حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

حافية على الجمر – 3 – أحلام

  • روبرتالي

    كنوز أحلام القديمة

    دار الفراشة

    كانت فيليبا قد استقرت في وظيفة ممتازة في الصفحة الداخلية الرئيسية لصحيفة كبيرة عندما ارتكبت الخطيئة الرئيسية بالتعامل شخصيا مع القراء. والأسوأ أن الفتاة التي شجعتها على الهرب مع صديقها لم تكن سوى ابنة أخ رئيسها، ملك الصحافة الرائع ماريوس ليون! وهكذا، وعلى الرغم من أن فيليبا لم تقابل ذلك الرجل حتى تلك اللحظة، لم تكن مندهشة تماماً عندما صرفها من الخدمة. ولكن لم يكن ذلك دون شك نهاية ماريوس ليون فيما يتعلق بفيليبا! فبالواقع استمرا في اللقاء . . وتبادل الكلمات.
    وحتما، انتهى الأمر بها إلى الوقوع في حبه. وحتماً، كان على فيليبا أن تعترف أن لا شيء قد ينتج عن هذا الحب. لأن، حتى ولو نظر إليها ماريوس كزوجة المستقبل، فسيكون لدى سيلا الفاتنة، الأسباب الكافية، مع كل الوسائل، لتتأكد من عدم حصوله عليها.

    قراءةتحميل رابط المنتدي

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات