حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

ديانا هاملتون


اسم الشهرة :

Diana Hamilton

 الجنسية :

إنجليزية

 تاريخ الميلاد :



ولدت ديانا هاملتون فى بلدة إنجليزية, أرادت أن تكون طفلة القرية المميزة, خيالها لعب دور فى عمر مبكر من حياتها. كرهت المدرسة مع عاطفة متساوية وتخطت ذلك بالتظاهر بأنها فى مكان آخر. رغم ذلك أنهت دراستها الثانوية بدرجات جيدة… أرسلتها إلى كلية الفنون حين أرادت هى الدراسة لتكون طبيبة بيطرية. هذا لم يكن بأى حال سيئ كما بدأ لأنه كان هناك… بيتر في الثامنة عشر من عمرها في البداية رأت بيتر, كان عائداً من كوريا لاستكمال دراسته بعد أن قضى سنتان من الخدمة هناك, وديانا وقعت في حبه فوراً. فازت بدرجة في إعلان الكتابة بالنسخ, وعملت ديانا ككاتبة بالنسخ وتزوجت بيتر. وانتقلا إلى جزء بعيد من ويلز بعد ميلاد طفلهم الثاني, بول, وعندها كانت ابنتهم ريبيكا في الثالثة من عمرها تمتعت ديانا بالرحلات بالخيل والسير في الجبال, وولد ابنهما الثالث أندرو. حكة الأقدام أعادتهم إلى إنجلترا إلى مقاطعة جميلة تسمى شروبشاير بعد أربع سنوات من انتقالهم إلى ويلز وهم يقيمون هناك منذ ذلك الوقت, في منتصف السبعينات ديانا حملت قلمها مرة أخرى لتكتب القصص لتقصها على أطفالها وقت النوم. تلك القصص لم تكن للنشر أبداً. على مدى العشر سنوات المقبلة دمجت بين كتابة أكثر 30 رواية نشرها روبرت هال من لندن مع تربية أولادها, والبستنة, والطهو لمطعم حانة محلية عذر رائع لتفادي أشغال المنزل المخيفة!
في عام 1987 حققت أعز طمحوتها نشرت Mills & Boon أول رواياتها الرومانسية (أغنية في أرض غريبة) عادت إلى الوطن. وذلك الشعور استمر إلى يومنا هذا حول 30 رواية رومانسية لدار النشر Mills & Boon, وكانت تعشق هذا النوع الأدبي. أحبت أن تكون أحدث رواياتها في أوروبا, وخصوصاً إنجلترا, لأنها ولدت فيها وتحبها, وفي إسبانيا, لأنها رائعة ورومانسية جداً.
من أقوالها: “زرت أغلب الأماكن الرومانسية في العالم, قادس. ربما كتابي القادم….”
توفيت ديانا هاملتون في الثالث من مايو عام 2009 في بيتها في مقاطعة شروبشاير.

كتب تم نشرها

التخطي إلى شريط الأدوات