حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

أريد سجنك – 116 – ع.ق

  • آن هامبسون

    عبير القديمة

    هارلكوين(قبرص)

    العنوان الأصلي: Pagan Lover
    هناك عواطف غامضة كالهيام لا يمكن سبر أغوارها بسهولة … تتخذ أشكالا غير متوقعة مليئة بالمفاجآت وقد تغير وجهة الحياة في غمضة عين …ليون بتريديس ، الرجل ذو السطوة الرهيبة … عندما رأى تارا الحسناء كان له حلم واحد : ان يأخذها الى جزيرته الفردوسية في اليونان بأي ثمن … ولو اصبحت سجينة بالاكراه . انها المرأة التي خلقت له وحده ، دون سواه . أعماه جمالها عن كل شيئ ، حتى المجازفة بحياته ، والسؤال الذي يتبادر الى الذهن هو … ألم يكن لتارا رأي في تقرير مصيرها ؟ لماذا لم تحاول الهرب ؟

    قراءةتحميل رابط المنتدي

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات