حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

الميراث المتوحش_(311)_أحلامي

  • مارغريت بارغيتر

    روايات أحلامي

    المصرية للنشر والتوزيع

    عزيزتي أليكا، أنا احبك من البداية، اللحظة الأولى التي رأيتك فيها كملاك صغير متمرد.
    ولكن . . .
    اسمعيني أصمتها بلطف، إن الأرض، المزرعة مهمة بالنسبة لي.
    ولكن أنت حياتي لقد رأيتك وأحببتك لقد ظننت أنني رجلاً آخر.
    ببساطة قررت أن أستمر في اللعب، كان هذا غريباً عن طباعي.
    ولكن بعد خمس دقائق فقط يا ساحرتي الصغيرة، أصبحت رجلا آخر.
    لقد أردت أن أتيح لك فرصة معرفتي، وهو الذي لم يكن ليحدث لو عرفت حقيقة هويتي.
    أوه، فرجوس، أنا أحبك كثيراً أحبك.
    همست بالتأكيد، لم تترك له مجالاً للشك في أنها تشاركه مشاعره، أغمضت عيناه بينما تضمها ذراعيه.
    إنها تحبه، هنا فقط بين ذراعيه، تشعر أنها في منزلها.

    قراءةتحميل رابط المنتدي

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات