حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

أسرار الخريف – 510 – ع.د.م

  • شارلوت بيرن

    عبير دار ميوزيك

    1998

    دار ميوزيك للصحافة والنشر

    – نعم يا كريستوفر، إني أبادلك نفس الشعور.
    شعر وهو ينظر بعمق في عينيها أنه كمن يبحث عن الطريق المؤدي إلى روحها.
    لم يسبق له أن انجذب بمثل هذه القوة إلى فتاة قبلها
    وهي أيضا…لقد اعترفت لنفسها أنها أحبته ومالت إليه.
    وقبل أن تنطق بذلك فإن عينيها كانتا ترسلان له إشارات بذلك.
    – أنت جميلة…جميلة جدا.
    كانت تشعر وقتئذ وكأنه يصعد بها إلى النعيم.
    غير أن أوتون تتضايق داخليا، إذ كانت ترى في هذا التصرف أنه أحب أجاتا
    لماذا لم ينتظر حتى تأتي أوتون التي هي؟

    قراءةتحميل رابط المنتدي

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات