعد الجميع بهذه الاخبار بعد ان سرد عليهم الحاج بشير ماعرفه من واصف

تهلل وجه ام يوسف** ،ارتاح قلبها بعد سنوات من العذاب والموت البطئ لدرجه انها شعرت فى بادئ الامر بانه* حلم وستستيقظ منه الى واقع مرير

تفهم الحاج واصف حالتها وحالة ولده جيدا الذى** لم يتحدث من لحظة معرفته بالخبر

انتحبت ام يوسف وزوجها كثيرا وسجدوا بعدها شكرا لله
ليتحدث ابو يوسف قائلا :
ماجالكش ياابوى هانشوف بتى امته

بشير مطمئنا اياه :لع ياولدى ما جاليش بس جالى انه جريب

* * * سأل يوسف جده قائلا :هى حلوه ياجدى انت شوفتها يعنى خيتى صوح عايشه

اجاب الجد عليه قائلا :هى مليحه ماتجلجوش** بس انا ماما شوفتهاش والله

فى المساء

اثناء تناولهم العشاء اقتحم صالح القصر وهو يصيح ويتوعد لورد ويسبها بابشع الالفاظ

وعندما سمح له الحاج بالدخول* كاد ان يعتدى على ورد* ويسحبها خلفه خارجا الى القصر*

اذا بيد تعترض خروجه** ليصرخ به غاضبا :
انت واخد مرتى ورايح على فين* واللى حوصل ده مش هاعديه بالساهل*

تحدث صالح بثقه قائلا :انا بوها والجوازه دى باطله* لانى مش موافق
*
حررت ورد معصمها* ،خرجت عن صمتها قائله
انت عمرك ماكت ابويا مافيش حد يبيع بته زى ماكت هاتبيعنى

* صالح :صوح بت حرام هاعوز منك ايه مش كفايه انى جنيتك وربيتك لع بتعضى كمان اليد اللى ربيتك

انفعل الجد من كلماته ،تكلم بصوت مرتفع قائلا :
ورد عمرها ماكنت بت حرام ولا هاتكون والفلوس اللى صرفتها عليها هاتاخدها وبزياده كومان

** سعد صالح بذلك* وتحدث مع نفسه قائلا :اخيرا طاجة الجدر اتفتحتلى

اعطاه الحاج واصف كل ماطلبه لكنه امضاه على عدة وصلات امانه لعله فى نفسه

* فى شقة اياد بالمنيا

ولج بالمفتاح الخاص به الى شقته قفرت ناديه من مجلسه ،هرولت اليه ليتلقفها فى احضانه** مسترسلا ب :

واحشتنى يامهجة جلبى

ناديه :وانت كما ياايدو* بس انا زعلانه منك

* اياد بمكر :ليه ياعمرى بس

ناديه* وهى تمد شفتيها الى الامام كالاطفال :علشان انت اتاخرت*

اياد بعبث :مسماح انا اتاخرت علشان كنت* بجبلك شوية حاجات افتحيها وقوليلى رايك

تخضب وجه ناديه بالاحمر القانى عند رؤيتها لما تحويه هذه الحقائب لتردف بعدها :
انا استحاله البس الحاجات ديت

اياد بمراوغه :ومين اللى قالك انك هاتلبسيها

لتتنفست ناديه بهدوء:طب الحمدلله

اكمل اياد حديثه قائلا :
انا اللى هالبسهالك بنفسى

* ناديه :تصدق انى اتغشيت فيك ماكنتش اعرف انك جليل الحيا

اصطنع اياد* العبوس والغضب صرخ قائلا بوعيد :شكلى دلعتك* بس ملحوجه دلوك تيجى تجفى جودامى

انتفضت ناديه من مكانها وقفت امامه بسرعة البرق* كالجرذ المبلل* لتقل بعدها :

نعم ياايدو كت بتنادم عليا خير

ابتسم ملىء شدقيه* تكلم وسط ضحكاته :احبك وانت مطيه

ليجذبها داخل احضانه* قائلا :

جه وجت العجاب على طولة لسانك.

لم يمهلها الفرصه لتقهم محتوى رسالته* الا بعد ان ادخلها فى عواصف من الشوق لاتنتهى الا بقربه**


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:16 PM   #3 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الثانى

** بعث روهان عدة رسائل* لجايد عير وسائل التواصل الاجتماعى المختلفه كان مقتضاه ان تغفر له ذلته وتعفو عنه وتسامحه* كما ابلغها ايضا بامر زواجه عسى ان تشفق عليه* لكنها لم تبالى ،تجاهلت تلك الرسائل كأن الامر لايعنيها

اما نادر فقد اتصل بها عدة مرات حيث باءت محاولاته جميعا بالفشل* لكنه لم ييئس وعاود الاتصال مرة اخرى** ،اختنقت* جايدا من اتصالات نادر المتكرره بها ،ضعطت على ذر الاجابه لتهتف قائله :
السلام عليكم ،فى شىء مهم يا دكتور نادر خلاك تتصل بيا

تنهد نادر براحه* عند سماعه لصوت جايدا قائلا :
ايه دكتور نادر دى يا جايدا انتى اختى* انا عارفنك زعلانه منى لانى قسيتليكى انا عارف انى غلطان* حقك عليا ارجوكى كفايه خصام وسامحينى

كادت جايدا ان تحن وتغفر له لكنها لم تقدر على قول ذلك* * * لتنهى الاتصال* سريعا دون نطق اى حرف بعد ما استمعت الى ماقاله لها اخيها على الهاتف الخلوى

* * اما* يحيي** فقد حجزله جناح اخر بجواره ليتركها على حريتها محاولة منه لكسب ثقتها به من جديد*

استيقظ من نومه على اتصال من نادر
رد على الهاتف مرحبا باتصاله مطمئنا اياه على جايده ،اخبره الاخير بمحادثته مع جايدا* ** ورد فعلها*

* طلب يحيي من نادر ان يتدخل** لمصالحتهم بها** لياتيه الرد* كالاتى :
اتنيل على خيبتك مش لما تصلح اللىانت عكيته* ده انت هاتشوف ايام غابره* ربنا يصبرك يابنى اختى وانا عارفها
يحيي:روح ياشيخ ربنا يطمئنك* زى ما جلبت معدتى على الميسا

دلف وجدى الى غرفة نومه بعد يوم* مرهق* **
تفاجئ من حالة زوجته المذريه** فقد كانت تنتحب بشده* وبين كفيها البوم الصور* الخاصه بجايدا ،قذف ماففى يده على الاريكه الموجوده بالغرفه* ،اسرع متجها اليها** احتواها بين اضلعه مربتا عليها* هامسا فى اذنيها :
هش* خلاص اهدى كل شىء هايعدى**

* قالت بين دموعها :
اهدى ازاى ياوجدى واحنا خذلنا جايدا وظلمناها وما وقفناش جنبها فى وقت محنتها** وهناها عندها حق ماتطقش تبص فى وشاشنا* وتصمم على تنفيذ القرار اللى احنا خدناه

** انا قلبى واجعنى اوى يا وجدى هاتلى بنتى اخدها فى حضنى* اتصرف يا وجدى انت عارف انها عنيديه

* * * * مرر وجدى انامله على وجه هنا بعد ان هدأت* حتى يزيل أثار انهيارها بين يديه* اردف بعدها قائلا* :

اوعدك ياعمرى فى اقرب وقت جايدا هاتكون فى حضنك* وهانرجع ززى ما كنا زمان

فى المشفى

استلم. كل من* وليد وروح عملهما فى المشفى** وليد كطبيب مختص فى مجال* جراحة العيون وهى كموظفه فى قسم الحسابات
،جاهدت على قدر الامكان* الا تتعامل مع الرجال* ايا كان اعمارهم ،فالرجال بنظرهم كلهم واحد مهما اختلفت اشكالهم* ودروبهم فكلهم ذئاب* ،فكانت تحرص دائما الا تحتك بأحد ولا تتواجد فى اماكن بها جنس رجل* فهى تخشاهم وتخاف من تكرار* تجربتها الاليمه فيكفى لها ماحدث لقد استنزف جرجها الاليم روحها وجعلها مشوهه داخليا وخارجيا* * فقد دب اليقين فى اوصالها* ووسوس لها الشيطان** بانها من المستحيل ان تعيش مثل باقى البنات فى عمرها من سيرضى ان يوصم نفسه بذلك العار

حتى انها ابتعدت* على زملائها الاناث فى العمل وانزوت عن البقيه وتقوقعت بداخلها لتصبح اكثر انطواءا* * بالرعم من انها ليست انطوائيه لكن يكفى مقدار العذاب الذى تجرعته* ليصيبها بالرهبه* حتى من التعامل مع اى جنس من* البشر

بمجرد انتهائها من* دوامها ذهبت الى المنزل وابدلت ملابسها* ،طهت الطعام ،وضعت فراشها فى ارضية المطبخ* استعدادا للنوم لتغفو عليه

* حضر وليد الى المنزل فى وقت متأخر ،فتش* وليد عنها فى الشقه باكملها* ،زحف الرعب الى قلبه ،وقف مزهولا* عندما لمحها نائمه فى ارضية المطبخ يكاد لا يفصلها* عن ارضية المطبخ شىء** ،استغرب من الملابس* التى ترتديها فغرت فاهه فقد كانت الملابس رثه ،عته لاتصلح لاستخدام الادمى ،جال فى خاطره من اين جلبت تلك الملابس؟لتطفو الاجابه فى عقله فى ثوانى

جثى على ركبتيه بجاتبها ايقظها بهدوء وحنان ،افاقت بعد مده ،اعتدلت من نومتها فى لحظات ،وقفت* وقالت بروتينيه كانها معتاده على فعل ذلك :
احضرلك العشا ياسعادة البيه

* ** افاق من شروده قائلا :ايه اللى انتى لابساه ده ياروح* وليه اللى بتقوليه ده

** قالت روح بضياع :ده توبى ياسعادة البيه كتر خيركم انكم سيبنى عايشه وبعدين مالى ماانا عايشه اهوت هو انا كمان هاتبطر* وكتر خيرك على اللى عملته معايا انا مكانى اهنه** مش مع الناس المحترمه انا واحده وضيعه

* جذبها فى احضانه** لينهارا معا ،ليصمتا معا بعد فتره* ** استرسل* وليد فى الحديث قائلا :
ايه اللى حصل انهارده* وانا مش موجود وايه اللى جاب اللبس ده اهنه

** طمأنها وليد قائلا:جولى ياروح ايه اللى حوصل ماتخافيش

روح :بصراحه اكده ياوليد عمى وابوى وامى وامك جم** وانت مش موجود* جطعوا الخلجات اللى انت جيبتهالى ماسابوش الا حاجات بسيطه ورمولى الخلجات ديت وجصولى شعرى* زيرو* وضربونى بالكرباج حتى شوف* وجالولى ده توبك يا حقيره ودى خلجاتك اللى تليقلك

* * اخذها بين احضانه دافسا وجهها** به لعلها تشعر بالطمأنينه ولم يتركها الابعد ان سبحت فى نوم عميق

توجه وليد الى عائلته مباشره وصب بهما لجام غضبه

حذرهم قائلا :
اخر مره حد فيكم يجرب من خيتى والا هايبجى خلاصه على يدى** انا لغيت دلوك محترمكم لسنكم ولمكانتكم عندى

* ابو وليد :
كل ده علشان خاطر الفاجره

* وليد لاكزا على اسنانه** ،انفعل قائلا :،

روح دى ست البنته عمرها ما كانت فاجره** وانا افتخر انها خيتى* لو على الفجر فانتوا اهله

غادر المنزل فجأه كما جاء فجأه

فى قصر عائلة البندارى

* هاتف الجد اياد ،طلب منه* ان يحضر فورا لأمر ضرورى جالبا معه ناديه

بعد ساعه من مهاتفة الجد لاياد ،وقفت اياد وزجته على اعتاب القصر ،نادية تقدم رجل وتؤخرها* لاتحبذ الدخول الى ذلك المكان فهى تبغضه كثيرا لكنها حسمت امرها** بالدخول مع زوجها شامخه* ليست منكسره ،انتفضت من* لمس اياد لها* ،عاتبت اياد قائله :
حرام عليك يااياد خضتنى

* اياد بنظره عابثه :سلامتك من الخضه ياجميل

سحبها من معصمها برفق ليثبتها على جذع شجره عملاقه متناولا شفتيها بين شفتيه عازفا خلالها اسمى معانى العشق

** بعد ان التقط من شهد شفتيها* ،غطى* وجهها بتلك الرداء الاسود مرة اخرى ثم توجهوا الى القصر ،استقبل الجميع اياد بحفاوه ،لكنهم لم يكترثوا باستقبال ناديه** فقد تجاهلوها تماما ،بعد استقبال الجميع لاياد ،تحدث الجد قائلا :

اعمل حسابك* * هاتجعد حدانا اهنه بعد الفرح مض فى شجتك فى البندر* * وجناحك اهنه جاهز

هم اياد ان يقاطع جده قائلا :
ياجدى

اوقفه جده من استرسال الحديث قائلا :بلا جدى بلا بتاع انا خلاص اصدرت فرمان باكده واعمل حسابك دخلتك على ناديه يوم الخميس الجاى

* ** فرحت لواحظ كثير بقرار الجد* ،لمعت عيناها بخبث باركت لاياد وزوجته لكنها همست فى اذن ناديه قائله :
مش عيب بردوك لما تفرحيلك يومين** ده انتى هاتشوفى منى ايام عنب

تجهم وجه* ناديه ،لاحظ اياد تغيرها لكنه لم يعقب ،تناول طعام العشاء معهم** ورحلوا الى شقتهم.

فى منزل اهل روهان

جاء روهان من العمل مبكرا* لاحظ عدم تواجدعطر مع والدته ،سال والدته عنها قائلا:
هى عطر لسه ماجاتش من الكليه يا امى

والدة روهان :لا ياولدى جات من بدرى بس فى اوضتها بتذاكر

لمع وميض عينيه* بسعاده ،ترجل مباشرة الى غرفتها ليفتحها دون استئذان مقتحما اياها* بعنف ، انتفضت عطر من جلستها** ،لم تستوعب ماحدث الا بعد ان اغلق روهان الغرفه بالمفتاح الخاص بها ،دنا منها بخفة الفهد* وولج بها الى عالمه بدون مقاومه تذكر من عطر كانها كانت تنتظر ذلك بشوق

عاد محمد ورقيه من السفر* ،اجتمع الجميع* * فى منزل محمد ورقيه للسلام عليهم بعد عودتهم من السفر ،تفاجأ محمد* من دخول والدته ومعها ماذون شرعى* وفتاه* لا يتعدى سنها عن 18عاما* وبعض الرجال لم يراهم من قبل
رحب بها مهللا ،ثم سألها عن هوية القادمين معها ،ردت* عليه* بحبور قائله :
دى نجاوة عينى عروستك واهلها وده المأذون* عشان* تعجد عليها


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:17 PM   #4 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الثالث
عاد محمد ورقيه من السفر ،اجتمع الجميع فى منزل محمد ورقيه للسلام عليهم بعد عودتهم من السفر ،تفاجأ محمد من دخول والدته ومعها ماذون شرعى وفتاه لا يتعدى سنها عن 18عاما وبعض الرجال لم يراهم من قبل
رحب بها مهللا ،يعدها سالها عن هوية القادمين معها ،ردت عليه بحبور قائله :
دى نجاوة عينى عروستك واهلها وده المأذون عشان تعجد عليها

اشتدت ملامحه وتحولت الى الغضب والضيق الشديد ،تحدث من بين اسنانه قائلا :لدرجه ديت يا امى شيفانى عيل اياك علشان تجررى بدالى كلمه وجلتها زمان وهاجولها تانى

طول ماانا فيا نفس عمرى ما هاتجوز على رقيه لو على خلفه مش عايز خلفتى الا منها واللى ربنا كاتبه انا راضى بيه

تكهفر وجه ام محمد واردفت قائله :
اكده يا ابن بطنى بتعصانى علشان خرابة البين ديت جلبى وربى غضبانين عليك

حاول محمد ان يتحدث بهوء ولا يتعصب مهما كان هذه والدته والجنه تحت اقدام الامهات ،وصانا الرسول صلى الله عليه وسلم :
امك ثم امك ثم امك ثم ابيك ،انطلقت الفاظه من لسانه باقل حده متحكما فى غضبه قائلا :
يا امى عمرى ما هاجى عليكى علشان خاطر مرتى وعمر ماهاجى على مراتى علشانك وطول مافيا نفس مش هاعيقك بس ما اجدرش اجى على نفسى وعلى مراتى ذنبها ايه هى اخسر بخاطرها هو احنا لينا فى فى نفسنا حاجه يا امى لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ولا يكلف الله نفسا الا وسعها ارضى ياامى بالقضاء والقدر

تأسف من الرجال على الموقف التى وضعته به امه بعد ان خرجت امه من منزله غاضبه واقسمت انها لن تطئ قدمها منزله مره اخرى مادامت على قيد الحياه حية ترزق

اما اهل زوجته فقد علا فى نظرهم اكثر ،بصموا بالعشره انه الشخص الوحيد الذى يستحق رقيه اما رقيه فقد اندفعت عليه وتشبثت فى احضانه وانهارت داخل حصونه من السعاده المفرطه هاهو حبيبها لا يتوانى اثبات انه ملك خالص لها فقط

رحل الجميع دون التفوه ياى كلمه ، اطلقت لسانها التحرر من مخبئه من بين الفكين واردفت قائله:
بعشقك لومت دلوك مش عايزه ايتها حاجه من دنيا بكفايا عليا حضنك

ضمها اليه بتملك وهمس اليها باذنيها وهو يتحسس جسدها بجرأه تفهمها :بعد الشر عنك ياجلبى

اسكتها مقتنصا شفتيها بقبلات محمومه من العشق والشوق الجارف لها

فمحمد لرقيه مهما فعل المتربصون

فى المساء

فى قصر واصف العربى

جلست ورد برفقة منى وندى ومايا يشاهدون احد الافلاكم الكوميديه القديمه تعالت ضحكاتهم وتصاعدت ،دلف مصطفى ومحمود الى الى المنزل بعد غياب دام لاكثر من يومين ،اجتذب صوت الصحكات الرنانه سمع محمود ومصطفى نظر لبعضهم برهه من الوقت بدون حديث ، حددوا مصدر الصوت ،عزم مصطفى على تهذيب صاحبة الضحكات الرنانه ،
فتح الباب فجأه ،انتفضت البنات من جلستهم فى ذعر ،توقفت ورد عن الضحك وتبدلت ملامحها الى الامتعاض ،تحدثت بكل جراءه :
فى حد بيخش على الناس من غير مايستأذن ولا الطبع بيغلب التطبع عاد

تجاهل الفاظها اللاذعه عن عمد ،بدأ حديثه بلهجه صارمه قائلا :
مين اللى كانت فيكم بتضحك بصوت عالى زى ماتكون فى كباريه

اندفعت مايا مبرره :ورد يا ابيه هى اللى كانت بتضحك وهرولوا من اماكنهم الى غرفهم فى لمح البصر

أما ورد فوقفت ثابته فى بقعتها لم تتزحزح ولم تكترث بتحديجه لها بنظرات غاضبه

دنا منها ووجه حديثه لها بجديه قائلا:

اول واخر مره صوتك يعلى سواء ضحك ولا غيره كله سيان عندى ماتتعلمتيش اياك ان دى مرجعة وجلة حيا

رفعت نظرها فى مواجهته وتحدثت معه بشموخ لم تهاب من نظراته ولا صوته الغاضب :الحديت الماسخ ده تجوله لاى حد تانى انما انا مالكش صالح بيا عاد وبعدين انا حره فى تصرفاتى ايش دخالك فى تصرفاتى مش عارفه دور الظابط ده تعمله مع اى حد غيرى

امسكها من معصمها عنوه تقابلت اعينهم معا لحظات ،اخرج نفسه بصعوبه من الانخراط فى سحر عيناها ،اردف بصوت اجش قبل ان يغادر الغرفه :
ليه شايفانى مجطف عاد ماتنسيش انك مرتى واللى هاجوله هايتنفذ ورجلك فوج رجبتك

هاتف يوسف ندى وابلغها بانه سيأتى لاصطحابها الى الخارج بعد ساعه لتناول العشاء معا فوافقت علىالفور مصفقه بكلتا يديها وتكلمت بتلقائيه :
هو ده يوسف حبيبى اكده احبك موت

وصل يوسف الى القصر بعد ان سلم على الجميع استأذن منهم ان ينتظر ندى فى القصر

انتظر يوسف ندى بحديقة القصر فجأه لمح امرأه تشبه والدته كثير فبشرتها بيضاء كوالدته ،ذات اعين بندقية الشكل ،قوام ممشوق ،
فرق عينه عدة مرات ،لايصدق بان اخته رحمه لايفصل بينها وبينه الا عدة سنتمترات

لم يشعر بنفسه الا وهو يجذبها من معصمها ويأسرها داخل احضانه

انتفضت ورد من لمسات تلك الغريب ،حاولت ان تفتك من تحت يدخه الا انه يشدد من احتضانه لها لم تجد سبيلا الا الصراخ لعل يأتى احد ليخلصها من براثنه

كان الجد اول من ذهب للبقعه تالمنبعث منها الصراخ

تفاجأ بيوسف حاضنا ورد ،يربت عليها بحنان محاولا تهدئتها

خرج صوت الجد اجشا من فرط تأثره قائلا :ماتخافيش يابتى فى حد بيترعب من خيه

تخشبت فى مكانها كالصنم من الصدمه ،
ذرفت دموع ليس لها اول من اخر ،
كل هذا وهى بداخل احضان أخيها ،تستلذ باحساس السند والأمان الذى طرأ عليها اخيرا بوجود اقارب لها

نطق اخير لسانها بعده عبارات وتحررت عقدته مردفه :اخيرا بجى ليا عيله بحج وحجيجى زى الناس

كان الجميع فى حالة صمت من رؤيتهم لذلك المشهد المؤثر وانفجر الجميع فى البكاء تأثرا بعواطف تلك الصغيره

تسرب القلق الى قلب ندى فهى تخشى على زوجها وحبيبها من الصدمه لكن هواجسها قد هدات بمجرد ان راته هادئا

هبط مصطفى الى الاسفل استغرب من تجمهر العائله ، دخل من بينهم ، بدت الدهشه على وجهه ،استغرب من احتضان زوجته ليوسف ،تسمر فى مكانه عندما علم من حديثهم بأنه أخاها مثل البقيه لكنه ترك الساحه قبل ان يلاحظ وجوده احد

اخذ الجد يوسف وورد الى غرفه فارغه ،اغلق عليهم الباب حتى يتمكنوا من الحديث على انفراد باريحيه ،امر بعدم ازعاجهم ،

ظلت ورد قابعه فى احضان اخيها. رافضه البعد عنها

اخى هو سندى يحتوينى ويدعمنى
فبدونه اجد ذاتى عاريه

فهو منصفى وامانى والمدافع عنى ضد عالم ملىء بالغدر

بعد اسبوع من استقرار الوضع بالنسبه لروح عاودت فيه روح لتتأقلم على حياتها الجديده

بعد انتهاء دوامها فى المشتفى توجهت مبارشرة الى غرفة وليد فى المشفى ،قرعت باب الغرفه ،اذن لها وليد.،استغربت من تواجد زميل له معه فى ذلك الوقت ، قدمت لهم التحيه واستأنت لترحل اوقفها صوت نادر محدثا وليد قائلا :
مش هاتعرفنا يا عم الحج ،ماتكونش هاتتجوز من ورايا

لكزه وليد فى كتفه قائلا من بين ضحكاته :

ياريت بس ماينفعش مافيش حد بيتجوز اخته يابخت اللى امه دعياله

اصطبغ وجهها باللون الاحمر القانى الا ان وجهها مالبث ان تجهم مرة اخرى من قول نادر

انا حاسس انى سمعت الصوت ده قبل كده ايوه افتكرن انتى مديرة المنزل اللى فاتحتلى الباب لما كنت بزور وليد

اردفت متحدثه بغضب موجهه الوم والعتاب الى وليد قائله :

جلتلك جبل سابج يا اخوى انى توبى انى اخدم فى البيوت ماصدجتش عاد

وبعدها انصرفت راكضه الى خارج المشفى ووليد يركض خلفها لكنه لم يلحق بها الا بعد فوات الاوان فقد اصطدمت بسيارة نقل كبيره تم على اثرها نقلها الى غرفة العمليات فى حاله حرجه

فى السعودية

اثناء زيارة ملك المغرب محمد السادس الاراضى المقدسه لاداء فر يضة العمره اصيب بازمه صحيه تم نقله على اثرها الى المشفى

استدعت ادارة المشفى جايدا لاتيان فورا لوجود حاله طارئه

بمجرد دلوفها الى حجرة الكشف امرت بتجهيز غرفة العمليات على الفور وذهبت الى غرفتها لتجهز وتعقم نفسها استعدادا لتلك العمليه وامتنعت عن اداء اى تصريح سواء لاهل المريض او للصحفيين الموجودين فى المشفى وكذلك الاعلاميين ايضا

ولقد اصبح ذلك حديث الاعلام الشاغل

فى منتصف الليل تقريبا اى فى الواحده صباحا خرجت من غرفة العمليات الى غرفة العناية المركزه مع مريضها واصدرت الامر بمنع الزياره وامتنعت عن الظهور فى الاعلام ولم تقل شىء لذويه الا

ادعوا ان ال72ساعه الجايين يعدوا على خير

فى قصر البندارى

بعد انتهاء حفل زفاف اياد وناديه

تفاجأ اياد بطرق باب جناحه بطريقه مزعجه ،دلفت لواحظومعها امراه يطلق عليها اسم الدايه ومعها والده وجده

استفسر عن سبب تواجدهم فى مثل ذلك الوقت

اجابت لواحظ بعنجهيه :جايين نتاكد بنفسنا ان بتنا بت بنوت ولا فرطت فى شرفها وانت يا ابنى هتدارى عليها

هاج اياد قائلا :ايه ياامى اللى بتقوليه ده ناديه مرتى اشرف من الشرف
امأت الى والده باحدى الاشارات التىتدل على ان يقوموا بتكتيفه حتى ينتهوا من تلك المهمه

رفضت ناديه ذلك بكل قوه وعنف قامت لواحظوالدايه بربطها وقامت الدايه بالكشف عليها بعد انتهائها من توقيع الكشف عليها
تحدثت قائله:

بتكم لستها صاغ سليم

امرتها بالنزول الى الاسفل،اما ناديه فكانت تبكى بصمت

وجهت لواحظ حديثها الى ناديه قائله :خلى النواح لبعدين انتى لسه شوفتى حاجه

انطلقت الى الخارج حيث اياد ووالده وجده

نحدثت بانتطار قائله :

ماتجلجش ياعمى نادية لساتها صاغ سليم مبروك عليك ياولدى

ثم توجه الباقى الى اسفل

دلف اياد مسرعا الى غرفته الموجود بها ناديه وجدها فى حاله يرثى عليها النفس

فقد تمزق فستان زفافها ،سال الكحل على وجهها

قالت من بين شهقاتها :
هى دى بجى ليلة العمر اللى بتجولوا عليها وسقطت مغشى عليها
،


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:19 PM   #5 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الثالث
عاد محمد ورقيه من السفر ،اجتمع الجميع فى منزل محمد ورقيه للسلام عليهم بعد عودتهم من السفر ،تفاجأ محمد من دخول والدته ومعها ماذون شرعى وفتاه لا يتعدى سنها عن 18عاما وبعض الرجال لم يراهم من قبل
رحب بها مهللا ،يعدها سالها عن هوية القادمين معها ،ردت عليه بحبور قائله :
دى نجاوة عينى عروستك واهلها وده المأذون عشان تعجد عليها

اشتدت ملامحه وتحولت الى الغضب والضيق الشديد ،تحدث من بين اسنانه قائلا :لدرجه ديت يا امى شيفانى عيل اياك علشان تجررى بدالى كلمه وجلتها زمان وهاجولها تانى

طول ماانا فيا نفس عمرى ما هاتجوز على رقيه لو على خلفه مش عايز خلفتى الا منها واللى ربنا كاتبه انا راضى بيه

تكهفر وجه ام محمد واردفت قائله :
اكده يا ابن بطنى بتعصانى علشان خرابة البين ديت جلبى وربى غضبانين عليك

حاول محمد ان يتحدث بهوء ولا يتعصب مهما كان هذه والدته والجنه تحت اقدام الامهات ،وصانا الرسول صلى الله عليه وسلم :
امك ثم امك ثم امك ثم ابيك ،انطلقت الفاظه من لسانه باقل حده متحكما فى غضبه قائلا :
يا امى عمرى ما هاجى عليكى علشان خاطر مرتى وعمر ماهاجى على مراتى علشانك وطول مافيا نفس مش هاعيقك بس ما اجدرش اجى على نفسى وعلى مراتى ذنبها ايه هى اخسر بخاطرها هو احنا لينا فى فى نفسنا حاجه يا امى لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ولا يكلف الله نفسا الا وسعها ارضى ياامى بالقضاء والقدر

تأسف من الرجال على الموقف التى وضعته به امه بعد ان خرجت امه من منزله غاضبه واقسمت انها لن تطئ قدمها منزله مره اخرى مادامت على قيد الحياه حية ترزق

اما اهل زوجته فقد علا فى نظرهم اكثر ،بصموا بالعشره انه الشخص الوحيد الذى يستحق رقيه اما رقيه فقد اندفعت عليه وتشبثت فى احضانه وانهارت داخل حصونه من السعاده المفرطه هاهو حبيبها لا يتوانى اثبات انه ملك خالص لها فقط

رحل الجميع دون التفوه ياى كلمه ، اطلقت لسانها التحرر من مخبئه من بين الفكين واردفت قائله:
بعشقك لومت دلوك مش عايزه ايتها حاجه من دنيا بكفايا عليا حضنك

ضمها اليه بتملك وهمس اليها باذنيها وهو يتحسس جسدها بجرأه تفهمها :بعد الشر عنك ياجلبى

اسكتها مقتنصا شفتيها بقبلات محمومه من العشق والشوق الجارف لها

فمحمد لرقيه مهما فعل المتربصون

فى المساء

فى قصر واصف العربى

جلست ورد برفقة منى وندى ومايا يشاهدون احد الافلاكم الكوميديه القديمه تعالت ضحكاتهم وتصاعدت ،دلف مصطفى ومحمود الى الى المنزل بعد غياب دام لاكثر من يومين ،اجتذب صوت الصحكات الرنانه سمع محمود ومصطفى نظر لبعضهم برهه من الوقت بدون حديث ، حددوا مصدر الصوت ،عزم مصطفى على تهذيب صاحبة الضحكات الرنانه ،
فتح الباب فجأه ،انتفضت البنات من جلستهم فى ذعر ،توقفت ورد عن الضحك وتبدلت ملامحها الى الامتعاض ،تحدثت بكل جراءه :
فى حد بيخش على الناس من غير مايستأذن ولا الطبع بيغلب التطبع عاد

تجاهل الفاظها اللاذعه عن عمد ،بدأ حديثه بلهجه صارمه قائلا :
مين اللى كانت فيكم بتضحك بصوت عالى زى ماتكون فى كباريه

اندفعت مايا مبرره :ورد يا ابيه هى اللى كانت بتضحك وهرولوا من اماكنهم الى غرفهم فى لمح البصر

أما ورد فوقفت ثابته فى بقعتها لم تتزحزح ولم تكترث بتحديجه لها بنظرات غاضبه

دنا منها ووجه حديثه لها بجديه قائلا:

اول واخر مره صوتك يعلى سواء ضحك ولا غيره كله سيان عندى ماتتعلمتيش اياك ان دى مرجعة وجلة حيا

رفعت نظرها فى مواجهته وتحدثت معه بشموخ لم تهاب من نظراته ولا صوته الغاضب :الحديت الماسخ ده تجوله لاى حد تانى انما انا مالكش صالح بيا عاد وبعدين انا حره فى تصرفاتى ايش دخالك فى تصرفاتى مش عارفه دور الظابط ده تعمله مع اى حد غيرى

امسكها من معصمها عنوه تقابلت اعينهم معا لحظات ،اخرج نفسه بصعوبه من الانخراط فى سحر عيناها ،اردف بصوت اجش قبل ان يغادر الغرفه :
ليه شايفانى مجطف عاد ماتنسيش انك مرتى واللى هاجوله هايتنفذ ورجلك فوج رجبتك

هاتف يوسف ندى وابلغها بانه سيأتى لاصطحابها الى الخارج بعد ساعه لتناول العشاء معا فوافقت علىالفور مصفقه بكلتا يديها وتكلمت بتلقائيه :
هو ده يوسف حبيبى اكده احبك موت

وصل يوسف الى القصر بعد ان سلم على الجميع استأذن منهم ان ينتظر ندى فى القصر

انتظر يوسف ندى بحديقة القصر فجأه لمح امرأه تشبه والدته كثير فبشرتها بيضاء كوالدته ،ذات اعين بندقية الشكل ،قوام ممشوق ،
فرق عينه عدة مرات ،لايصدق بان اخته رحمه لايفصل بينها وبينه الا عدة سنتمترات

لم يشعر بنفسه الا وهو يجذبها من معصمها ويأسرها داخل احضانه

انتفضت ورد من لمسات تلك الغريب ،حاولت ان تفتك من تحت يدخه الا انه يشدد من احتضانه لها لم تجد سبيلا الا الصراخ لعل يأتى احد ليخلصها من براثنه

كان الجد اول من ذهب للبقعه تالمنبعث منها الصراخ

تفاجأ بيوسف حاضنا ورد ،يربت عليها بحنان محاولا تهدئتها

خرج صوت الجد اجشا من فرط تأثره قائلا :ماتخافيش يابتى فى حد بيترعب من خيه

تخشبت فى مكانها كالصنم من الصدمه ،
ذرفت دموع ليس لها اول من اخر ،
كل هذا وهى بداخل احضان أخيها ،تستلذ باحساس السند والأمان الذى طرأ عليها اخيرا بوجود اقارب لها

نطق اخير لسانها بعده عبارات وتحررت عقدته مردفه :اخيرا بجى ليا عيله بحج وحجيجى زى الناس

كان الجميع فى حالة صمت من رؤيتهم لذلك المشهد المؤثر وانفجر الجميع فى البكاء تأثرا بعواطف تلك الصغيره

تسرب القلق الى قلب ندى فهى تخشى على زوجها وحبيبها من الصدمه لكن هواجسها قد هدات بمجرد ان راته هادئا

هبط مصطفى الى الاسفل استغرب من تجمهر العائله ، دخل من بينهم ، بدت الدهشه على وجهه ،استغرب من احتضان زوجته ليوسف ،تسمر فى مكانه عندما علم من حديثهم بأنه أخاها مثل البقيه لكنه ترك الساحه قبل ان يلاحظ وجوده احد

اخذ الجد يوسف وورد الى غرفه فارغه ،اغلق عليهم الباب حتى يتمكنوا من الحديث على انفراد باريحيه ،امر بعدم ازعاجهم ،

ظلت ورد قابعه فى احضان اخيها. رافضه البعد عنها

اخى هو سندى يحتوينى ويدعمنى
فبدونه اجد ذاتى عاريه

فهو منصفى وامانى والمدافع عنى ضد عالم ملىء بالغدر

بعد اسبوع من استقرار الوضع بالنسبه لروح عاودت فيه روح لتتأقلم على حياتها الجديده

بعد انتهاء دوامها فى المشتفى توجهت مبارشرة الى غرفة وليد فى المشفى ،قرعت باب الغرفه ،اذن لها وليد.،استغربت من تواجد زميل له معه فى ذلك الوقت ، قدمت لهم التحيه واستأنت لترحل اوقفها صوت نادر محدثا وليد قائلا :
مش هاتعرفنا يا عم الحج ،ماتكونش هاتتجوز من ورايا

لكزه وليد فى كتفه قائلا من بين ضحكاته :

ياريت بس ماينفعش مافيش حد بيتجوز اخته يابخت اللى امه دعياله

اصطبغ وجهها باللون الاحمر القانى الا ان وجهها مالبث ان تجهم مرة اخرى من قول نادر

انا حاسس انى سمعت الصوت ده قبل كده ايوه افتكرن انتى مديرة المنزل اللى فاتحتلى الباب لما كنت بزور وليد

اردفت متحدثه بغضب موجهه الوم والعتاب الى وليد قائله :

جلتلك جبل سابج يا اخوى انى توبى انى اخدم فى البيوت ماصدجتش عاد

وبعدها انصرفت راكضه الى خارج المشفى ووليد يركض خلفها لكنه لم يلحق بها الا بعد فوات الاوان فقد اصطدمت بسيارة نقل كبيره تم على اثرها نقلها الى غرفة العمليات فى حاله حرجه

فى السعودية

اثناء زيارة ملك المغرب محمد السادس الاراضى المقدسه لاداء فر يضة العمره اصيب بازمه صحيه تم نقله على اثرها الى المشفى

استدعت ادارة المشفى جايدا لاتيان فورا لوجود حاله طارئه

بمجرد دلوفها الى حجرة الكشف امرت بتجهيز غرفة العمليات على الفور وذهبت الى غرفتها لتجهز وتعقم نفسها استعدادا لتلك العمليه وامتنعت عن اداء اى تصريح سواء لاهل المريض او للصحفيين الموجودين فى المشفى وكذلك الاعلاميين ايضا

ولقد اصبح ذلك حديث الاعلام الشاغل

فى منتصف الليل تقريبا اى فى الواحده صباحا خرجت من غرفة العمليات الى غرفة العناية المركزه مع مريضها واصدرت الامر بمنع الزياره وامتنعت عن الظهور فى الاعلام ولم تقل شىء لذويه الا

ادعوا ان ال72ساعه الجايين يعدوا على خير

فى قصر البندارى

بعد انتهاء حفل زفاف اياد وناديه

تفاجأ اياد بطرق باب جناحه بطريقه مزعجه ،دلفت لواحظومعها امراه يطلق عليها اسم الدايه ومعها والده وجده

استفسر عن سبب تواجدهم فى مثل ذلك الوقت

اجابت لواحظ بعنجهيه :جايين نتاكد بنفسنا ان بتنا بت بنوت ولا فرطت فى شرفها وانت يا ابنى هتدارى عليها

هاج اياد قائلا :ايه ياامى اللى بتقوليه ده ناديه مرتى اشرف من الشرف
امأت الى والده باحدى الاشارات التىتدل على ان يقوموا بتكتيفه حتى ينتهوا من تلك المهمه

رفضت ناديه ذلك بكل قوه وعنف قامت لواحظ والدايه بربطها وقامت الدايه بالكشف عليها بعد انتهائها من توقيع الكشف عليها
تحدثت قائله:

بتكم لستها صاغ سليم

امرتها بالنزول الى الاسفل،اما ناديه فكانت تبكى بصمت

وجهت لواحظ حديثها الى ناديه قائله :خلى النواح لبعدين انتى لسه شوفتى حاجه

انطلقت الى الخارج حيث اياد ووالده وجده

نحدثت بانتصار قائله :

ماتجلجش ياعمى نادية لساتها صاغ سليم مبروك عليك ياولدى

ثم توجه الباقى الى اسفل

دلف اياد مسرعا الى غرفته الموجودة بها ناديه وجدها فى حاله يرثى لها

فقد تمزق فستان زفافها ،سال الكحل على وجهها

قالت من بين شهقاتها :
هى دى بجى ليلة العمر اللى بتجولوا عليها وسقطت مغشى عليها


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:21 PM   #6 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الرابع

بعد مرور اكثر من 3ساعات قضيت فى انتظار خروج الطبيب وطمأنتهم على الحاله ،فتح باب غرفة العمليات اخيرا** ،خرج الطبيب وبعده* بلحظات الممرضات وروح ممده على الترولى لنقلها الى العنايه المشدده

اسرع نادر ووليد بالوقوف امام الطبيب ،نطق وليد اخيرا بعد مجاهده فى اخراج صوته مسموعا للطبيب :

طمنى يادكتور على اختى

حدق* الطبيب به قليلا* باسى ثم قال :
مش هاخبى عليك* انت زميل وعارف ،لاسف الحاله مش سهله فى أسوأ الاحتمالات ممكن تتشل وتتعمى ،يس مش دى المشكله**

تحدث نادر والقلق باديا على ملا محه قائلا :

اومال ايه المشكله يادكتور

*

تكلم الطبيب* بجديه قائلا* :

قلبها تعبان جامد ولازم اتتعرض على طبيب قلب فى اقرب وقت* وعلشان اكده نقلتاها العنايه المشدده

استأذن الطبيب منهم وغادر مراعيا لحالتهم*

تسمر وليد* فى مكانه* ليهزى ببعض الكلمات** نتيجة صدمته قائلا:

روح طول عمرها كويسه عمرها ما اشتكت من حاجه* اكيد انتوا بتكدبوا عليا** اختى مش تعبانه*

بعدها حاول اقتحام غرفة العنايه وانتشال روح من على جهاز الانعاش الا ان* نادر* كان له بالمرصاد* سيطر على الوضع بحقنه بعقار مهدئ غفى وليد على أثره

فى السعوديه

كبوتها ما زادتها الا عزيمه** بنيت على اساسها* مستقبلها لتعلن فى ساحات الابداع مهاراتها الفائقه* فى مجالها* فتتميز عن باقى زملائها ويسطر التاريح* اسمها وينقسه باحرف من ذهب* ليتلألأ فى السماء كنجوم لايضاهيه شىء

ذهبت* جايدا الى غرفتها* فى المشفى* لتستريح من جراء المجهود الشاق الذى بذلته فى غرفة العمليات ،تمددت على الاريكه الموجوده بالغرفه* ،لم تمضى سوى دقائق معدوده* ،اغمضت* عيناها* لتسحب فى موجه من النوم العميق

افاقت منتفضه على رنين هاتفها الخلوى ،جلبت الهاتف من على المنضده التى تقع* بجوار الاريكه* النائمه عليها ،نظرت فى شاشة الهاتف* حتى تتعرف على هوية* المتصل

اجابت متأففه على يحيى* وهى تتثاءب :

السلام عليكم ايوه ياحبيببى فى حاجه

** انتبهت لما تفوهت به. عزا اللون احمر وجنتيها اما يحيى لم يصق ماترائى على سمعه من خلال الهاتف* فاردف قائلا :
انتى قولتى ايه ياقلبى من شويه اخيرا رضيتى عليا وسمعتها تانى قوليها كمان مره* علشان اصدق اللى سمعته صح

** ردت عليه باقتضاب مصطنع :يوه يايحيى مش فاضيالك انا وبعدين اللى سمعته* قولتها من غير ما اقصد كنت لسه صاحيه من النوم على صوت رنتك

** تحدث يحيي مشاكسا :علشان تعرفى ان انا اللى قلب ومافيهوش مكان لغيرى

تكلمت بخبث قائله :من ناحية فى مكان ففى ويسيع من الحبايب* الف انا قلبى اصلا مساكن شعبيه

انقلبت لهجته فجاه الى الحده والانفعال** واردف قائلا : جلبك مايسعيهوش حبيب غيرى* *

حاولت جايدا تهدئته* واردفت :
والله كنت بهذر ماعرفش انك هاتحمق وهاتذرزر كده* انت عارف انى بحبك

* يحيي:وانا كمان بموت فيكى انتى عشقى* انا كنت فى بعدك مش عايش** برجوعك ليا رديتى فيا الروح

اغلقت معه الهاتف بعد نصف ساعه** من محادثته* تبادلوا فيها الاحاديث العامه والخاصه* ،خرجت من غرفتها متوجهه الى كافتيريا المشفى حتى تتناول فطورها وكوب من القهوه العربيه

فى قصر عائلة المصرى

* عاد يوسف* الى منزل عائلته** وجدهم يتسامرون فى بهو المنزل جلس بجانب والديه والبسمه تغزو وجهه تحدث بدون مقدمات قائلا :
رحمه وهى رحمه* يااماى* وريحتها عنبر ،سبحان الله اول ماعينى جات عليها افتكرتها* انتى بس على صغير

** لم تتسع ام يوسف فرحتها اخيرا قد استجاب الله دعاء ام مكلوم* حزنت على اختفاء ابنتها* لكنها لم تيأس* * تضرعت الى ربها تدعوه بان يقر عيناها برؤية غاليتها قبل ان تفارق الحياه* فاستجاب الله دعاها حتى لو بعد حين

* تحدثت بلهفة ام مرتاعه من بعد صغيرتها قائله :
صوح ياولدى شوفتها يعنى هى زينه* طب اتحدت امعاك وجلته ايه

* * * اجاب عليها يوسف والسعاده العارمه تتأرجح من جفونه :
زينه والله ياأماى** اهدى بس اكده والصبح هاخدك تشوفيها

* ذرفت* الدموع* بلا توقف من مقلتيها** لتركع على ركبتيها فجأه حتى تسجد للرحمن** تحمده على استجابه لدعائها

* عانقها يوسف بحب** قائلا لها بمشاكسه :
ياخوفى لما تيجى ست الحسن اتركن على الرف

جذبته اليها* وحاوطته بذراعيها ليمكث داخل احضانها

* ذهبت الى الجد بشير* يخطوات راكضه تستسمحه ان يؤذن لها الذهاب مع ابنها وزوجها للذهاب الى قصر العربى حتى ترى قرة عينها عن قرب* لانها لاتقوى على الانتظار للغد.

اشفق* الجد* عليها ليلتفقها فى احضانه* انتحبت بصوت عالى* هدهدها الجد حتى هدأت ،تحدث بلهجه مليئه بالسعاده :
اصلا لو ماكتيش انتى جلتى ياغاليه كنت انا* جلتها** انا بتفسى هاخدك* ونروح نشوف درة بيتنا ومش هانجى اهنه الا وهى فى حضنك

اتسعت الابتسامه على شفتيها واردفت :
صوح ياعمى يعنى بتى مش هاتسيب حضنى تانى واصل

* اومأ لها براسه،سحبها من معصمها للخارج وباقى العائله يلاحقونهم

قاد يوسف سيارته** وباقى افراد عائلته يتتبعونه بسيارتهم متوجهين الى قصر* واصف العربى

*

وصلوا الى القصر فى فى تمام الحادية عشر مساءا ،قرع يوسف جرس المنزل ،فتحت لهم احدى الخدم ،رحبت بهم ،دلفوا الى غرفة الضيوف ،اسرعت الى الحاج واصف لتخبره ،ابلغت الحاج واصف لينزل على* الفور* مستقبلا اياهم بحبور

انطلق لسان ام يوسف من مخبئه ،لم تصبر ليتحدث الحاج بشير* مردفه :
وينها بتى رحمه ياعمى واصف*

* * ** نادى الى الخادمه طالبا منها الذها الى ورد واحضارها الى هنا بامر مهم

لم يقدر على احد عن التحدث فيكفى معاناتها** وعذابها من فراق ابنتها* * لهفتها لرؤيتها للعيان

هبطت الى الاسفل* كما اخبرتها الخادمه ،بمجرد دخولها* ورؤية اناس لاتعرفهم بجانب يوسف تيقنت من انهم عائلتها* ما اجمله من شعور عندما تدرك انك لست وحيدا فى الحياه* وينتمى اليك اخرون ،وقفت كما هى فى مكانها لم تتحرك ،ولم تتكلم فقط صامته بيدو عليها الدهشه والوجوم ،فركت جفونها اكثر من مره* حتى تتاكد انها حقيقه وليست حلمى ،انهمرت بعدها الدموع من مقلتيها كشلال ،تحدثت وسط دموعها قائله :مين اللى مع يوسف دول ياجدى واصف

واصف بحنو :دول اهلك ياورد رايدين يشوفوكى ويتعرفوا عليكى

اردفت بتساؤل :كانوا فين من زمان* انا محتاجاهم اوى ياجدى

اندفعت ام يوسف اليها مهروله ،تخلت عن صدمتها** ،جذبتها الى احضانها ،استسلمت لها ورد* بسعادة ،بكيا معا من السعاده ،انتفضت* ام يوسف على ارتخاء جسد ورد عليها مغمى عليها من اثر الصدمه* ،حملها يوسف الى غرفتها ،حاول افاقتها برش احد العطور* بالقرب من انفها ،سعلت على الفور بعد ان افيقت مباشرة ،ارتمت فى احضان والدتها لاتريد الخروج من احضانها الى الابد* ، جلس الجد بشير بجانبها* * ،تحدث قائلا بغضب مصطنع* :
جرى ايه ياعنايات ما تسبيها* هبابه** ابوها واعمامها وانا نسلموا عليها*

** لم تتركها عنايات ايضا بعد حديث الجد بشير بل ظلت بجانبها ممسكه بيدها اليسرى خشية فى فقدانها* مره اخرى ، اسرع اليها والدها متخطيا والده لاول مره* ،لياخدها فى احضانه ،امطرها بالكثير والكثير من القبلات فى جميع انحاء جسدها ،تكلم اخيرا قائلا وعلامات السعاده على محياه :
الحمدلله ان ربنا مد بعمرى لغيت ماشوفتك**

تحدتث ورد بلهفه خوفا من ان يحدث لوالدها شىء:
الف بعد شر عليك يابابا

ربت والدها على اكتافها قائلا :
احلى كلمة بابا سمعتها من خشم بينقط عسل يا جومر انت

* شد بشير ولده من معصمه ،ابعده عن ورد ،فتح لها احضانه ثائلا :تعالى فى حضن جدك يا غاليه يا بنت الغالى

* عانقته بفرح* قائله* من بين شفتيها :

حاضر* ياجدى انت تؤمر بس وانا انفذ.طوالى

قبل يديها بسعاده وفعلت هى المثل ،

بعدها سلمت على باقى عائلتها والفرح يظهر فى كل تصرفاتها

فى المشفى

اتصل نادر* على اهل وليد** ابلغهم بماحدث لروح ووليد* لم يهتم الا بابنه واخبره انه قادمفى الحال* ، بعد مجيئه وعرف بوضع ابنه الصحى واطمان عليه ،بمجرد ان تحدث عن روح ،
انتفض على رد والد وليد العدائى اتجاه روح*

قال ابو وليد** من بين اسنانه :
ان شاءالله تموت ولا تتحرج مالناش دعوه بيها ماحدناش بنته اسمهاروح

** تحدث نادر غاضبا :ازاى يعنى مش دى بنتكم فى حد بيرمى لحمه

* رد عليه والد وليد قائلا :
لا مش بتنا* بتنا ماتت من زمان* دى حورمه فاجره

بعدها تركه فى حيره دون اى كلام* مغادرا للمشفى

* استيقظت ناديه فى الصباح الباكر لتجدنفسها قابعه داخل احضان اياد محاوطا اياها بتملك

تذكرت على الفورماحدث بالامس ،
تملمت على الفراش** غاضبه ليتركها بعد فتره* متعمدا** قائلا :
صباح االهنا يابدر البدور

قالت ناديه على الفور قائله :انا بعفيك من وعودك ليا لانك مش هاتجدر تنفذها من فضلك طلجنى

شدها اياد عنوه الى داخل احضانه* * قائلا من بين ثنايا اسنانه وهو يصطك عليهم من الغضب :

طلاج انا مابطلجش** هاتجولى ايه للخلج لما يعرفوا انك اطلجتى فى ليلة سباحيتك ياعروسه

نعتها بها متعمدا استفزازها

اجابته ببرود :
اكده ولا اكده الخلج بيتكلمه مابيهملوش حد فى حاله

* تفاجأت به معتليا فوقها* ** قائلا :
انسى* مافيش حاجه عندى اسمها طلاج حدبردوك يستغنى عن حياته ياحياتى

لثمها بقبله مشتاقه تعبر لها عن عشقه لها. ماتلبث ان تبادله الحب بالحب ليجتمعا معا ضد الحقد والشر

** دلف مصطفى الى منزله فى الصباح* تفاجأ من عدم وجود ورد معهم على ماءدة الافطار

وجه سؤاله لمنى قائلا :
اومال فين ورد مش بتفطر امعاكم ليه

* * * *


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:23 PM   #7 (permalink)
ghazala25


مشرفة فانتازيا حكاوينا للروايات الخيالية المترجمة وواحة حكاوينا للروايات المنقولة



الصورة الرمزية ghazala25
♣ العضوه :  1535
♣ التسجيل :  Jan 2013
♣ مشاركاتى :  7,493 [ + ]
♣ مكانى : مصر
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
مزاجي:
♣ نقاطى : ghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدودghazala25 مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
 ♣ SMS ~
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
و اعمل ﻵخرتك كأنك تموت غدا
 ♣ اوسمتى
وسام  كتاب مكتبة حكاوينا مبدعات حكاوينا مترجمة مبدعة مشرفة مميزة 
♣ الحالة : ghazala25 غير متواجد حالياً

الأوسمة التي حصل عليها

افتراضي



الفصل الخامس

**نظرت الى جدها تستجدى العون والمساعدة **لكن الجد لم يعر للحديث والنظرات اهتمام *كأنه لم يكن ،ابتلعت ريقها بصعوبة من التوتر البادي عليها ولم تنطق *

***جلس بأريحية بجانبها وهمس بأذنيها مكررا سؤاله :
ورد فين مانزلتش تفطر معاكم ليه؟
أشفقت ندى على منى من التوتر والخوف البادي عليها

أطلقت للسانها العنان قائلة :
روحت بالليل مع اهلها **جدو بشير المصرى ويوسف وامه وابوه جم اخدوها *انت ما تعرفش أن يوسف أخوها؟

رد مستنكرا :
اخدوها ازاى *واللطع اللى متجوزاه ده مش يعرفوه الأول ولا هى تكيه من غير بواب ليلتها مش فايته
*انتهى من كلماته *مترجلا نحو الخارج ،انفجر الجد ضاحكا بعد خروجه ولم يعقب على ما *حدث منذ قليل

سلك الطريق مباشرة متوجها إلى منزل الحاج بشير المصرى *وهو يصب جام غضبه فى القيادة وصل بعد ما يقرب من 25 دقيقة
أوقف سيارته، انطلق مباشرة *نحو باب المنزل ،قرع الباب بعنف ،فتحت الخادمة له

ليدخل متجاهلا اياها نحو السلالم *ومنها إلى الغرف. ،اقتحم الغرفة الأولى ،بمحض الصدفة كانت هذه تلك الغرفة المقيمة بها ورد

وقف أمامها *مباشرة ،اطبق على معصمها بخشونة صك على اسنانه قائلا :
ايه اللى جابك اهنه

**رده عليه بقوة :جيت فى المكان الطبيعى المفروض ابقى فيه *بيت اهلى

**شدد على معصمها بصورة أكبر ليردف بعدها بغضب اكبر :
بيت اهلك ماقلتش حاجه *بس تستأذنى منى الأول وانا اقولك تروحى ولا *لا باعتبارى جوزك
صكت على أسنانها قائله : أنت صدقت الورقة اللى معاك دى تبلها وتشرب ميتها *أنا كنت متجوزاك بشكل صورى عشان تحميني ودلوقتى شيل ده من ده يرتاح ده من ده

،تحدث *بغضب وصل إلى منتهاه :
يعنى ايه ؟

**ردت بحزم قائلة :
يعنى تطلقني

تكلم بخشونة قائلا :
ده بعينك تنوليه *انتى ملكى انا وبس

وترك معصمها ليتجه الى خارج غرفتها *هابطا درجات السلالم ومنه الى الخارج

بعد استقرار حالة ملك المغرب *وعودته إلى البلاد سالما غانما قرر تكريم جايدا على ما فعلت من مجهود مضنى من أجل سلامته.

فى منزل سعفان البندارى

**كان يعم *المنزل هدوء ماقبل العاصفة **فقد تخلت لواحظ عن مضايقة ناديه *وكثفت المراقبة على زوجها لمعرفة ما يخفيه عنها *وانتظار اللحظة الحاسمة لتنفيذ ما تخطط له

مساءا عند تناول الجميع وجبة العشاء
اقترحت لواحظ على إياد *أن يأخذ ناديه فى رحلة إلى فرنسا لقضاء عطلة شهر العسل *ودى هدية منى ليكم
*

*اندفع *إياد من مجلسه الى موضع والدته ،قبل جبهتها قائلا بحبور :
ربنا يخليكى ليا يا أمى *ويجعلك راضية عليا دايما

**سعدت ناديه بتلك الرحله كثيرا *لم تكن تعرف انه السم اللذيذ الذي ستتذوقه *قبل تتر النهاية ظنتها قد تراجعت عن حقدها، عادت إلى رشدها ،لكنه لم يكن إلا سم العقرب

فى السعودية

بعد تعافى ملك المغرب *نهائيا أعلن المسئول الإعلامي *للملك انضمام د /جايدا العربى ضمن فريق الملك الطبى *ومنحها الجنسية المغربية ووسام الملك الطبى تقديرا لمجهودها الطبى المتميز *،على أثره تم نقلها مع الملك إلى المغرب

نشر الخبر في المجلات والصحف *والقنوات المصريه

على هيئة
المصرية جايدا العربي أصبحت ضمن الفريق الطبى للملك محمد السادس بعد ان اجرت له عملية قلب *مفتوح فى الأراضى السعودية واضيف ذلك الى انجازاتها
بالإضافة إلى حصولها على وسام الملك الطبى *والجنسية المغربية عرفانا بمجهوداتها الطبية

**ما أن علم الجد بالخبر انطلقت الأعيرة النارية *والزغاريد فى الاجواء وعمت الفرحة فى المكان وتوافدت *الوفود المهنئة من القرى المجاورة بعد أن أمر الجد بإقامة الولائم *لهذا الخبر السعيد

هاتف الجد جايدا *ليهنئها

ردت عليه جايدا بإشتياق مرحبة به *قائلة :

ازيك يا جدي عامل ايه *

اجاب عليها الجد بحبور :
الحمدلله يا بتي ،مبروك يا بت الغالى ياللى رفعتى راسى وراس ابوكى فى السما ربنا يوفقك *وينجحك كمان وكمان

انهى الجد *الاتصال معها بعد أن وعدها **بوجوده معها يوم التكريم

صباح يوم التكريم فى المغرب

*انتفضت من مكانها فى بهو *الفندق إثر رؤيتها لأهلها كافتهم بصحبة يحيي *وهم يضحكون

لم تقدر أن تدعى *اللامبالاة عند رؤيتهم فقد اشتاقت لهم كثيرا فمهما فعلوا *فهم أسرتها عزوتها وسندها.
لم تفكر *لحظة فقد هرولت باتجاه والديها *لتسقط بأحضان والدتها لتتعانقا بلهفة
وبشدة

همست لها والدتها *فى أذنيها بلهجة تحمل الأسف والندم :

سامحينى يابنتى. حقك عليا **مكنش لازم اعمل كده

ربتت *جايدا على أكتاف والدتها ،ردت لها الهمس بالهمس :

*انا خلاص مش زعلانه يا أمى ،ربنا يباركلى فيكى وفى عمرك ،انا خلاص نسيت اللى حصل ، مهما تعملى فيا انتى أمى والجنة تحت اقدامك *

سامحينى يا أمى وغادرت أحضانها. وهبطت إلى الأسفل مقبلة *قدميها

*تفاجأت بيد والدها ترفعها من الأرض *وجذبها الى أحضانه ،انتحبت كثيرا تشكو له قسوته عليها ،ابعدها *عنه قليلا ،رفع صفحة وجهها لتصبح بمحازاة وجهه،مد كف يده ومرره على وجهها ومسح *حبات اللؤلؤ التى تساقطت من عينيها

**سحبها فجأة من أحضان والدها *روهان وراجى ونادر ليآخذوها فى حضن جماعى *

تفاجأت بهم ينحنون الى الاسفل *ويقبلون قدميها يطلبون منها أن تسامحهم وقبل أن تلمس افواههم قدميها ، *جلست في مكانها وفتحت لهم ذراعيها ليلبوا النداء

***نظرت فى الوجوه اخيرا *،اكتشفت وجود شخص غير مألوف
ذهبت اليها على الفور، سلمت عليها وتبادلوا الاحضان والسلامات *بعدها تكلمت جايدا قائله :
مبروك يا عروسة *ربنا يكملكوا بخير *روهان طيب ويستاهل كل خير *وكفاية أنه بيحبك

اعتلت الدهشة والوجوم على الجميع *سائلين انفسهم سؤالا واحدا كيف عرفت بأمر عطر وروهان

**اخرجتهم **من دهشتهم ووجومهم عند سلمت على والدة روهان ووالده *****

وتحدث والده قائلا :كده احنا عملنا اللى علينا وزيادة *ساعدناكى فى تربيتهم وعرفناكى اخبارهم ،عانقتهم بشدة وهى تضحك بأعلى صوت

فى المساء

توجهت جايدا مع عائلتها حيث قصر الملك *لتكريمها

اعتلت المسرح *وتقدمت الحضور وتسلمت جائزتها من الملك *وشكرته

حان دورها لتلقي كلمة

شكرت الجميع على الحضور *واهدت تلك الجائزة لأسرتها كافة قائلة

لولا تعب اسرتى معى ما وصلت لتلك المكانة فانا اهدى ذلك إلى *والدى د/وجدى العربى
وإلى والدتي السيدة هنا الباجورى وإلى أفراد جميع اسرتى وإلى وطنى الحبيب مصر وإلى كل من علمنى ودعمنى لأصل إلى تلك المكانة

فجأة *انطفأت أنوار المكان *ليضئ المكان بثلاثة ألوان من الإضاءة أحمر وأبيض وأزرق وتسلط على شخص واحد *وتفاجئ بان هذا الشخص لم يكن سوى يحيي


وقفت صامته فى مكانها لم تتحرك ولم تبدى أى تعبير

*عندما وصل نصبها جثى على ركبتيه بعد *ان اخرج علبه زرقاء صغيرة من جيب بنطاله
وتحدث قائلا:

لوقبلتى تكملى بقية حياتك الجاية معايا هاكون أكثر من سعيد وأنا بتعهدلك **أمام الجميع أنى عمرى ماهازعلك وبطلب منك تسامحينى على اللى فات بحبك يا اغلى انسانه عندى

*اشارت *له برأسها بمعنى نعم

اخرج خاتم الزواج من العلبة وامسك *بنصرها الأيسر والبسه لها
وبعدها وقف سريعا *وعانقها بفرحة ودار بها **عدة مرات ليصفق الجميع لهم داعين الله ان يديم عليهم الفرحة


 
  مـواضـيـعـي


رد مع اقتباس
قديم 05-14-2018, 02:10 AM   #8 (permalink)
ساره اليماني


الصورة الرمزية ساره اليماني
♣ العضوه :  12794
♣ التسجيل :  Sep 2015
♣ مشاركاتى :  675 [ + ]
♣ مكانى : مملكة البحرين
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
♣ نقاطى : ساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : ساره اليماني غير متواجد حالياً
افتراضي



موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


 
ghazala25معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 05-15-2018, 09:27 PM   #9 (permalink)
رانا محمد


الصورة الرمزية رانا محمد
♣ العضوه :  22360
♣ التسجيل :  Apr 2018
♣ مشاركاتى :  14 [ + ]
♣ مكانى : القليوبية
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
♣ نقاطى : رانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدودرانا محمد مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : رانا محمد غير متواجد حالياً
افتراضي السلام عليكم ورحمة وبركاته



جميلة اووى


 
ghazala25معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 05-16-2018, 01:18 AM   #10 (permalink)
ساره اليماني


الصورة الرمزية ساره اليماني
♣ العضوه :  12794
♣ التسجيل :  Sep 2015
♣ مشاركاتى :  675 [ + ]
♣ مكانى : مملكة البحرين
♣ الجنس : انثى
♣ مكانى :
♣ نقاطى : ساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدودساره اليماني مبدع بلا حدود
♣ مشروبك المفضل :
♣ قناتك المفضلة :
♣ الحالة : ساره اليماني غير متواجد حالياً
افتراضي



موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


 
ghazala25معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


الساعة الآن 09:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
;

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1