حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

كيت والكر


اسم الشهرة :

Kate Walter

 الجنسية :

إنجليزية

 تاريخ الميلاد :

05/05/1950



ولدت كيت في نوتنغهامشير- إنجلترا، إلا أنها لم تعِش هناك طويلاً.. حيث انتقلت عائلتها لـ ويست يوركشاير عندما كان عمرها ثمانية عشر شهراً . لذلك فهي تعتبر بأن ويست يوركشاير هي موطنها.
عاشت في عائلتها المكونة من والديها وخمسة فتيات كانت هي أوسطهم, في بيت حيث الكتب مهمة على نحو حيوي وكانت تقرأ كل ما وقع بين يديها.
كتبت أول كتابٍ لها.. عندما كانت في أحد عشر عاماً.. قصة مغامرات.. وكتبت أغلب هذه القصة سراً في حصص المدرسة، خاصة حصص الرياضيات التي كانت تكرهها..
قال لها الجميع بمن فيهم والديها وأساتذتها أن عملها ككاتبة لن يجعلها تكسب لقمة العيش، لذلك قررت أن تعمل في مهنة مضمونة أكثر. وعوضاً عن عدم استطاعتها كتابة الكتب ستستطيع على الأقل أن تعمل مع الكتب وبهذا عملت كأمينة مكتبة. وعند انتهائها من المدرسة، التحقت بجامعة ويلز ابيريستويث التي درست فيها اللغة الإنجليزية وعلم المكتبات. وهناك التقت بزوجها الذي كان أيضاً يدرس اللغة الإنجليزية وبعد أن أنهوا الجامعة تزوجوا وانتقلوا للشمال ليستقروا في ينكولنشاير وعملت فيها كأمينة مكتبة للأطفال حتى رزقت بابنها الأول.
بعد ثلاث سنوات من العمل بدوام كامل كأم ومربية منزل قررت أنها على استعداد لتحدٍ جديد.. لكن تحدٍ يكون في البيت، لهذا قررت العودة لحبها للكتابة. وأولى محاولاتها في الروايات كانت مكتوبة على طاولة المطبخ.. في أوقات متأخرة من الليالي عندما تكون قد أنهت كل أعمالها أو تنتزع بضع ساعات لها من يومها عندما يكون ولدها نائماً أو في الحضانة.
أول روايتين تم إرسالهما لـ “harlequin و mills & boon” تم رفضهما لكن المحاولة الثالثة كانت ناجحة.
تقول كيت: “لا زلت أتذكر اللحظة التي وصلتني فيها رسالة القبول بدلاً من الرفض الذي كنت خائفة منه..، أعتقد بأني قرأتها عدة مرات.. على الأقل مئة مرة وبقيت أتفقدها لعدة أيام لأتأكد من أنني لا أحلم.. وفي عام 1984 تم نشر رواية “The Chalk Line” خط الطباشير, في الوقت المناسب لتكون أفضل هدية عيد ميلاد مجيد أبداً.”
تفضل الكاتبة كيت الروايات الرومانسية، التاريخية، الخيالية، البوليسية، والسير الذاتية الطويلة .
من هواياتها.. الحياكة والتطريز والسفر خاصة السفر للأماكن ذات التاريخ الممتع والمشوق والأماكن التي تحوي القلاع والبيوت القديمة وتخيل كيف كان أهل هذه البيوت يعيشون ويمضون أوقاتهم فيها.

كتب تم نشرها

التخطي إلى شريط الأدوات