حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

درب العشاق_(315)_أحلامي

  • روايات أحلامي

    المصرية للنشر والتوزيع

    ذهب كلاين إلى بيته . . . وغداً ستوضب فيلوميل حقائبها. ولن تعلم أبداً ما الذي غير تشارلز ولا كيف أحست فجأة إنه رجل عظيم. تأثرت كثيراً عندما قال لها أنه سيتخلى عن الحياة الدنياوية. وسيسافر على الفور.
    وهو سيحررها من التزامها الزوجي معه حتى تتابع حياتها ورجته أن سيقى . . . ولكنه مد يده وهي ترتجف بحدة.
    ” لا .. لا تفعلي هذا .. لا تترجيني “.
    وتلاشى الضباب من فوق الحقول. وأخذت النجوم تغمز بعينيها في كبد السماء. إنها ليلة جميلة .. سوف تترك القرية وخاصة أن تفترق عن العجوز آدم العزيز.
    ووقفت تحدق في الحقول والوديان. ثم أحست بالارتياح يغمرها . . وراودتها فكرة . . فقالت لنفسها:
    ” لو أن المولود كان صبياً فسأسميه آدم “.

    قراءةتحميل رابط المنتدي

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات