حكاوينا للنشر والتوزيع الالكترونى

واحة تصنع اﻷدباء
;

زوجتي التي لا أعرفها

  • ميرفت البلتاجي

    النوفيلا

    2015

    وقف الأب لويس دي سبستيانوس بشموخ وتكبر عززاه طوله الفارع رغم الشيب الذي غزا شعره الكثيف… ووسامة لم تخف السنوات الكثيرة من تأثيرها.. وبكل عجرفة أعلن بصوته الجهوري:
    ـ لقد قررت يا سيزر… ستتزوج من لكسينا ديونيسيوس… ستكف عن العبث وستقلع عن علاقاتك غير المحتشمة بكل ما تعرف من نساء خليعات.. وستبني أسرة كما يجب أن تفعل منذ سنوات عديدة… حباً بالله لقد تجاوزت الخامسة والثلاثين!… متى ستقرر الاستقرار وإنشاء أسرتك الخاصة؟…
    تنهد سيزر باستياء:
    ـ كما قلت بنفسك يا أبي.. لقد تجاوزت الخامسة والثلاثين… لا يمكنك أن تجبرني وكأنني فتاة قاصر!..
    زم الأب شفتيه بإصرار:
    ـ لقد انتهى وقت الجدال.. لقد أعطيتك فرصة لتختار عروسك بنفسك.. وعندما لم تفعل اتفقت مع صديقي ديونيسيوس لتتزوج ابنته لكسينا… وكما تعرف عن عاداتنا اليونانية… لقد تمت خطبتك على لكسينا وكما الزواج غير قابلة للفسخ.. لو أردت التقليل من شأني بإمكانك رفض هذه الخطبة لأتمنى لو أنك لم تولد ولم يكن لي ابن عاق مثلك أبداً…

    قراءةتحميل

    تحميل للموبايل

  • شارك برأيك

    التخطي إلى شريط الأدوات